مصر اليوم - استهداف منطقة التلول للمرة الأولى منذ بدء الحملة الأمنية في سيناء

استهداف منطقة التلول للمرة الأولى منذ بدء الحملة الأمنية في سيناء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استهداف منطقة التلول للمرة الأولى منذ بدء الحملة الأمنية في سيناء

العريش - يسري محمد

واصلت، الثلاثاء، قوات الجيش والشرطة الحملة الأمنية في سيناء، لليوم الثامن عشر على التوالي، مستهدفة عدد من المناطق التي يختبئ فيها المسلحون، والمشتبه بوجود كميات كبيرة من الأسلحة فيها، وكذلك أماكن تخزين الوقود المدعم الذي يتم تجميعها وتهريبها إلى قطاع غزة. وأفاد شهود عيان أن آليات تابعة للجيش والشرطة مدعومة بطائرات الـ"أباتشي" هاجمت الثلاثاء، منطقتي جوز أبو رعد والمهدية جنوب رفح، وداهمتها، بالإضافة إلى إغلاق الطرق الرئيسية والجانبية كلها التي تؤدي إليها. وقال الشهود إن الحملة الأمنية استهدفت عدة مخازن ومستودعات للوقود في المنطقة، حيث كانت تجمع لتهريبها إلى قطاع غزة عبر الأنفاق. وأكدت مصادر أمنية أن الحملة استهدفت أيضًا منطقة التلول للمرة الأولى غرب العريش، وجرى تدمير عدد من العشش المصنوعة من البوص، وضبط شاحنات محملة بالوقود المهرب. وقطعت، الثلاثاء، شبكات الاتصالات وخدمات الانترنت، تزامنًا مع بدء العملية الأمنية، في محاولة لقطع الاتصالات بين المطلوبين حتى يتم تطويقهم والقبض عليهم. وأكد القيادي في جماعة "أهل السنة والجماعة" في شمال سيناء، الشيخ محمد عدلي،  في بيان له على صفحته على الـ"فيسبوك"، أن أهل العريش أبرياء من دماء جنود الجيش والشرطة، وأن الجماعة تدين قتل الأبرياء واعتقال من قال عنهم رموز أهل سيناء المعروف عنهم الوسطية ونبذ العنف، أمثال الحاج أسعد البيك، وعبد العزيز ميسر، واللذان قبض عليهما في وقت سابق من الأسبوع الجاري، وأوضح أنه سينظم مؤتمرًا جماهيريًا في العريش لتوضيح رؤية الجماعة للعنف. وقال "نكرر أننا ضد أي أعمال عنف تستهدف الجيش والشرطة وضد قتل الأبرياء، وأيضًا ضد التشويه المتعمد من قبل القنوات الفضائية، ووصف أهل سيناء بأنهم إرهابيين، وكأن أهل سيناء ليسوا مصريين، وزرع احتقان بين أهالي سيناء والمنظومة الأمنية، بسبب تشويه الإعلام المتكرر". وألقت قوات الأمن، الاثنين، القبض على أحد العناصر داخل سوق الجوره في الشيخ زويد، بعد مطاردة، والقبض عليه بعد إصابته. وأكدت المصادر أن لديها معلومات بشأن وجود عدد من المطلوبين الخطرين داخل مناطق جبليه في الشيخ زويد، وأن عدة حملات مداهمة تمت من أجل ملاحقتهم، وعلى رأسهم طبيب بن لادن، رمزي موافي، الذي تقول المصادر أنه هو الذي يقود العمليات في سيناء، وكذلك عدد من العناصر الصادر ضدها أحكام، والمتورطة في هجمات ضد قوات الجيش والشرطة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استهداف منطقة التلول للمرة الأولى منذ بدء الحملة الأمنية في سيناء   مصر اليوم - استهداف منطقة التلول للمرة الأولى منذ بدء الحملة الأمنية في سيناء



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon