مصر اليوم - بغداد تتهم إخوان مصر بالتعاون مع القاعدة

بغداد تتهم "إخوان" مصر بالتعاون مع "القاعدة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بغداد تتهم إخوان مصر بالتعاون مع القاعدة

بغداد ـ جعفر النصراوي

اتهمت مديرية الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع العراقية، جماعة "الإخوان المسلمين" في مصر، بالتورط في أعمال العنف مع "القاعدة". وأكدت وزارة الدفاع العراقية، ذلك بالكشف عن رسالة "استغاثة" بعثها أمير "القاعدة" في مصر، إلى نظيره أمير تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام"، يطالب فيها بضرورة "نصرة" التنظيم في حربه مع القوات الأمنية والعلمانيين والأقباط. وقال مدير العلاقات والإعلام في مديرية الاستخبارات العسكرية العقيد صادق الجبوري، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، "إن المديرية ضبطت رسالة موجهة من أمير تنظيم (القاعدة) في مصر العاصي بن أبي بكر، إلى أمير (الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام) أبو بكر البغدادي، يناشده فيها المساعدة على مواجهة القوات الأمنية المصرية، وفي حربهم مع الأقباط". وأوضح الجبوري، أن "ذلك يُشكل دليلاً جديدًا يوضح صورة المخطط الكبير الذي تتبناه تنظيمات (القاعدة) الإرهابية في العراق، لا سيما بعد أن كشفت هذه الرسالة تورط جماعة (الإخوان المسلمين) في مصر وارتباطهم الضليع بـ(القاعدة)، وولاءهم لأمير التنظيم في العراق"، مضيفًا أن "ذلك يُثبت الدور الخطير الذي تقوم به تنظيمات (القاعدة) في العراق والوطن العربي والإسلامي، ومدى تورطها في تنفيذ أعمال العنف في البلد بمساندة أيتام حزب (البعث) وبعض المرتزقة، وأن مديرية الاستخبارات العسكرية كانت ولا تزال وستبقى تطارد فلول (القاعدة) وترصد مخططاتهم وخطواتهم الإجرامية حتى يتم القضاء عليهم". وقد اطلع "العرب اليوم" على نسخة من رسالة أمير "القاعدة" في مصر، إلى البغدادي، والتي تحتفظ بها مديرية الاستخبارات، ونصت على التالي، "إلى أميرنا وشيخنا أبو بكر البغدادي، السلام عليكم، نعلم يا شيخنا الكريم أنك ماضٍ في طريق الإسلام، الذي لن يتخلى أبدًا عن نصرة المسلمين، والسعي الدؤوب للتمكين للإسلام في الأرض، ولن تتخلف أبدًا عن نصرة المسلمين في أي مكان في العالم، إذا تمكنتم من ذلك، كما كان من سبقك في (دولة العراق والشام الإسلامية) من إعلام الهدى والنصرة، وعلى رأسهم إمامنا وشهدينا أبو مصعب الزرقاوي، وقد نصرتم مسلمة أرض الكنانة كاميليا شحاته من قبل، ولم تتركوها نهبة لصليبي مصر ولا لنظامها الكافر، وها نحن الآن نتعرض لحملة صليبية يقودها الجيش والشرطة والبلطجية وما يُسمى أقباط مصر أو صليبي مصر، وهي حملة ذات طابع خاص تجاوزت كل الحدود، أميري، لقد وقع آلاف القتلى والآلاف من الجرحى والآلاف من الأسرى، ولم يتركوا الأسرى بل قتلوا الكثير منهم، بالإضافة إلى إهانة المقدسات والمسلمين والمسلمات، والمسلمون جميعًا أصبحوا تحت الاضطهاد والإهانة والسخرية والضرب أمام كاميرات العالم كلها في منازلهم، وإن جميع إخوانك في مصر يطلبون منكم النصرة، في ظل تلك الأيام العصيبة التي تمر بها أمتنا المسلمة، وأعلم أن هذا لن يغيب عن بالك ولا عن بال إخواننا المجاهدين، وإن بعض إخواننا الذين كانوا ينتسبون للجهاد أفسدوا الساحة تحت مسمى السلمية، فذلوا الأمة وخذلوا أنفسهم وأهليهم، وخذلوا الحركة الجهادية ولم تتركهم كلاب العلمانية، وفي الوقت متسع لقيام الحركة الجهادية، لكنهم أضاعوه في السلمية والصلح على العلمانية، والنظر إلى الشهرة من خلال فضائيات النظام العلماني"، عادًا أن "ساحة جديدة فتحت للحرب على مجرد الهوية والانتساب، وأن حملة لم يراع فيها شيء من الإنسانية ولا من غيرها، بل مورست فيها من الأساليب مما يتنافى تمامًا مع كل إنسانية على ظهر القبطية، ونهيب بك وبإخواننا المجاهدين نصرتنا في هذا الموقف العصيب"، فيما ختم العاصي بن أبي بكر، رسالته بتوقيعه قائلاً "ولدكم المطيع خادم الجهاد والمجاهدين العاصي بن أبي بكر". وجددت الحكومة العراقة، في 20 من آب/أغسطس 2013، وقوفها مع الشعب المصري وحكومته لـ"فرض الأمن والسلام" في ربوع البلاد، في حين أكدت حرصها وثقتها بإمكان خروج مصر من "أزمتها الراهنة"، وشددت على أهمية القيام بإجراءات لـ"بناء الثقة ووقف العنف والبدء بحوار وطني"، بمشاركة الأطراف كافة لتنفيذ خارطة "المستقبل والطريق"، وذلك خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، مع نظيره المصري نبيل فهمي، بحسب بيان للوزارة صدر في حينه. وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، قد أكد في 18 من الشهر الجاري، وقوفه "بقوة إلى جانب الحكومة المصرية، في فرض سيادة القانون وبسط الأمن في ربوع البلاد"، في حين ناشدها "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتفويت الفرصة على أعداء مصر"، ودعا المصريين كافة إلى "نبذ العنف والجلوس على طاولة الحوار لدرء الفتنة".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بغداد تتهم إخوان مصر بالتعاون مع القاعدة   مصر اليوم - بغداد تتهم إخوان مصر بالتعاون مع القاعدة



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 05:08 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

الخارجية التركية تدين العمل المتطرف في مصر

GMT 02:51 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل التفجير على الطريق الدولي في كفر الشيخ

GMT 02:06 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

السفارة الأميركية تدين الهجوم على كمين الهرم

GMT 22:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

إئتلاف "دعم مصر" ينعى ضحايا حادث الهرم متوعدًا بالقصاص
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon