مصر اليوم - عيد العمال في السويس يتحول إلى احتجاجات وتظاهرات

"عيد العمال" في السويس يتحول إلى احتجاجات وتظاهرات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عيد العمال في السويس يتحول إلى احتجاجات وتظاهرات

السويس ـ سيد عبداللاه

تحول الاحتفال بعيد العمال في السويس إلى تظاهرات واحتجاجات جابت الشوارع، للمطالبة بحق العامل، وتحقيق العدالة الاجتماعية، والتي شارك فيها مجموعة كبيرة من العمال والعاطلين ومشاركة عدد من الأحزاب المدنية والحركات الثورية. وأدت دعوة التيار الشعبي والاشتراكيين الثوريين لعمال السويس والعاطلين إلى التظاهر في ميدان الأربعين في عيد العمال، إلى احتشاد مجموعة كبيرة من العمال بالميدان، للمطالبة باستكمال أهداف ومطالب الثورة، وتطبيق الحد الأدنى والأقصى للأجور، ووضع خطة عاجلة للقضاء على البطالة، وتثبيت كل العمالة المؤقتة، وإلزام الحكومة بتوفير فرص عمل للشباب. ورفع المشاركون في الوقفة اللافتات المعادية لنظام الإخوان المسلمين، وردد المحتجون هتافات عدة ، كان أبرزها "إسعى يا عامل مصري يا مجدع..وافهم دورك في الوردية.. مهما هتنجح في التصنيع..تعبك بيروح للحرامية " و "حد أدنى للإجور .. ضد سارقي الأجور" و "مطالبنا زى ما هي ..العدالة زى ما هي" و " هي دي مصر الحقيقة..ولا بديع ولا الحرامية". ووزع المحتجون بيانات على المارة تحت عنوان" يا عمال مصر اتحدو"، لحثهم على المطالبة بوضع قانون للحد الأدنى والأقصى للأجور، وإصدار قانون الحريات النقابية،  الذي يضمن للعمال حريتهم النقابية، وعدم تدخل أي جهة في شئونهم النقابية، ووقف التعسف ضد العمال والنقابيين بسبب ممارستهم لنشاطهم النقابي . كما طالب البيان بضرورة إلغاء كل أحكام الحبس ضد العمال بسبب ممارسة حقهم في الإضراب، وإلغاء كل القوانين التي تجرم الإضراب، وتنفيذ أحكام القضاء الخاصة بعودة الشركات التي تم خصخصتها إلى القطاع العام، وفسخ عقود الشركات التي أدت خصخصتها للاعتداء على حقوق العمال، وضخ الأموال فيها وتشغيلها ورفض القروض التي تزيد من إفقار الشعب المصري، ووقف السياسات التي تقوم على زيادة الديون وزيادة أعباء الشعب المصري. و أكد البيان أن "جموع الشعب المصري، من عمال وفلاحين وموظفين وباحثين عن العمل، فوجئوا بأن الثورة ضلت طريقها، وغابت عن تحقيق أهدافها، ومطالبها، بيد قوى انتهازية تنحرف بها عن مسارها، وكرست سياسات الإفقار والتجويع والاستغلال وتشريد العمال واحتكار الثورة أكثر، مما كان يفعل النظام البائد، وأصبح الوطن في طريقه للانجراف نحو الهاوية ". وأشار البيان إلى أن 1 أيار/مايو بما يمثله من تخليد لذكرى النضال العمالي ضد كافة القوى المستغلة والأنظمة الفاسدة المستبدة، يأتي في الوقت، الذي يعانى فيه عمال مصر موجة واسعة من الإضرابات والاحتجاجات العمالية، بعد ثورة قامت من أجل العيش والعدالة الاجتماعية والحرية والكرامة الإنسانية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عيد العمال في السويس يتحول إلى احتجاجات وتظاهرات   مصر اليوم - عيد العمال في السويس يتحول إلى احتجاجات وتظاهرات



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon