مصر اليوم - خطباء الجمعة يؤكدون أن الاعتداء على الجيش حرام

خطباء الجمعة يؤكدون أن الاعتداء على الجيش "حرام"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خطباء الجمعة يؤكدون أن الاعتداء على الجيش حرام

القاهرة - على رجب

أكد خطباء منابر الجمعة في مصر على أهمية التسامح والحفاظ على الوطن ونبذ العنف، مشددين على أن الاعتداء على الجيش وأبنائه حرام شرعًا، لأنهم يقمون بدور وطني في الحفاظ على الوطن وأبنائه من الأيدي الغادرة.وقال وكيل "الأزهر" الشريف، خطيب الجامع الأزهر في القاهرة الدكتور عباس شومان أن "من يروعون الآمنين عقابهم أن يقتلوا، أو يصلبوا، أو ينفوا من الأرض"، مؤكدًا أن "الإسلام عاقب من أشار إلى أخيه بحديدة، أن تلعنه الملائكة، فهم يستحقون الجهاد أكثر من الأعداء، فهم مخربون لا حرمة لهم"، مطالبًا الجميع بالحيطة منهم"، وأضاف أن "الخلاف في فروع شرعنا جائز ومحمود، إذا تناوله العلماء، وشر إذا تناوله الجهلاء"، مشيرًا إلى أن "اختلاف العلماء رحمة، وفي النهاية يأتمرون بأمر رسول الله، لأنهم يعلمون أنه أحرص على الإسلام منهم، وأبو بكر وعمر اختلفا في قتال المرتدين، وقاتلا معًا لحرصهما على الدين، وخلافهما لم يكن متعصبًا، وعمر راجعته امرأة في المهور، وهو القوي في الجاهلية، والقوي في الإسلام".وضرب الخطيب مثلاً باختلاف أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب في أمر المرتدين في أداء "الزكاة"، لكنهما اتفقا بعد ذلك، وهما تخرجا من مدرسة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وضرب مثلاً آخر عندما كان عمر بن الخطاب يسلك طريقًا وراجعته امرأة في أمر المهور، وقال "أصابت امرأة وأخطأ عمر"، لأنه يعلم أن التمادي في الخطأ يؤدي إلى النار.كما ضرب مثالاً في الاختلاف، بالإمام الشافعي، الذي ولد في العام الذي توفي فيه الإمام أبو حنيفة، ولم يره، لكنه تعلم وتتلمذ على فقهه، وكان يقول "كل الناس في الفقه تعلموا من فقه أبو حنيفة"، وكان لديه قدرة غريبة على المناظرة والإقناع، وقوة بيانه وحجته، ويتعجب السامعون ويسألونه "من أين أتيت بهذا؟"، فيقول "تعلمت من كتب أبو الحسن بن محمد، وهو تتلمذ على يد أبو حنيفة"، وهذا هو أدب العلماء، ولذا استحق أن يقول عنه تلميذه أحمد بن حنبل "ما نسيت مرة في صلاة من صلاتي فريضة أو نفلاً بعد موت شيخي الشافعي أن أدعو له".وأضاف شومان، من أعلى منبر الجامع الأزهر، متسائلاً عن سبب العنف في الخلاف على غير مذهب العلماء، والانحراف عن نهج العلماء، مؤكدًا أن "العيب فينا وليس في الشرع، وكل مصيبة تزلزل المجتمع، يذكر فيها الإسلام، والإسلام منهم براء"، وتابع "ما ذنب الآمنين، ورجال وظيفتهم حراستنا وتأمين مصر، وشرطي يقتل، ومواطن أصبح أشلاءًا، فكيف ينام هؤلاء"، مبينًا أنهم "لا شرع ولا دين لهم".وفي مسجد "النور" في العباسية، قال الشيخ عادل المراغي أن "العبادة ليست صلاة وطقوس، بل هي إدخال السرور في قلوب المسلمين، وأن الأعمال الخيرية من بناء مساجد ومستشفيات هي من الأمور التي ينتفع بها لتصحيح صورة الإسلام والأمة الإسلامية"، موضحًا أن "المجتمع المصري لن يتقدم إلا بالفهم الثابت من الإسلام الصحيح، وأن الرجل الأزهري يجب أن يوضع فوق أية مصلحة حزبية".ودان المراغي، خلال خطبة الجمعة، في مسجد "النور"، "الاعتداءات التي تتم على القوات المسلحة المرابطة في سيناء لحراسة الوطن، وأن من يقتل منهم شهداء، ولا جدال في ذلك"، لافتًا إلى أن "من يقوم بالاعتداء عليهم كأنما يعتدي على حماية الوطن وتأمينه"، داعيًا أن "يثبتهم الله في الدنيا والآخرة".وتزامن هذا مع مطالبة خطيب مسجد مصطفى محمود للمصريين بـ"ضرورة مراعاة الأشهر الحرم، وعدم القتال فيها، لأن الله عز وجل حرم القتال في الأشهر الحرم"، لافتًا إلى أنه "يجب على المصريين إعلاء المصلحة العليا للوطن، على المصالح الشخصية، وتجنب الصراعات السياسية، لاسيما في هذه الفترة".وأضاف الخطيب، خلال خطبة الجمعة، أن العرب كانوا يقدسون هذه الأشهر ويحرمونها، مشيرًا إلى أن "قتل النفس عند الله أشد من هدم الكعبة"، لافتًا إلى أن الرسول "عنف بعض الصحابة بعد قتلهم أحد المشركين، وأسرهم اثنين، في أحد الأشهر الحرم".وطالب الخطيب كل القوى السياسية والأحزاب بضرورة تجنب الصراعات والعمل على مصلحة الوطن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خطباء الجمعة يؤكدون أن الاعتداء على الجيش حرام   مصر اليوم - خطباء الجمعة يؤكدون أن الاعتداء على الجيش حرام



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon