مصر اليوم - وائل غنيم الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها

وائل غنيم: الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وائل غنيم: الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها

الدقهلية- ـ مصر اليوم

أكد عضو مجلس الشعب السابق مصطفى النجار أن شباب الثورة قد وقع في أخطاء كبيرة، نتيحة استسلامهم لفخ الإستقطاب، الذي استمر وصولاً إلى العنف الذي شهده الشارع المصري، وتسبب في أزمة كبيرة، وذلك في ندوة في المنصورة حملت عنوان "تمكين الشباب في الحياة السياسية".وأضاف النجار أن "للثورة المصرية مساران، الأول يتمثل في البناء، والثاني الهدم"، مؤكدًا أن "الثوار وقعوا في أخطاء عدة، على رأسها التفتت، وفهم الثورة كأنها مسار إحتجاجي واعتصامات، ما أدى إلى ابتذال الثورة"، مشيرًا إلى أن "الشباب  فشل في إيجاد خطاب ملائم لرجل الشارع، فضلاً عن لغة الاستعلاء، التي استخدموها عقب الثورة مباشرة، ما أدى إلى فَقدِ التواصل بين الأجيال، وتسبب في فجوة بين الثوار وباقي المواطنيين"، مطالبًا "بضرورة التحلي بالإنصاف عند مشاهدة المشهد السياسي، مراجعة النفس وتصحيح المسار الثوري"، مُبينًا أنه "من السهل مهاجمة الإخوان، ولكن أين البديل، وكيف سيتم تغيير نظام الإخوان؟".بدوره، قال الناشط السياسي وائل غنيم أن "وصول الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم في مصر كان طبيعيًا، لأنهم أكثر التنظيمات تنظيمًا"، مؤكدًا أنه "سيتحول إلى ضرر كبير، لاعتبار أن شرعية الإنجاز في الدولة لا تضاهي أي طموح لدى المواطن، وتسرعهم سيؤدي بهم إلى دفع الثمن"، مضيفًا أن "الثورة المصرية استطاعت كسر حاجز الخوف لدى المصريين، حتى أصبحوا لا يخافون، ولديهم حق من حقوق المواطنة، بالإضافة إلى المشاركة السياسية، حتى أصبحنا نختار من يحكمنا، وإن أساء المصريين في اختيارهم".وأوضح أن "التيار الإسلامي لن يتبخر"، مطالبًا بـ"الوصول إلى نقاط  الإتفاق، التي لا تتعدى على حريات الطرف الآخر، فالشعوب إما أن تتفق بعد إنهاك الجميع، وكثرة الأخطاء، أو تتفق عند الإيمان بالفكرة ونشرها"، متابعًا أنه "لا يوجد مجتمع يتغير في يوم واحد، وهذا ما اعتقده المصريين بعد رحيل المخلوع في 11 شباط/فبراير 2011، حيث توقعوا أنهم سيجنوا ثمار ثورتهم، وأن المشكلة قد انتهت، رغم أن ذلك لم يكن واقعيًا، لاعتبار أننا شعب ليس خبير بالثورات، ولكن من المعروف أن التغيير يستغرق وقتًا طويلاً"، لافتًا إلى أن "هناك فئة كبيرة من الشعب المصري تقف ضد جبهة الإنقاذ الوطني، نتيجة فشلها في ضم جميع المعارضين للإخوان والرئيس مرسي، والإتفاق على أهداف ونقاط محددة، يتم الالتزام بها"، مطالبًا بعدم اليأس أو الشعور بفشل الثورة، مشيرًا إلى أن "الثورة تحتاج وقتًا طويلاً حتى تنجح، وقد حدث قدر معقول من التغيير والوعي والمعرفة والمشاركة السياسية ومحاسبة المسؤولين".جاء ذلك خلال ندوة نظمها اتحاد "صيدلة المنصورة الحر"، في جامعة المنصورة، بالتعاون مع أسرة "الميدان"، وفريق "الاتحاد المستقل"، في مدرج الدكتور محمد حافظ، في كلية الطب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وائل غنيم الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها   مصر اليوم - وائل غنيم الشعب تنقصه الخبرة والآمال لم تكن في محلها



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon