مصر اليوم - الجيش يؤكد وجود عمليات ممنهجة لتشويه صورته

الجيش يؤكد "وجود عمليات ممنهجة لتشويه صورته"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجيش يؤكد وجود عمليات ممنهجة لتشويه صورته

القاهرة - محمد مصطفى

أكد المتحدث العسكري العقيد أركان حرب أحمد محمد على، الأحد، أن "هناك عمليات ممنهجة ومستمرة لتشويه صورة الجيش المصري في المدارس والجامعات وأماكن مختلفة،  منذ بداية المرحلة الانتقالية"، قائلاً، إن "محاولات التشويه لم تنته بانتهاء المرحلة الانتقالية، لكن مازال البعض ينتهز أي فرصة للزج بالقوات المسلحة في أي حدث". وخلال مؤتمر صحافي عقده على أرض جزيرة القرصاية، التي شهدت نزاعًا حول ملكيتها بين القوات المسلحة والأهالي، قال المتحدث:" إن تاريخ تواجد الجيش على أرض الجزيرة يعود إلى العام 2007، عندما تم شغل الأماكن الفضاء عليها، فيما كانت عبارة عن أراض ناتجة بفعل طرح النهر، ولم تكن أبداً أراض زراعية أو خاضعة للانتفاع من قبل الأهالي". ، أن "الصور الجوية التي تم عرضها توضح أنه لم يكن هناك أفراد يقيمون عليها أو ينتفعون بها من مئات أو عشرات السنين كما يدَّعي البعض"، لافتًا إلى أن "القوات المسلحة قامت بتطوير هذه المناطق، وإنشاء مرسى للسفن النهرية، وتجهيزها لخطط الدفاع عن العاصمة، وكنقاط ارتكاز لقوات تأمينها أثناء العمليات والتوتر، وهذا يبرر عدم تواجد قوات بأعداد كبيرة خلال الفترة الحالية"، فيما أشار إلى أن "جميع العناصر الموجودة في هذه القطع هي قوات للتأمين فقط". وأضاف المتحدث:"لم يتم طرد أي من سكان جزيرة القرصاية من الأراضي الخاصة بالقوات المسلحة، لأنه لم يكن لهم تواجد بها من الأصل، وبعضهم لهم تواجد على أجزاء متفرقة من الجزيرة، وتقدموا إلى محكمة القضاء الإداري لتقنين أوضاعهم، ومنحتهم حكمًا بإلغاء القرار الإداري السلبي، الصادر من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية بالامتناع عن تجديد العلاقة القانونية". وأوضح المتحدث، أن "هذا الحكم راعى البعدين الإنساني والاجتماعي لأهالي الجزيرة، وهو ليس حكم منازعة على ملكية لأنه جزيرة، وتعامل بقوانين المحميات الطبيعية، بل إنه يمنحهم فقط حق تجديد العلاقة القانونية مع وزارة الزارعة للانتفاع بالأراضي الزراعية"، مشيرًا إلى أنه "طبقاً للحكم الصادر في 6 شباط/فبراير 2010 بتقنين أوضاع المنتفعين بأراضي الجزيرة فإن القوات المسلحة نفذت الحكم بصفتها أحد المنتفعين، وقامت بتقنين أوضاعها بتوثيق تملكها لعدد 4 قطع أراضى فضاء، بمساحة إجمالية 25 فدانًا و5 قراريط و3 أسهم، بناءً على عقد التوثيق رقم 1767 بتاريخ 12 تموز/يوليو 2010،  واستنادا إلى القرار الجمهوري رقم 152 لسنة 2001، بشأن تحديد المناطق الإستراتيجية ذات الأهمية العسكرية والقواعد الخاصة بها، وهى أراض لا يجوز تملكها تخص شؤون الدفاع عن الدولة، وتستخدَم في مهام العمليات". وأكد المتحدث العسكري، أن "هناك عمليات ممنهجة ومستمرة لتشويه صورة الجيش المصري منذ بداية المرحلة الانتقالية في المدارس والجامعات وأماكن مختلفة"، مشيرا إلى أن "المبرر حينه أن القوات المسلحة تقوم بعمل سياسي، وكان البعض يقول إن القوات المسلحة عليها أن تفعل ما تشاء"، قائلاً:"أنهينا عملنا السياسي وعدنا إلى عملنا الاحترافي، وسلمنا مقاليد الأمور إلى رئيس شرعي منتخب، واعتقدنا أن محاولات التشويه سوف تنتهي، لكن مازال البعض ينتهز أي فرصة للزج بالقوات المسلحة في أي حدث". وأشار المتحدث العسكري إلى أن "المتهمين الذين قاموا بإطلاق النار على القوات المسلحة المتواجدة في منطقة جزيرة القرصاية عددهم 25 متهما، منهم 20 متهمًا من خارج الجزيرة، واعترفوا خلال التحقيقات بأنهم تلقوا أموالا من شخص محرض هارب حاليًا خارج البلاد".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجيش يؤكد وجود عمليات ممنهجة لتشويه صورته   مصر اليوم - الجيش يؤكد وجود عمليات ممنهجة لتشويه صورته



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon