مصر اليوم - التغيير والتنمية غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة

"التغيير والتنمية": غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التغيير والتنمية: غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة

البحر الأحمر- صلاح عبدالرحمن

قال رئيس حزب "التغيير والتنمية" الدكتور باسم خفاجي: إن المظاهرات الحاشدة التي خرجت، الأحد، أكدت أن هناك غضب حقيقي في الشارع المصري، بصرف النظر عن أية تجاوزات أو أية أخطاء من أي من الأطراف، وبصرف النظر عن محاولات البعض للتسلق على الحدث، إما تعاطفًا معه أو هجومًا عليه، مؤكدًا أن "هناك غضب متصاعد من قطاعات واسعة من المصريين، وهناك تعاطف متزايد مع الرئيس من التيار الإسلامي، لشعوره بالظلم الإعلامي، وتحديدًا الذي تتعرض له الرئاسة والقلق متزايد لدى هذا التيار، نتيجة للإحساس المتزايد بالنتيجة السلبية لضعف الأداء الرئاسي والحكومي". وأضاف المرشح الرئاسي السابق في تصريحات صحافية، أن "الرئيس أصبحت أمامه 3 خيارات واضحة، أولاها عدم العناد والاستجابة المتعقلة والفورية لغضب الشارع، عبر باقة من القرارات التي تقنع الشارع أن الرئاسة تستمع ولا تعاند عندما يتعلق الأمر بمصالح الشعب، والثاني أن يتجاهل الرئيس المطالب الشعبية ويصفها بأنها فئات مأجورة وبلطجة وتعدي على الشرعية، وهي نفس العبارات التي استخدمها المخلوع يومًا ما وقد تؤدي إلى النتيجة نفسها، أما الخيار الثالث فيتمثل في أن يتحرك  الرئيس مجموعة من التحركات الواضحة لاستعادة شعبيته الرئاسية بمعايير واضحة، قد تتزايد إلى أن تصل إلى أن يقبل بإجراء استفتاء على شعبيته رئيسًا، ليؤكد من خلالها وفاءه بالوعد الذي قطعه على نفسه أنه لو شعر بأن الناس لا تريده، فإنه لن يبقى في الحكم، وهذا الخيار هو أصعب الخيارات على التيار المؤيد للرئيس في المجمل، ولا أظن أنهم سيوافقون عليه، رغم أهميته. ولذلك يصبح الخيار الأول هو الخيار المنطقي والمطلوب لتجاوز الأزمة، عبر سلسلة من القرارات الهامة والعاجلة والمتعقلة، والتي تعبر عن الاستجابة للغضب المشروع والحرص الرئاسي على قيادة الفعل، وليس الانتظار لتحمل تبعات رد الفعل". واختتم خفاجي تصريحاته مطالبًا الرئيس بأن "لا يختفي عن الناس في هذه الأيام، بل يبادر بالحديث المختصر والمتكرر، حتى لا يتهمه الناس بالغياب عن ما يشعرون به، وحتى لا يتهور مؤيدوه في مواقف يصعب تداركها، ظنًا أنهم بهذه المواقف يناصرونه، خصوصًا أن كثرة ظهور الرئيس من الممكن أن تخفف من حدة غضب معارضيه واحتواء أية مشكلات تنتج عن هذا الغضب من ناحية، ولتشجيع ضبط النفس من قبل مؤيديه، والتأكيد على قيادته للمشهد بنفسه وليس عبر وسطاء"، مؤكدًا أنه "على الرئيس مرسي الأن أن يحكم مصر أو يترك حكمها".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التغيير والتنمية غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة   مصر اليوم - التغيير والتنمية غضب الشارع حقيقي وعلى الرئيس الاستجابة



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon