مصر اليوم - حافظ سلامة يدعو إلى تشكيل مجلس رئاسي لحل الأزمة

حافظ سلامة يدعو إلى تشكيل مجلس رئاسي لحل الأزمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حافظ سلامة يدعو إلى تشكيل مجلس رئاسي لحل الأزمة

القاهرة ـ محمد مصطفى

دعا زعيم المقاومة الشعبية في السويس الشيخ حافظ سلامة، الرئيس المصري محمد مرسي بتشكيل مجلس رئاسي مدني منتخب من 11 شخصًا، يضم قيادات من القضاء والقوات المسلحة، إضافة للرئيس مرسي، وذلك في تطور لافت عشية الاستفتاء على مسودة الدستور الذي سيبدأ السبت في عشر محافظات.  وقال سلامة في كلمة له في مسجد النور في العباسية عقب صلاة الجمعة، "إن مصر تمر حاليًا بمرحلة عصيبة بعد الانقسام الذي حدث، وأطالب رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي بتشكيل مجلس رئاسي مدني يتكون من 11 شخصًا يكون الرئيس مرسي من ضمنهم، وممثلين عن كافة الأطياف السياسية المعبرة عن الشعب. وأوضح سلامة أنه يجب فتح باب الترشيح للمجلس، على أن تجرى انتخابات لاختيار تسعة من الأعضاء الأحد عشر، وقال "لقد قلت من قبل في أثناء معركة الانتخابات الرئاسية أن جميع المرشحين للرئاسة لا يستطيع أحد منهم منفردًا أن يخرج البلاد مما وصلت إليه من الخراب والدمار، الذي عشنا فيه أكثر من 60 عامًا، وطالبت حينذاك بمجلس رئاسي يتولى أمر البلاد حتى تخرج من أزمتها. وأضاف سلامة وهو أحد رموز الحركة السلفية في السويس وأنشأ عدة جمعيات خيرية بنت عدة مساجد من بينها مسجد النور، "أن أعداء الأمة الإسلامية في الداخل والخارج يتآمرون على مصرنا العزيزة، ويعملون على إشاعة الفتن للإضرار بالبلد وبث الشقاق بين أبناء الشعب المصري، و نراه هذه الأيام من صراعات هو تمهيد لحرب أهلية تأكل الأخضر واليابس، ولن تعود على البلاد، إلا بأسوأ مما كانت عليه قبل ثورتنا المجيدة التي أدهشت العالم كله دون إراقة دماء". وتابع قائلا "لولا يقظة الشعب حينذاك ووقوفه صفًا واحدًا ولم نسمع حينها لا أحزاب ولا جماعات ولا تكتلات بأي صورة من الصور، إلا أننا نقول جميعنا مصر فوق الجميع". واتهم سلامة أميركا بالتسبب في حالة الفوضى التي تشهدها مصر، عن طريق إغراء البعض وتمويلهم للقيام بعمليات تخريب، على حد قوله، وقال "تاريخ مصر يشهد أنها ستتخطى المحن والعقبات كما تخطتها سابقًا". واعتبر الشيخ حافظ سلامة الذي ولد في كانون الأول/ديسمبر عام 1925، أن القلاقل المتعمدة وقال "ما نراه الآن من تسارع لإشعال الفتن لا يمكن حله بالتنازلات عن القرارات لأنها نية السوء لإشاعة الفتن"، في إشارة إلى الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المصري مرسي يوم 22 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وأثار جدلًا كبيرًا بسبب تحصينه قراراته من الطعن عليها أمام أي جهة كانت، كما حصن مجلس الشورى والجمعية التأسيسية لوضع الدستور، والإعلان الدستوري الصادر في 8 كانون الأول/ديسمبر الجاري الذي دعا فيه إلى الاستفتاء على مسودة الدستور، وأضاف موجها حديثه للرئيس مرسي "أن نية السوء لإشاعة الفتن هي رائدهم، وبذلك يبذلون أقصى جهدهم لتعبئة الشعب ضد أي قرار تتخذونه". وطالب سلامة الشعب المصري بالوحدة والاعتصام بحبل الله مستشهدًا بقول الله تعالى "واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانًا". من جانبه، قال خطيب مسجد النور في العباسية السعيد عامر خلال خطبة الجمعة "إن أفراد الشعب المصري أصبحوا حاليًا محللين سياسيين وفقهاء دستوريين وخبراء استراتيجيين، والكل له وجهة نظر مختلفة". وأضاف ، "لابد أن نتوحد على مطلب واحد، وأن تكون حرية التعبير سلمية، وليس بإراقة الدماء التي أصبحنا فيها اليوم من صراعات واختلافات في الرأي"، وناشد المعتصمين فض اعتصامهم والعمل والإنتاج والإنتماء إلى الوطن والاعتصام بحبل الله للنهوض بالبلاد. ويتوجه صباح السبت 26 مليونًا و6 آلاف مواطن مصري في عشر محافظات إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على مسودة أول دستور للبلاد بعد ثورة 25 يناير، والذي وضعته جمعية تأسيسية سيطر على غالبية أعضائها المائة التيار الإسلامي، وشهد عمل الجمعية انسحاب 41 من أعضاء الجمعية احتجاجًا على ممارسات مختلفة رأوا أنها تشوب عملها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حافظ سلامة يدعو إلى تشكيل مجلس رئاسي لحل الأزمة   مصر اليوم - حافظ سلامة يدعو إلى تشكيل مجلس رئاسي لحل الأزمة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon