مصر اليوم - الأحرار يطالب بقطع العلاقات مع نظام أردوغان

"الأحرار" يطالب بقطع العلاقات مع نظام أردوغان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأحرار يطالب بقطع العلاقات مع نظام أردوغان

البحر الأحمر - صلاح عبدالرحمن

طالب الدكتور رئيس حزب "الأحرار" مدحت نجيب (عضو تيار "الاستقلال") الحكومة المصرية، في بيان إعلامي، صباح الثلاثاء، بأن "تعلن فورًا قطع العلاقات الدبلوماسية مع نظام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان". وأضاف "الشعب لم يعد يقبل بعلاقات مع المتطاولين والكذابين والأفاقين والحاقدين والجهلاء، أطردوا سفيرهم، وقاطعوا منتجاتهم، لم نعد نقبل إلا الحياة بكرامة". وأكد نجيب "رفضه القاطع لأكاذيب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، وتطاوله على الثورة المصرية وجيشها ورموزها، وخصوصًا فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب". وقال نجيب: أردوغان الجاهل يتنفس كذبًا، ويتدخل في شؤون مصر والسبب يعود في المقام الأول إلى هؤلاء الخونة من جماعة "الإخوان"، الذين تركوه "يبرطع" وجعلوه"سيدهم"، لدرجة أنه اعتبر مصر ولاية عثمانية، وتصور وتوهم نفسه واليًا عثمانيًا، ولم يغر هؤلاء الملوثة أفكارهم على وطنهم، إلا أننا تأكدنا اليوم أنهم أناس بلا وطن ولا كبرياء، وأنهم يسيرون خلف أردوغان، الذي لا يرى في مصر غير "الإخوان" المطاريد. وأضاف "أقول لأردوغان إذا كنت تخشى من شعب تركيا، الذي يثور ضد حكومتك وتريد أن تبعد الأنظار عما يحدث في تركيا، فإننا نقول للك مزبلة التاريخ تنتظرك، لتلحق بالذين خانوا أوطانهم في مصر. تتحدث في مشهد تمثيلي فاشل عن الرجل الذي وقف أمام الدبابة دون سلاح، فقتلته دبابة الجيش المصري والمرأة التي تحمل طفلها وتموت برصاص الجيش، أإلى هذه الدرجة يصل بك الكذب البواح، الذي لم تراع فيه سيادة الدولة المصرية، إلا إذا كنت ضالع في المؤامرة على مصر وشعبها؟؟، ثم تطاولك المقيت على أحد أهم الرموز الإسلامية في العالم وهو شيخ الأزهر، لتقول "إن التاريخ سيلعنه"، لكننا نقول لك والله إن التاريخ سيلعنك ويلعن أمثالك من الخونة الذين أباحوا دماء المصريين والتطاول على جيشها العظيم، وسيبقي شيخ الأزهر بوطنيته وسماحته وفضله راعيًا لوسطية الإسلام، وستبقى الثورة المصرية طاهرة نقية بعد أن أزاحت الفاسدين من فوق عرشها، وسيبقى جيشها العظيم وحامي ثورتها الفريق عبد الفتاح السيسي عاصمًا من كل الحاقدين، وكل الذين فجروا وأعلنوا أن مصر ولاية عثمانية، تبًا لهم وعليهم. وقال نجيب: زادت وقاحات أردوغان وتطاوله، وعلى الحكومة المصرية أن تكون قوية في مواجهة جميع المهاويس.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأحرار يطالب بقطع العلاقات مع نظام أردوغان   مصر اليوم - الأحرار يطالب بقطع العلاقات مع نظام أردوغان



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon