مصر اليوم - جبهة الإنقاذ قرار رفع الأسعار سيعود بعد الاستفتاء

"جبهة الإنقاذ": قرار رفع الأسعار سيعود بعد الاستفتاء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جبهة الإنقاذ: قرار رفع الأسعار سيعود بعد الاستفتاء

القاهرة ـ أكرم علي

قال المكتب السياسي لجبهة الإنقاذ الوطني أن "قرار رئيس الجمهورية برفع أسعار عدد كبير من السلع والخدمات الأساسية من خلال زيادة الضرائب عليها، لم يكن إلا نذر يسير مما ينتظر المصريين في ظل سلطة ظالمة خطفت ثورة 25 يناير وتريد الآن خطف دستور يكرس ظلمها واستبدادها". وأضاف المكتب السياسي، في بيان صحافي، وصل "العرب اليوم" نسخة منه أنه "إذا كان رئيس الجمهورية قد اضطر لوقف سريان هذا القرار موقتاً (أي تأجيله وليس إلغاءه) ، فلأنه يخشى أثره على نتيجة الاستفتاء الذي يصر على إجرائه لتمرير دستور مشوه يفرق بين المصريين ويعصف بأهم حقوقهم، وفي مقدمتها حقوقهم الاجتماعية التي تشمل، ضمن أمور كثيرة، التوازن بين الأجور والأسعار". وتابع البيان "وفي الوقت الذى ينتظر معظم المصريين زيادة أجورهم، فاجأتهم السلطة الظالمة برفع الأسعار، وكشفت مبكراً جدًا عن وجهها الحقيقي". وأشار البيان إلى أن "أنصار هذه السلطة الذين هيمنوا على الجمعية التأسيسية ما زالوا يصرون على رفض توفير أى ضمان في الدستور للحقوق الاجتماعية، حتى لا يستطيع أحد اللجوء إلى القضاء للطعن على قرارات كثيرة ستصدر بزيادة الأسعار ورفع الضرائب"، متسائلاً:"فما القرار الذي تم تأجيله إلا واحد من هذه القرارات الكثيرة التي بدأت بقرار رفع أسعار الكهرباء والغاز" . وأكد البيان أنه "لابد أن ينتبه أبناء شعبنا إلى العلاقة الوثيقة بين الدستور المشوه الذى يصرون على تمريره والقرارات الظالمة التى ستتوالى برفع الأسعار وزيادة معاناة الفئات الاجتماعية الفقيرة والمتوسطة والتى لم يعد فى إمكانها تحمل المزيد من الأعباء". وتابع البيان"يمكن الاستدلال على ذلك من قائمة السلع والخدمات التى ستزداد أسعارها عندما يسرى القرار الذى أعلن عنه يوم الأحد الماضي وتم تأجيله صباح اليوم التالي، فكلها سلع وخدمات أساسية لا يمكن الاستغناء عن معظمها، ومنها على سبيل المثال فقط: زيوت الطعام والسمن والشاي ومواد البناء والأسمدة والمبيدات، فضلاً عن "الأتاوة" المرتفعة على كل التصاريح الإدارية التى يحتاج إليها ملايين المصريين كل يوم". وناشدت جبهة الإنقاذ الشعب المصري أن "انتبهوا إلى ما ينتظركم.. ولاتستهينوا بالخطر الهائل المترتب على تمرير دستور يعصف بحقوقنا ولا يوفر لنا أي حماية في مواجهة الظلم الاجتماعي الذي سيزداد ويتنامى .. وقفوا ضد هذا الدستور المشوه لإسقاطه".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جبهة الإنقاذ قرار رفع الأسعار سيعود بعد الاستفتاء   مصر اليوم - جبهة الإنقاذ قرار رفع الأسعار سيعود بعد الاستفتاء



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon