مصر اليوم - التيار المصري يُحذر من تداعيات تدخل إسرائيل في إثيوبيا

"التيار المصري" يُحذر من تداعيات تدخل إسرائيل في إثيوبيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التيار المصري يُحذر من تداعيات تدخل إسرائيل في إثيوبيا

القاهرة ـ أكرم علي

طالب حزب "التيار المصري"، قصر الرئاسة بتوضيح ملابسات ما حدث في زيارة الرئيس محمد مرسي إلى إثيوبيا منذ أيام، وبإعلان رئاسة الوزراء المعلومات كافة المتعلقة بهذا الموضوع بشكل واضح، إعمالاٍ للنصوص الدستورية التي تقر حق المواطنين في الحصول على المعلومات، وبخاصة أن رئيس الوزراء د.هشام قنديل كان أحد المختصين بهذا الملف في الحكومات السابقة، بصفته مديرًا لمكتب وزير الري ومسؤولاً لملف النيل، ثم وزيرًا للموارد المائية والري. وأعرب حزب التيار، عن قلقه الشديد من الأنباء الواردة من إثيوبيا بشأن سد "النهضة" الذي يتم إنشاؤه حاليًا على النيل الأزرق، محذرًا من مخاطر اكتمال بناء هذا السد، على تقليل حصة مصر في المياه وتهديد السد العالي في حال انهيار "سد النهضة"، وفق توقعات الخبراء، لعدم تمتعه بالأمان الكافي، مضيفًا في بيان له، الأربعاء، "إنه بجانب تلك الأخطار فهناك خطر سياسي آخر يتمثل في التدخل الإسرائيلي في إثيوبيا، والذي يهدد بشكل مباشر الأمن القومي المصري، وأن العلاقات المصرية الأفريقية وتوتراتها ليست وليدة اللحظة، وإنما هي نتاج ممارسات النظام السابق، ولذلك فإنها تحتاج إلى معالجة حقيقية لجذور المشكلة وليس فقط معالجة الظواهر السطحية، وفي ذلك بالإضافة إلى حماية الأمن القومي المصري العسكري والمائي والغذائي، تقوية لموقع مصر الإقليمي ودورها في قارتنا الأفريقية، فقضية مياه النيل هي قضية أمن قومي، لا ينبغي أن تخضع لتجاذبات سياسية بين الحكومة والمعارضة"، مناشدًا جميع الأطراف، الحرص في هذه القضية بالذات على المصلحة العليا للبلاد، وتقديم ذلك على المصلحة الحزبية لأي طرف من الأطراف. وتساءل الحزب المعارض، عن دور المؤسسة الأمنية والعسكرية وبخاصة جهاز المخابرات العامة، بصفته الجهاز المنوط بالحصول على المعلومات خارج مصر، وما هو دورها في الدعم المعلوماتي والعسكري لمتخذ القرار في هذه القضية بالذات؟، مؤكدًا دعمه الكامل لأي مبادرة رسمية أو شعبية قد تساهم في حل هذه الأزمة، بما يحفظ الأمن القومي المصري ويحقق مصالح الدولة العليا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التيار المصري يُحذر من تداعيات تدخل إسرائيل في إثيوبيا   مصر اليوم - التيار المصري يُحذر من تداعيات تدخل إسرائيل في إثيوبيا



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon