مصر اليوم - قنديل يؤكد أن مرسي تعهد بالقصاص من الشهداء وليس لهم

قنديل يؤكد أن مرسي تعهد بالقصاص من الشهداء وليس لهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قنديل يؤكد أن مرسي تعهد بالقصاص من الشهداء وليس لهم

الدقهلية ـ رامي القناوي

قال الكاتب الصحفي عبدالحليم قنديل إن النظام الحالي يعمل على الاحتماء في الأميركان بعد أن تحولت مصر إلى مستعمرة أميركية بامتياز منذ عقد اتفاقية السلام "كامب ديفيد" ونزع السلاح المصري من سيناء، مشيراً إلى أن السفارة الأميركية في مصر في عهد الإخوان أصبحت ثاني أكبر سفارة في العالم وفي داخلها أكبر محطة مخابرات أميركية في الشرق الأوسط والسفيرة الأميركية آن باترسون تقوم بدور المندوب السامي البريطاني في عهد الاحتلال الإنكليزي.    جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها اتحاد طلاب كلية الحقوق بالتعاون مع أسرة الحلم المصري وطلاب التيار الشعبي في جامعة المنصورة في مدرج الدكتور عبدالفتاح حسن.    وأضاف أن نظام مرسي عمل على حفظ أمن إسرائيل وتحول المجهود المصري إلى خدمة أمن إسرائيل رغم أن فلسطين بالنسبة لمصر قضية وطنية ويتم تغليف النظام في مصر بالتحكم والعمل على السيطرة على الحركات الفلسطينية حتى لا تقوم بأي عمليات ضد إسرائيل .    ولفت إلى أن الحاشية المحيطة بمرسي تتمثل في "رأسمالية المحاسيب" وهي عبارة عن جماعة "بيزنس" تتقرب للسلطة وتستولي على كل شيء، والطبقة نفسها التي كانت في عهد النظام السابق هي الموجودة حالياً لكنها بــ"دقن".    وأشار قنديل إلى أن جماعة الإخوان المسلمين تمثل الثورة المضادة باعتبارهم جزءاً لا يتجز من الثورة المضادة، مشيراً إلى أنه كان طرفاً مباشراً في الدخول مع حوار مع جماعة الإخوان المسلمين باعتباره كان منسقاً إعلامياً لحركة كفاية منذ العام 2004 للتظاهر ضد الرئيس السابق حسني مبارك ولكني كنت أجد الرد برفضهم بحجة الخوف من دهس الدبابات.    وأضاف أن مهدي عاكف حينما كان مرشداً للجماعة نشرت إحدى الصحف حواراً معه تطلع فيه إلى يوم يحن فيه مبارك ليلتقي به واتهم حركة كفاية بقلة الأدب لأنها هتفت بإسقاط مبارك وفي 26 كانون الثاني/يناير2011 عقد اجتماع في مقر الجبهة وحضر البلتاجي وعصام العريان وسعد الحسيني وكان شعارنا إسقاط مبارك إلا أن رد الجماعة كان بأن يتركوا شبابهم للتظاهر حتى يستطيعوا الدخول في توافق مع نظام مبارك.    وأوضح أن مرسي تم انتخابه في ظروف اضطرارية، معلناً موافقته على أنه تم انتخابه بطريقة ديمقراطية سليمة ومنتخب كرأس للسلطة التنفيذية وليس حاكما بإمرة أو أميراً أو ديكتاتوراً ومنذ انتخابه حتى 21 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي كان من الممكن أن يقال إنه رئيس منتخب، ولكن من بعد ذلك التاريخ فَقَدَ مرسي أي شرعية بعد إعلانه الدستوري المسمى بـالإعلان المنكوب.    وتابع "منذ 10 أشهر تولى مرسي حكم مصر ولا يوجد دلالة واحدة على أن هذا الحكم ينتمي للإسلام وأتحدى الرئيس أن يطبق الشريعة الإسلامية الآن، ولكن يتم استخدام الدين في خدمة المليارديرات من أعضاء الجماعة".    وقال إن مرسي عندما وصل إلى رأس السلطة تعهد بالقصاص للشهداء ولكن ما حدث عكس ذلك وكأنه تعهد بالقصاص من الشهداء .   ورأى أن الإسلام والشريعة ضد طبقة رجال الأعمال ومن يطلقون "لحاهم" ويتحدثون صباح مساء عن الإسلام يكسبون من تجارة المايوهات والملابس الداخلية للسيدات وقسم كبير ممن يتحدثون باسم الإسلام خائنون.    وأشار إلى أن من يقف مع الأغنياء ضد الفقراء يكون ضد الإسلام، ومن يقف مع بقاء 30 ألف خبير أميركى في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية كافة ويعمل على حفظ أمن إسرائيل ومنع حماس من استمرار المقاومة يكون ضد الإسلام يخون الدم ويخون الإسلام .    وأضاف أن المجلس العسكري الذي كان يترأسه المشير حسين طنطاوي كان جزءاً لا يتجزأ من سياسة مبارك والإدارة الجديدة الاستيرادية المسماة بحكم الإخوان يتصرفون مثل سياسة مبارك والمحاكمات كلها التي تمت في عهد مرسي انتهت بالبراءة للجميع كما حدث في مجلس طنطاوي.    وقال إن حادث الطالبة جهاد موسى والتي لقيت مصرعها الاثنين أسفل عجلات سيارة أستاذة جامعية داخل جامعة المنصورة إن استشهادها عنوان لما يجري في مصر وإذا كانت ملابسات استشهادها مختلفة فهي اسم بين كوكبة هائلة من بين الشباب المصري وتذكرنا بحسام الدين عبدالعظيم الذي لقي مصرعه أسفل عجلات مدرعة الشرطة خلال الأحداث التي شهدتها المنصورة الشهر الماضي ومحمد الجندي وجيكا والحسيني أبو ضيف ومحمد كريستي وعلاء عبدالهادى و1500 شهيد مصري من الشباب الذين قدموا أرواحهم الغالية حتى نشفى مما ألم بنا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قنديل يؤكد أن مرسي تعهد بالقصاص من الشهداء وليس لهم   مصر اليوم - قنديل يؤكد أن مرسي تعهد بالقصاص من الشهداء وليس لهم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon