مصر اليوم - غضب أمازيغي من تصريحات مرسي بشأن مالي

غضب أمازيغي من تصريحات مرسي بشأن مالي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غضب أمازيغي من تصريحات مرسي بشأن مالي

القاهرة ـ علي رجب

انتقدت مستشار رئيس منظمة الكونغرس العالمي الأمازيغي، ومنسق "الشبكة المصرية من أجل الأمازيغ" أماني الوشاحي، تصريحات الرئيس محمد مرسي، الأربعاء، بشأن مالي، والتي أدلى بها أثناء اجتماعه بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل، وقال فيها "حريصون على وحدة أراضى مالى وضرورة تقديم الحوار". وقالت الوشاحى "أعتقد أن د. مرسى ليس على دراية كافية بطبيعة الوضع في مالي، لذلك هو يتحدث من منطلق مشاعره وليس من منطلق معلوماته، فلو كان لديه معلومات كافية لأدرك أن الشعب الأمازيغي عن بكرة أبيه، يؤيد استقلال إقليم أزواد عن دولة مالي بإعتباره حقًا مشروعًا، ولأدرك أيضًا أن الأمازيغ يعادون كل من يعادي مشروع إقامة هذه الدولة"، مضيفة "وأريد أن أذكر د. مرسي بأن الأمازيغ - وتعدادهم 40 مليون نسمة، سبق وأن دعوا إلى حملة مقاطعة البضائع المصرية،احتجاجًا على أغنية لمطرب مغمور يُدعى إسلام أمين، كانت تحمل إهانة للأمازيغ، وذلك على خلفية مباراة مصر والجزائر في السودان، ولولا أنني تقدمت ببلاغ إلى النائب العام ضد هذا المطرب ما توقفت الحملة، ولقد كان على د. مرسي أن ينأى بمصر عن صدام مع الأمازيغ لا داعي له، وأن يركز ك اهتمامه في العمل على وحدة الأراضى المصرية أولاً، قبل أن يتحدث عن وحدة أراضي دولة بعيدة لا ناقة له فيها ولا جمل". وأوضحت منسق "الشبكة المصرية من أجل الأمازيغ"، "في مؤتمر برلين عام 1884، تم رسم الخريطة السياسية لأفريقيا السوداء بيد المستعمر الأوروبي لا بيد أبنائها، وبالتالي تم فرض حدود جغرافية مصطنعة على القارة، كما تم تقسيم الجماعات العرقية التقليدية بين دول عدة،  وماجرى على جميع القوميات العرقية في أفريقيا جرى على أمازيغ الصحراء - تنيري، حيث قامت فرنسا بين عامي 1960-1963 بترسيم الحدود وتقسيم الصحراء ـ تنيري بين دول عدة، وقد قامت بإهداء الجزء الغربي من صحراء تنيري - أزواد - إلى الجنيرال الشيوعي موديبو كيتا، الذي قام بضم الإقليم ليؤسس مملكة مالي الإسلامية، والنتيجة المتوقعة لهذا التقسيم غير العادل هو ظهور النزعات الانفصالية، حيث سعى القوميون إلى إعادة توحيد شعوبهم المفتتة تحت مظلة دولة قومية موحدة، وقد حمل أمازيغ أزواد السلاح مطالبين بالانفصال لأسباب عرقية مثلهم في ذلك مثل الآخرين". وتابعت أماني الوشاحي، "لقد قام أمازيغ الطوارق بأربع ثورات طوال تاريخهم الحديث، ثورتهم الأولى كانت عام 1963 ضد إلحاقهم بمملكة مالي الإسلامية، وتم القضاء عليها عسكريًا، وثورتهم الثانية بدأت عام 1990 بقيادة إياد أغأغالي ضد الحكومة المركزية في باماكو وباءت هذه الثورة بالفشل السياسي وليس العسكري، حيث انتهت عام 1992 بتوقيع اتفاق الجزائر الأول، أما ثورتهم الثالثة فقد اندلعت عام 2006 بقيادة الشهيد إبراهيم أغ بهانغا، الملقب بـ(أسد الصحراء) وانتهت عام 2007 بتوقيع اتفاق الجزائر الثاني، وها هي ثورتهم الرابعة والتي اندلعت في 17 أذار/مارس 2012، ومطلبهم الوحيد هذه المرة هو الانفصال وتأسيس دولة مستقلة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غضب أمازيغي من تصريحات مرسي بشأن مالي   مصر اليوم - غضب أمازيغي من تصريحات مرسي بشأن مالي



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon