مصر اليوم - النور والدعوة السلفية يرفضان حملة تمرد

"النور" والدعوة السلفية يرفضان حملة "تمرد"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النور والدعوة السلفية يرفضان حملة تمرد

القاهرة ـ علي رجب

أعلن نائب رئيس حزب "النور"، سيد مصطفى خليفة، عن عدم مشاركة الحزب في حملة "تمرد" لسحب الثقة من الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي. وقال خليفة، "إن شرعية الرئيس خط أحمر، وأي تحركات تكون من خلال الانتخابات وصناديق الاقتراع، وأنه على الرغم من وجود ملاحظات كبيرة على أداء حكومة الدكتور هشام قنديل ومطالبة الحزب بتغييرها بالكامل، إلا أنه يرفض سحب الرئيس الثفة من الرئيس، ويجب أن يستكمل مدته من أجل نجاح التجربة المصرية بعد الثورة". وأكد نائب رئيس الدعوة السلفية، الشيخ ياسر برهامي، رفضه دعوات النشطاء السياسيين بسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، موضحًا أن ذلك سيؤدي إلى عودة أعمال العنف والعنف المضاد في البلاد. وجاء في منشور للدعوة السلفية على مواقع التواصل الاجتماعي، "أعلن نائب رئيس الدعوة السلفية رفضة الدعوات التي انطلقت أخيرًأ من عدد من النشطاء السياسيين لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة". وقالت حملة "تمرد"، إنها ستكشف عن الأرقام الحقيقية لشعبية جماعة "الإخوان المسلمين"، التي ينتمي إليها الرئيس مرسي في الشارع المصري، موضحة أنه يتزايد يوميًا عدد الشخصيات العامة المصرية التي توقع على استمارة الحركة الداعية لنزع الشرعية عن رئيس الدولة، حيث وقع الثلاثاء، عدد من الأدباء والمثقفين على الاستمارة. فيما أعلنت "الجماعة الإسلامية"، أن حملة "تجرد" التي أطلقها رئيس "هيئة الأنصار" والقيادي في "الجماعة الإسلامية"، الشيخ عاصم عبد الماجد، لتأييد شرعية الرئيس محمد مرسي، تدعم الشرعية وتحترم رأي المواطنين في إعطاء الرئيس مرسي الفرصة كاملة لاستكمال مدة ولايته، بينما قال المهندس عبدالماجد "إن التوقيعات التي تجمعها حركته ستتفوق على ما تجمعه حركة (تمرد)". وأعرب رئيس حزب "الراية" السلفي ـ تحت التأسيس، المرشح الرئاسي المستبعد حازم صلاح أبو إسماعيل، عن رفضه فكرة جمع التوقيعات للتعبير عن المواقف السياسية، معتبرًا أن حملة "تمرد" لا تمثل شيئًا قائلًا، "جمع توكيلات من خلال (تمرد) سيؤدي إلى تمزيق للبلاد، ولا أثر قانونًا للحملة، ويمكنني أن أجمع أكثر منها بكثير". ويشهد الشارع السياسي المصري، حرب "التوقيعات" بين القوى الإسلامية والتيارات المدنية، بعد أن دخل الإسلاميون على خط تلك الحملات بحملة "تجرد"، التي دعا لها القيادي بالجماعة الإسلامية عاصم عبدالماجد، ردًا على حملة "تمرد" التي تتبناها قوى معارضة للرئيس محمد مرسي، على رأسها جبهة "الإنقاذ الوطني".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النور والدعوة السلفية يرفضان حملة تمرد   مصر اليوم - النور والدعوة السلفية يرفضان حملة تمرد



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon