مصر اليوم - مسلحون يستولون على مدينتي قولو وروكيرو في دارفور

مسلحون يستولون على مدينتي قولو وروكيرو في دارفور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مسلحون يستولون على مدينتي قولو وروكيرو في دارفور

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

أعربت الممثل الخاص المشترك بالانابة عن بعثة الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في دارفور "يوناميد" اعايشاتو ميندادو، لدى زيارتها الثلاثاء  مدينة زالنجي، عاصمة ولاية وسط دارفور ، عن قلقها ازاء استمرار القتال في غرب جبل مرة .  وكانت ميندادو اجرت خلال الزيارة، محادثات مع د.يوسف تِبن، والي ولاية وسط دارفور، ابلغها بعدها أن الجماعات  الدارفورية المسلحة بسطت سيطرتها على مدينتي قولو وروكيرو في غرب جبل مرة، مشيرا الى نزوح نحو 850 أسرة إلى قرية نِيرتيتي بسبب الاقتتال في حين يعتقد أن بعض الأسر ما تزال هائمة  في الجبال بحثاً عن ملاذات آمنة. من جانبها شجبت ميندادو وفق بيان صادر عن بعثة الامم المتحدة حصل العرب اليوم على نسخة منه ، القتال الدائر في المنطقة والذي يٌعرّض أمن المدنيين للخطر، وأكّدت استمرار دعم البعثة لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لكل المحتاجين، وشدّدت على ضرورة إحترام كل أطراف النزاع لإلتزاماتهم وفق قانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدوليين. وخلا الزيارة دشّنت ميندادو ثلاثة من مشاريع الأثر السريع، شملت تشييد وتأثيث فصول دراسية  في مدرسة السلام الأساسية ،  موّلت اليوناميد هذه المشاريع ونفذتها الوحدة العسكرية الرواندية التابعة للبعثة وسُلمت للمجمعات المحلية في زالنجي. وتشكل هذه المشاريع جُزءًا من جهود البعثة لدعم عملية السلام في دارفور والمساهمة في تحقيق الإنتعاش الإقتصادي والإجتماعي والتنمية. وقد نفذّت اليوناميد منذ العام2007، أكثر من 500 من مشاريع الأثر السريع في كل ولايات دارفور بلغت تكلفتها أكثر من 15 مليون دولار وشملت مجالات المياه والصرف الصحي والتعليم والصحة وسيادة القانون. وفي تصريحات لـ العرب اليوم قال  رئيس حركة تحرير السودان القيادة التاريخية الموقعة على اتفاق  سلام مع الحكومة السودانية  في كانون الثاني يناير 2011 الدكتور عثمان ابراهيم موسي ان حركة عبد الواحد محمد نور هي التي هاجمت هذه المناطق مستخدمة قبائل ومجموعات لتنفيذ مخطط يهدف الى عزعة الامن والاستقرارفي منطقة جبل مرة  ،وفي سؤال عما اذا كانت الحركة تملك  قدرات عسكرية اجاب  عثمان ابراهيم ( انشق سابقا عن حركة عبد الواحد ) ان الحركة يسيطر عليها عبد الواحد محمد نور  ويوظفها لتحقيق اجندة ومطامع لاترتبط اصلا بقضية دارفور  مثل حرقه للمنازل واعتداءاته المتكررة على المواطنيين والابرياء العزل ، مشيرا الى انه ظل يستثمرالخلافات بين مكونات المنطقة ويوظفها لصالح احياء التوترات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مسلحون يستولون على مدينتي قولو وروكيرو في دارفور   مصر اليوم - مسلحون يستولون على مدينتي قولو وروكيرو في دارفور



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon