مصر اليوم - عبد المجيد الإخوان تتعامل بطريقة بشار إما الحكم أو حرق

عبد المجيد :"الإخوان" تتعامل بطريقة بشار "إما الحكم أو حرق "

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد المجيد :الإخوان تتعامل بطريقة بشار إما الحكم أو حرق

القاهرة – محمد الدوي

أكّد نائب مدير مركز "الأهرام" للدراسات السياسية والإستراتيجية والقيادي في "جبهة الإنقاذ" الدكتور وحيد عبد المجيد لـ "مصر اليوم" أن جماعة "الإخوان" تتعامل بطريقة غبية، ويتعاملون بطريقة بشار الأسد نفسها "إما الحكم أو حرق البلاد"، لافتًا إلى أن ما يفعله الإخوان الآن هو لإظهار الصورة للعالم الخارجي بأن مصر تحترق وتعاني من عدم الاستقرار، موضحًا أن من حق الدكتور البرادعي تقديم استقالته، لكنهم مختلفون معه فيها؛ لأن الوقت لا يسمح بذلك، مشيرًا إلى "أن المسيحيين متفهمون الآن أن ليس بينهم وبين المسلمين أي مشكلة، والمشكلة هي بين كل المصريين مسلمين ومسيحيين وبين جماعة تريد حكم مصر بالغصب، ومن دون إرادة الشعب المصري، أو تنشر الفوضي الإرهابية في كل مصر". وتابع الدكتور وحيد عبد المجيد "أن الإخوان تحولوا إلى حركة نيرونية، وكلها محاولات يائسة وفاشلة، وتزيد من سخط الشعب المصري كله عليهم، بل أصبحوا مكروهين جدًا، وخسروا كل تعاطف المصريين، والذي كان موجودًا في الخمسينات والستينات أيام عبد الناصر، وغباؤهم السياسي قضى عليهم تمامًا، "فالإخوان" هم مَن دمّروا "الإخوان"، وبقيادة مكتب الإرشاد لديهم، وما هي إلا ساعات قليلة وينتهي التنظيم نهائيًا". وأعلن عبد المجيد أن "ما يحدث الآن من أعمال عنف وإرهاب وحرق لأقسام الشرطة وللكنائس ما هو إلا مسألة متوقّعة تأخّرنا كثيرًا في اتخاذ الإجراءات ضدهم، بل سمحنا لهم لترتيب أوراقهم ومخططاتهم لندفع الثمن الآن، واستهداف الكنائس مسألة متوقّعة لمحاولة إثارة الفتنة والفوضى، وكان المفروض اتخاذ إجراءات احتزازية، والتعامل بحزم مع تلك الجماعات الإرهابية في تلك الأماكن والمناطق". وأشار إلى "أن المسيحيين متفهمون الآن أن ليس بينهم وبين المسلمين أي مشكلة، والمشكلة هي بين كل المصريين مسلمين ومسيحيين وبين جماعة تريد حكم مصر بالغصب، ومن دون إرادة الشعب المصري، أو تنشر الفوضي الإرهابية في كل مصر، والدليل ما تحدثه من فوضي في كل المحافظات، وما يحدث في سيناء  باستهداف لقوات الجيش والشرطة هناك بشكل يومي، ولكن تلك المحاولات ستبوء بالفشل، ويجب على الجيش والشرطة التصدّي بكل حزم لتلك الجماعات الإرهابية، وقد قام الإخوان بعد مقتل السادات بمحاولة إقامة إمارة في أسيوط لكن  تصدِّي قوات الأمن لهم بحزم وقوة وقتها أفشل مخطّطهم الإرهابي". وأضاف "أن ما يفعله الإخوان الآن لإظهار الصورة للعالم الخارجي بأن مصر تحترق وتعاني من عدم الاستقرار، يتم ضرب السياحة وضرب الاقتصاد وهروب الاستثمارات، وما يحدث في سيناء وتنظيم القاعدة، وهي لعبة مفهومة في جماعة الإخوان المسلمين وتنظيمهم الدولي، ومحاولة إيهام العالم بأن مصر على شفا حرب أهلية، وكل هذه الصورة التي يحاولون إظهارها دوليًا لعلّ أحدًا ينقذهم، بعد الضربة القاضية التي تلقاها التنظيم، والتي لن تعيدهم للحياة مرة أخرى، فهم يلفظون أنفاسهم الأخيرة الآن، ولن ينقذهم أحد، فهم يقفون أمام شعب بأكمله".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد المجيد الإخوان تتعامل بطريقة بشار إما الحكم أو حرق   مصر اليوم - عبد المجيد الإخوان تتعامل بطريقة بشار إما الحكم أو حرق



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon