مصر اليوم - حماس لسنا عدو لمصر حتى يحبس مرسي بالتخابر معنا

"حماس": لسنا عدو لمصر حتى يحبس مرسي بالتخابر معنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حماس: لسنا عدو لمصر حتى يحبس مرسي بالتخابر معنا

غزة ـ محمد حبيب

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بشدة قرار حبس الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي بتهمة التخابر معها، واعتبرت ذلك "زجـًا بها في معركة سياسية غير شريفة". وقال القيادي في الحركة، الدكتور صلاح البردويل "إن حماس حركة مقاومة أصيلة، وحركة تحرر وطني، وليست حركة إرهابية لدى الشعب المصري ولا في القانون المصري، وهي تدافع عن كرامة الأمة العربية والإسلامية، وعلى رأسها مصر نفسها من التربص الصهيوني الدائم بها". وأشار البردويل أن ما يجري هو تقديم "حماس" كعدوة للشعب المصري، ومحاولة تشريع ملاحقة كل من يتصل بها، مشددًا أن هذا الأمر مستنكر بشدة، وهو قلب ساذج للحقائق، وانحراف للبوصلة عن العدو الحقيقي الذي يهدد الشعب المصري والأمة. وتابع "حركة "حماس" حركة معروفة عربيـًا وإسلاميـًا، بل ولدى أحرار العالم أجمع بأنها حركة مقاومة ترفع رأس الأمة، وهي شوكة في حلق الاحتلال الصهيوني وأعوانه، وهي التي تدافع بدماء أبنائها وقياداتها عن شرف الأمة جميعًا في مواجهة الإذلال والهيمنة التي يمارسها العدو وحلفاؤه في المنطقة". وأضاف "وضع "حماس" في مواجهة الشعب المصري واتهام كل من يتواصل معها بأنه يستحق الحبس هو أمر ينافي القانون المصري نفسه، وينافي الأخلاق المصرية، وينافي إرادة الشعب المصري كله، الذي يعشق فلسطين و"حماس"، هذا الشعب الذي ذاق مرارة العدوان الصهيوني في بحر البقر وفي سيناء، هذا الشعب الذي يعاني المؤامرات تلو المؤامرات ويبغض الاحتلال ويكره كل من يتعامل معه وليس مع شرفاء الأمة". وتساءل البردويل "هل اتهام مرسي بالتخابر مع "حماس" معناه أن كل الأحزاب اليسارية والليبرالية وعناصرها ممن تواصلوا مع "حماس" وباركوا لها انتصاراتها في معركة الفرقان وحجارة السجيل هم عرضة للاعتقال والتحقيق؟. أليس هذا أمرًا مخزيًا ومعيبًا أن تصل الخصومة السياسية داخل مصر إلى التعدي على شعب فلسطين المقاوم؟. أليس الأولى بهؤلاء أن يتصدوا للحملة الصهيونية على المقدسات العربية والإسلامية؟. هل هذا هو ما وصلت إليه عبقرية صانعي هذا القرار اللئيم؟". وأضاف "نحن نهيب بكل أبناء الشعب الفلسطيني وبكل أبناء الشعب المصري وكل أبناء الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم أن يستنكروا هذا القرار البغيض الإجرامي الذي يضع "حماس" على قائمة الإرهاب، ويحاكم رئيسًا منتخبًا في مصر لأنه وقف إلى جانب المقاومة ومع الشعب الفلسطيني". وجدد التأكيد أن حماس لم تتدخل ولا تتدخل في الأزمة المصرية الداخلية، وأنها لم تؤذ مصر، ولا يوجد أي دليل على ذلك، معبرًا عن أسفه أن يجري التعامل بهذه الطريقة مع حركة "يعرفها كل الشعب المصري أنها شوكة في حلق الاحتلال". ونفى البردويل بشدة أي علاقة لـ "حماس" بسجن وادي النطرون، وقال "التلفيق الذي صدر بشأن موضوع السجون باطل جملة وتفصيلاً، ولم يكن لأحد من أبناء "حماس" في السجن الذي كان فيه الرئيس محمد مرسي، ولم يثبت أبدًا أن أحدًا من "حماس" كانت له علاقة بهذا الملف". من جانبه، أصدر قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة، المستشار حسن سمير، الجمعة، قرارًا بحبس الرئيس المنتخب محمد مرسي لمدة 15 يومـًا احتياطيا بعد اتهامه بالتخابر مع حركة "حماس".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حماس لسنا عدو لمصر حتى يحبس مرسي بالتخابر معنا   مصر اليوم - حماس لسنا عدو لمصر حتى يحبس مرسي بالتخابر معنا



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon