مصر اليوم - مركز قبطي يشبه أحداث الكاتدرائية بـالقديسين

مركز قبطي يشبه أحداث الكاتدرائية بـ"القديسين"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مركز قبطي يشبه أحداث الكاتدرائية بـالقديسين

الإسكندرية – هيثم محمد

رفض المركز المصري للدراسات الإنمائية وحقوق الإنسان، الطريقة التي يتم التعامل معها من قِبَل النظام الحاكم مع الأحداث الأخيرة التي وقعت في مصر وارتبطت باعتداءات على الأقباط. وقال المركز في بيان أصدره الخميس "إنه لا فرق بين أحداث كنيسة القديسين وأحداث الكاتدرائية رغم بشاعة أحداث القديسين، لكنها تُشْبِه تطور الأحداث ومسلسل الاهتمام المجتمعي والمكلمة و"الغباء" الرئاسي في التعامل مع الأحداث، مؤكداً أن نهاية التحقيق ستكون مشابهة للحلقة المفرغة التي يعيش فيها المصريون في التعامل مع أحداث القديسين حتى الآن. وأضاف "في أحداث القديسين وجدنا قيادات تنفي الاعتداء وتتهم الكنيسة بتدبيره والآن نجد الأمر نفسه، هناك قيادات رئاسية وقيادة في جريدة تصدر عن حزب ديني تؤكد أن الكاتدرائية لم يعتدى عليها، بل الأدهى من ذلك تلمح بأن الأقباط هم من استأجر القتيل وقاموا بقتله ليُدفن سره معه". ودان مدير المركز ومحامي الكنيسة جوزيف ملاك، هذه الأحداث التي وقعت والاعتداء على الكنيسة، معتبراً أنها خطة ممنهجة أراد البعض تنفيذها لتحقيق أغراض سياسية، ما يعد دليلاً دامغاً وواضحاً أن اضطهاد الأقباط المُعلَن أصبح وشيكاً، على حد قوله. وحمّل ملاك، مسؤولية ما حدث لرئيس الدولة والحكومة ومجلس الشورى، واصفاً ما حدث بأنه فشل في حماية المواطنين ودور العبادة وبخاصة حساسية الوضع، إذ تُعد الكاتدرائية هي مقر البابا الجالس على الكرسي وتسمى كاتدرائية الأقباط الأرثوذكسي في مصر ودول العالم فهي رمز يشبه الفاتيكان.    وطالب باستقالة الحكومة وبخاصة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم وتقديمه للمحاكمة العاجلة لفشله، وسياسياً محاسبة رئيس الدولة لفشله في حماية شعبه، مؤكداً ضرورة اتخاذ موقف قوي من نواب الشورى المعينين الأقباط، وتقديم استقالتهم جماعياً احتجاجاً على الأحداث.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مركز قبطي يشبه أحداث الكاتدرائية بـالقديسين   مصر اليوم - مركز قبطي يشبه أحداث الكاتدرائية بـالقديسين



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon