مصر اليوم - أبو إسماعيل تظاهرات 30 أداة خائبة للضغط على النظام

أبو إسماعيل: تظاهرات 30 أداة خائبة للضغط على النظام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبو إسماعيل: تظاهرات 30 أداة خائبة للضغط على النظام

القاهرة - علي رجب

رفض مؤسس حزب "الراية" السلفي حازم صلاح أبو إسماعيل، خلال الدرس الأسبوعى له الجمعة، في مسجد أسد بن الفرات، الرد على تساؤل أحد أنصاره بالمشاركة في تظاهرات 30 حزيران/ يونيو، مؤكدًا أنه هناك تعليمات سوف تصدر على صفحته الشخصية. وعن تظاهرات 30 حزيران/ يونيو قال أبو إسماعيل: "إنها اداة ضغط خائبة للوصول إلى قرارات معينة للضغط على النظام الحاكم"، مشددًا على أن من مصلحة الإسلاميين نزول المعارضة في تظاهرات 30 حزيران/ يونيو، لأنها تعد أداة تمكين للإسلاميين لعشرات السنين"، موضحًا أنها ستكشف ضعف تلك المعارضة في الشارع، وسوف تظهر قوة الإسلاميين. وعلق أبو إسماعيل على أصحاب حملة "تمرد" بأنهم يقومون بصنع الفتنة والصراع بين أطياف الشعب، مؤكدًا أن حملة "تمرد" لها أغراض دنيئة تريد إحراق البلد. وأضاف أنها لو قامت بجمع توقيعات فقط ضد الرئيس تُعد قمة التحضر، ولكن هي تسعى إلى إحراق البلد، مؤكدًا أن حملة "تجرد" رد فعل على حملة "تمرد". وعن حالة الاستقطاب التي أفرزها الصراع بين حملتى "تمرد" الداعية لسحب الثقة من محمد مرسي وحملة "تجرد" المؤيدة لرئيس الجمهورية، قال أبو إسماعيل: "أنا ضد مبدأ استغلال الأزمات في حملات موضوعها الصراع الداخلي، فحملة "تجرد" رد فعل ليثبت الطرف المؤيد للدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية، أنهم قادرون على جمع توقيعات أكبر من التوقيعات التي تجمعها حملة "تمرد"، التي تدعو إلى سحب الثقة من رئيس الجمهورية". وشن مؤسس حزب الراية والمرشح الرئاسي السابق، هجومًا على حركة "تمرد"، قائلاً: "حملة تمرد كان عليهم أن يشعروا أن ما يفعلونه هو عبارة عن "حملة دنيئة" تسعى إلى إحداث حرق واقتحام وإقصاء النظام بقوة، فأين إذن تكون السلمية؟ كيف يعقل أن تتحدث الحملة أنها سلمية طوال الفترة الماضية، ثم يخرجون في تظاهرات يعدون لها يوم 30 حزيران/ يونيو المقبل، لو كانت هذه الحملة عبارة عن جمع توقيعات فقط لكانت عملاً سلميًا وحضاريًا، وأخشى أن تكون تظاهراتهم يوم 30 حزيران/ يونيو المقبل غير سلمية". وأكد "أبو إسماعيل" أن أي خروج على السلمية من القوى التي دعت إلى تنظيم تظاهرات 30 حزيران/ يونيو سيكون في مصلحة قوى التيار الإسلامي، التى ستنزل في اليوم التالي للرد على ما تقوم به القوى التي ستتظاهر. وعند سؤاله عن أداء الحكومة رد مازحًا: "وأنا مالي"، مضيفًا أن سورية هي الأمل الوحيد والباقي في الوطن العربي بعد أن تم استقطاب ثورات الربيع العربي لصالح أميركا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أبو إسماعيل تظاهرات 30 أداة خائبة للضغط على النظام   مصر اليوم - أبو إسماعيل تظاهرات 30 أداة خائبة للضغط على النظام



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon