مصر اليوم - مظاهر اندماج المجتمع السوهاجي في السياسية

مظاهر اندماج المجتمع السوهاجي في السياسية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مظاهر اندماج المجتمع السوهاجي في السياسية

سوهاج - أمل باسم

شهدت محافظه سوهاج خلال الفترة المنصرمة الكثير من الأحداث التي تبرهن على اندماج المجتمع السوهاجي في الحياة السياسية. فاستجاب الآلاف من أبناء المحافظة في الدعوة التي وجهتها حركة "تمرد"، بالتظاهر في أكبر ميادين المحافظة" الثقافة" للمطالبه بإسقاط الرئيس محمد مرسي. وقال مصعب حمدان عضو حملة تمرد في سوهاج بإن شرعية الرئيس محمد مرسي سقطت منذ سقوط شهداء في عهده بواسطه العشيرة والاعتقالات في معسكرات الأمن المركزي، مؤكدا عدم التراجع أو التنازل عن وطن حر يشارك فيه أطياف الشعب كلهم. في المقابل أوضح أمين حزب"الحرية والعدالة"  في سوهاج الدكتور محمد المصري أن كل من يخرج على الشرعية هو إنسان غير شريف وخائن، وكل من يؤيد حرق مقرات أحزاب بلطجي وليس صاحب حق أو سياسي. وفي يوم 2 تموز/ يوليو حاصر المتظاهرون مبني المحافظة ومنعوا العاملين فيه من الدخول، وعند حضور محافظ سوهاج يحيي عبد العظيم، رفض المتظاهرون السماح له بالدخول للقيام بعمله، مرددين هتافات تطالبه بتقديم استقالته. وأستمع محافظ سوهاج للمطالب وقام بتقديم استقاله إلى مجلس الوزراء، نافيا أن يكون تقدم بهذه الاستقالة سبب محاصرة المبني وإنما لعدم قدرته على القيام بعمله في هذه الأجواء المتوترة. وعقب بيان وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي الذي أعلن فيه عزل الرئيس محمد مرسي خرج العشرات من أبناء سوهاج إلى الشوارع للاحتفال. وقال محمد يوسف المتحدث باسم حملة "تمرد" في سوهاج بأن الجيش انحاز إلى إرادة الشعب، وعلى الشعب الإصرار على تحقيق أهداف ثورتنا المجيدة.  في المقابل أثار بيان الفريق عبد الفتاح السيسي غضب المنتمين إلى التيار الإسلامي، ووصف  مستشار شوري الجماعة الإسلامية صابر حارص ما حدث بانقلاب العسكري، لافتا إلى أنهم سيستمرون في التظاهر السلمي للمطالبه باسترجاع  الشرعية بعودة الرئيس محمد مرسي إلي الرئاسة. وتحول المشهد من السلمية إلى أعمال عنف بسرعه البرق، فقام مجموعة من  الإسلاميين باقتحام نقطه مركز طما ومقر المستشار العسكري ومحاولة اقتحام مبني محافظه سوهاج ، ما دفع اللواء محسن الجندي لإخراج بيان يطالب المتظاهرين بالسلمية ويحذر من محاوله اقتحام أي منشآت عامة. واستمر تحالف القوي الإسلامية بسوهاج في تنظيم مسيرات حاشده للمطالبة باسترجاع الشرعية وعوده الرئيس المعزول محمد مرسي وخرجت يوم الاثنين الماضي مسيرات في كل أنحاء المحافظة للتنديد بأحداث الحرس الجمهوري التي راح ضحيتها مدنيين وعسكريين. وما بين معارض ومؤيد للرئيس مرسي أثبتت سوهاج بأنها لم تعد محافظه هادئه وأن أبناءها يشاركون بقوه قي الحياة السياسية بالتظاهر السلمي للتعبير عن وجهات نظرهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مظاهر اندماج المجتمع السوهاجي في السياسية   مصر اليوم - مظاهر اندماج المجتمع السوهاجي في السياسية



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon