مصر اليوم - عصام العريان يعتبر أن 30 يونيو سيمر في هدوء

عصام العريان يعتبر أن 30 يونيو سيمر في هدوء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عصام العريان يعتبر أن 30 يونيو سيمر في هدوء

القاهرة ـ علي رجب

قال نائب رئيس حزب الحرية والعدالة الدكتور عصام العريان ،معلقا على المشهد المصري في يوم 30 يونيو/ حزيران:"إن ملايين الفلاحين يستيقظون مبكرين يؤدون صلاة الفجر، ويتوجهون إلى الحقول يزرعون ويحصدون ﻹطعام الشعب، و ملايين العمال والصناع والمهندسين يبكرون بعد الصلاة إلى المصانع والورش يجتهدون ويعرقون من أجل مستقبل أفضل لبلدهم". وتابع على صفحته في موقع "فيسبوك،السبت: "آلاف اﻷطباء والصيادلة والممرضين والعلميين يرابطون في المستشفيات وغرف العمليات لتخفيف آﻻم المرضى والمصابين، عشرات اﻵﻻف من المدرسين وأساتذة الجامعات يدققون ويصححون ملايين الكراسات لملايين الطلاب يرسمون المستقبل لوطن ينتظر إبداع العلماء والباحثين". واستطرد: "مئات اﻵﻻف من اﻷبطال المجهولين من الضباط والجنود المرابطين على الثغور والحدود وأمام المنشآت يحمون أمن الوطن والمواطنين". وأوضح: "أن مئات بل آلاف المتظاهرين والمعتصمين من المؤيدين والمعارضين يعبرون عن مواقفهم وآرائهم السياسبة بكل حرية ويجتهدون لمنع أي انحرافات عن سلمية المظاهرات، مئات البلطجية والمجرمين المؤتمرين بأوامر أكابر المجرمين يقودهم تسعة رهط يفسدون في اﻷرض، وﻻ يصلحون يسفكون الدم الحرام من أطهر شباب من المصريين فينالون شهادة في سبيل الله طالما تمنوها وﻻ ينالها إﻻ من اتخذه الله شهيدًا". و تابع : "عشرات من اﻹعلاميين والخبراء والسياسيين والمحللين يسببون المزيد من الحيرة لملايين المصريين الذين توزعوا بين الشواطئ مصيفين قبل حلول رمضان الكريم، وبين من تسبب هؤﻻء اﻹعلاميين وضيوفهم في إثارة رعبهم وخوفهم فآثروا البقاء في البيوت متفرجين". وأشار العريان إلى أن: "وفى النهاية سينتهي اليوم الطويل في موعده الطبيعي مع حلول الظلام، وينتهي الكلام كله مع منتصف الليل بإفلاس الخبراء والمحللين عن فهم طبيعة المصريين، الذين يسرعون إلى النوم لينالوا قسطا من النوم ليستيقظوا من جديد فيمارسوا حياتهم المعتادة في الحقول والمصانع والمدارس والجامعات وﻻ محاكم فهى في إجازة صيفية بعد عناء". واختتم العريان : "ويتوجه السيد الرئيس أ.د.محمد مرسى إلى مكتبه ليوقع قوانين الخطة والموازنة الجديدة لسنة مالية جديدة تبدأ مع 1 تموز/ يوليو 2013وكل عام وأنتم بخير".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عصام العريان يعتبر أن 30 يونيو سيمر في هدوء   مصر اليوم - عصام العريان يعتبر أن 30 يونيو سيمر في هدوء



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon