مصر اليوم - الإخوان تدرس مواجهة تمرد وتأثيرها في الشارع

"الإخوان" تدرس مواجهة "تمرد" وتأثيرها في الشارع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإخوان تدرس مواجهة تمرد وتأثيرها في الشارع

القاهرة ـ علي رجب

يعقد مكتب الإرشاد في جماعة "الإخوان المسلمين"، الأربعاء، اجتماعًا لبحث الرد على حملة "تمرد" التي تدعو إلى سحب الثقة من الرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، الأمر الذي أثار قلقًا بين أعضاء المكتب، وبخاصة بعدما أن تمكن القائمون على الحملة من جمع مليوني توقيع في غضون 10 أيام. وقالت مصادر داخل الجماعة، "إن الاجتماع يهدف إلى بحث الرد على حملة (تمرد)، وقياس مدى استجابة الشارع المصري لها، بالإضافة إلى بحث مدى نجاح حملة حملة (تجرد) التي أطلقها القيادي في الجماعة الإسلامية الشيخ عاصم عبدالماجد"، مشيرة إلى أن مكتب الإرشاد قد يدعو إلى مليونية مؤيدة للرئيس مرسي في أحد ميادين القاهرة الكبرى. ورأى عضو الهيئة العليا لحزب "الحرية والعدالة"، هشام الدسوقي، أن "الأفضل الآن هو العمل والاستعداد للانتخابات"، مشككًا في التوقيعات التي تدعي حملة "تمرد" جمعها، قائلاً "إذا كانت المعارضة جمعت بالفعل هذا العدد، فلماذا لا تتمرد من خلال صندوق الانتخابات وتجمع هذا العدد فيه، وأن تلك الحملة ليست سوى حلقة من سلسلة الثورة المضادة وفرقعة إعلامية". وأكدت نتائج استطلاع للرأي، الذي أجراه مركز "بصيرة للبحوث والاستطلاعات العامة"، ونشرت نتائجه الثلاثاء، أن 47 % من المصريين لا يوافقون على أداء الرئيس مرسي، فيما وافق على أدائه 43 %، بعد أن كانت 78 % في نهاية المائة يوم الأولى من حكمه، موضحة أن نتائج الشهر العاشر من حكم مرسي تُظهر وللمرة الأولى، زيادة نسبة غير الموافقين على أداء الرئيس عن نسبة الموافقين على أدائه، حيث بلغت نسبة غير الموافقين 47% مقابل 43% موافقين على أداء مرسي. ويلعب المستوى التعليمي دورًا واضحًا في تقييم المواطن لأداء الرئيس مرسي، حيث تنخفض نسبة الموافقة على أداء الرئيس إلى 38% بين الحاصلين على تعليم جامعي فأعلى، مقارنةً بحوالي 52% بين الحاصلين على تعليم أقل من متوسط أو لم يلتحقوا بالتعليم، كما تنخفض النسبة بين سكان المحافظات الحضرية إلى 34% مقابل 41% في الوجه البحري و58% في الوجه القبلي، والتحول الواضح الذي شهده الشهر الأخير هو الانخفاض الملحوظ في نسبة الذين ينوون انتخاب الرئيس مرة أخرى إذا ما أجريت الانتخابات الرئاسية غدًا، حيث تراجعت هذه النسبة إلى 30% بعد أن كانت 37% في نهاية الشهر التاسع و58% في نهاية المائة يوم الأولى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإخوان تدرس مواجهة تمرد وتأثيرها في الشارع   مصر اليوم - الإخوان تدرس مواجهة تمرد وتأثيرها في الشارع



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon