مصر اليوم - صديق ضحية القصير يروي اللحظات الأخيرة قبل وفاته

صديق ضحية "القصير" يروي اللحظات الأخيرة قبل وفاته

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صديق ضحية القصير يروي اللحظات الأخيرة قبل وفاته

البحر الأحمر – صلاح عبدالرحمن

استقبل بعض أهالي وشباب مدينة القصير في محافظة البحر الأحمر جثمان أحمد محمد سعيد طه، والشهير بـ"أحمد نادي"، فجر السبت، وأدوا عليه صلاة الجنازة، وشيع الجثمان من مسجد السنوسي في المدينة، وبذلك يكون هو الضحية الثانية من أبناء المدينة، جراء فض اعتصام "رابعة العدوية"، بعد وفاة الشاب أحمد محروس (23) عامًا، فجر السبت، 27 تموز/يوليو الماضي بعد إصابته بطلق ناري. وروى صديق المتوفي، محمد الطيب، لـ"مصر اليوم" تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل وفاته، قائلا، " أثناء فض الاعتصام من قِبل الجيش والشرطة، وتحديدًا في الساعة الثانية ظهرًا، تلقى أحمد رصاصة من الخلف، وحملته مع أحد المعتصمين إلى المستشفى الميداني في "رابعة العدوية"، ومكثت بجواره لفترة، وبعد اقتحام الجيش من ناحية "طيبة مول" بالكامل تركت أحمد، ورجعت لانضم لبعض أصدقائي". وتابع الطيب، "لم استطع رؤيته مرة أخرى إلا بعد سيطرة الجيش والشرطة على الميدان بالكامل وذلك عندما سمحوا لنا بأخذ الجثث والمصابين من داخل المستشفى الميداني في وقت قصير، وقمت بنقل أحمد إلى خارج محيط "رابعة العدوية"، وإرساله في سيارة ملاكي مملوكة لأحد أهالي مدينة نصر إلى مستشفى هيليوبليس، وفي اليوم التالي بعد حظر التجوال حاولت نقله إلى مستشفى خاص في مدينة نصر أو مصر الجديدة، ولكن كان يتم رفض دخول الحالة عندما يعلموا بأنه مصاب من "رابعة العدوية". واستطرد، "لم أجد إلا مستشفى القصر العيني الذي قَبِل استقباله، ودخل أحمد غرفة العمليات الساعة الثانية عشر ظهرًا، وخرج منها في الساعة الرابعة عصرًا، ثم دخل العناية المركزة إلا أنه توفي في الساعة الحادية عشر ليلاً من اليوم ذاته، كما أكد الطيب، أنه قد توفى أول أمس، وبناءً على رغبة ذويه لم يتم الإفصاح عن ذلك".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صديق ضحية القصير يروي اللحظات الأخيرة قبل وفاته   مصر اليوم - صديق ضحية القصير يروي اللحظات الأخيرة قبل وفاته



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon