مصر اليوم - صاحب بلاغ اتهام قيادات جبهة الإنقاذ بالخيانة العظمى يتنازل عنه

صاحب بلاغ اتهام قيادات جبهة الإنقاذ بالخيانة العظمى يتنازل عنه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صاحب بلاغ اتهام قيادات جبهة الإنقاذ بالخيانة العظمى يتنازل عنه

القاهرة – أكرم علي

تنازل صاحب قضية اتهام قيادات "جبهة الإنقاذ" بالخيانة العظمى رسميًا عن البلاغ الذي قدمه للنائب العام المصري صباح الثلاثاء .و تقدم السيد حامد المحامي عضو المكتب التنفيذى للجنة الحريات في النقابة العامة للمحامين، بتنازل رسمي عن البلاغ الذي قدمه للمستشار طلعت إبراهيم عبد الله، ضد الدكتور محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور، وحمدين صباحى، المرشح السابق لانتخابات رئاسة الجمهورية، وعمرو موسى، والفريق أحمد شفيق، والمستشار أحمد الزند، رئيس مجلس إدارة نادى قضاة مصر . قدم تنازل عن البلاغ الذي أحالته النيابة العامة إلى وزارة العدل لانتداب قاض من محكمة الاستئناف العالي في القاهرة، للتحقيق في اتهام قيادات جبهة الإنقاذ الوطنى المعارضة لنظام الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، بالتآمر لقلب نظام الحكم والخيانة العظمى.وقال عضو لجنة الحريات في نقابة المحامين مقدم البلاغ الرئيسي فى تصريحات صحافية إن المكتب التنفيذى للجنة، يتبنى حالياً مبادرة للتوافق الوطني بين الفرقاء السياسيين والقوى الثورية والمدنية والإسلامية، في محاولة منه للم الشمل الوطنى وإحداث حالة من التقارب بين السلطة المنتخبة والمعارضة الوطنية، وأن اللجنة اتفقت معه على التنازل عن البلاغ لبدء مبادرة الحوار الوطني الجاد الذي تتبناها .. كان النائب العام قد أحال البلاغ المقدم من السيد حامد إلى وزارة العدل لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وانتداب قاض مستقل من محكمة استئناف القاهرة، للتحقيق فيما تضمنه من اتهام لقيادات جبهة الإنقاذ الوطني، والفريق أحمد شفيق، والمستشار أحمد الزند، مما أثار عاصفة من الاحتجاج بين القوى السياسية واتهام النظام الحاكم بقمع المعارضين وتصفية الحسابات السياسية مع الخصوم السياسيين، إلا أن لجنة الحريات في النقابة العامة للمحامين أطلقت مبادرة الحوار الوطني الأسبوع الماضي، وعقد مؤتمرًا صحافيا في مقر المركز القومى لحقوق الإنسان، طالبت فيه القوى السياسية بالتقارب في وجهات النظر ولم الشمل الوطني حتى لا تدخل الدولة في نفق الفوضى، وإحداث حالة من التوافق.كما نفى السيد حامد ما تردد عن انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين وأنها تقف وراء دفعه للتقدم بالبلاغ، قائلاً: "لم انتم يومًا لجماعة الإخوان المسلمين وهذا شرف لا أدعيه.. أنا ناصري الفكر وأتبنى أفكار الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ونقيب المحامين سامح عاشور، يسأل في ذلك الأمر .".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صاحب بلاغ اتهام قيادات جبهة الإنقاذ بالخيانة العظمى يتنازل عنه   مصر اليوم - صاحب بلاغ اتهام قيادات جبهة الإنقاذ بالخيانة العظمى يتنازل عنه



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon