مصر اليوم - القوى السياسية في الفيوم تتداول رؤى جديدة لشعارات الإخوان

القوى السياسية في الفيوم تتداول رؤى جديدة لشعارات "الإخوان"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القوى السياسية في الفيوم تتداول رؤى جديدة لشعارات الإخوان

الفيوم - مايكل يوسف

تتداول الأوساط السياسية في محافظة الفيوم رؤى جديدة لشعارات جماعة "الإخوان المسلمين" المحظورة، فبعد أن كان شعارها "نحمل الخير لمصر"، أصبح من وجهة نظر النشطاء "نحمل الخراب والتدمير لمصر". ودفع الشعار الأول أمين حزب "الدستور" في الفيوم أحمد الشربيني للتساؤل مستنكرًا عن مظاهر الشعار الانتخابي للجماعة "نحمل الخير لمصر"، وقال "كيف كانوا يحملون الخير لمصر، وهم كانوا يتفقون مع جهاز أمن الدولة مسبقًا على عدد الكراسي التي سيحصلون عليها في مجلس الشعب"، واصفًا هذا الشعار بأنه "كان مجرد شعار براق، يضحكون عبره على الناس"، مشيرًا إلى أنه "شعار يتشابه كثيرًا مع مشروع النهضة، الذي ملئوا به الدنيا ضجيجًا، وعندما وصلوا للحكم، لم يحققوا شيئًا على أرض الواقع". وأكد الشربيني على أن "الجماعة تتبنى شعارات براقة، تميل إلى الإتجار بآيات القرآن الكريم، والأحاديث، واستغلال فقر الفقراء، عبر توزيع الزيت والسكر عليهم، لشراء أصواتهم"، وأضاف "بعد خروجهم من السلطة، انكشف وجهم القبيح، وظهروا على حقيقتهم المتطرفة الإرهابية، بعد ما كانوا يقدمون أنفسهم على أنهم الوسطيين، وحملوا الخراب والدمار والقتل لمصر". من جانبه، يؤكد عضو المكتب التنفيذي لـ"التيار الشعبي" المصري في المحافظة محمود البيسي على أن "الإخوان جاءوا إلى الحكم بعبارة نحمل الخير لمصر، حيث أنهم اعتادوا، عبر الأعوام الماضية، تقديم المساعدات والأعمال الخيرية للفقراء والمحتاجين في مصر، وهذا ما جعلنا نتوسم فيهم خيرًا، فانحاز إليهم الشعب، لاسيما لامتلاكهم النزعة الدينية، وهذا كان سبب لجذب العديد من طبقات الشعب إليهم، حيث أنهم اعتادوا استخدام العبارات الدينية، وإقحامها في خطاباتهم السياسية، التي كانت توجه للشعب"، وأضاف "لكن سرعان ما أن اتضحت الصورة على حقيقتها، لاسيما بعد توليهم للحكم، وقد ظهرت النوايا الحقيقية لهم، وما كان الدين سوى ستار، حتى يصلوا إلى السلطة، وقتها، تناسوا تقديم الخير لمصر، كما كانوا يعلنون، وانشغلوا بتمكين الجماعة، وزرعهم في جميع مفاصل الدولة, وما أن انكشفت ألاعيبهم، ثار الشعب عليهم، وفضحهم، ما أدى إلى ظهور الوجه الحقيقي لهم، وأصبحنا على يقين بأنهم ما هم إلا جماعة كاذبة إرهابية، لا تحمل سوى الخراب لمصر, حيث أنهم نفذوا العديد من الأعمال التحريضية والتخريبية، والعمليات الإرهابية في سيناء، وقتل الجنود الأبرياء"، مشيرً إلى أن "هذا ما جعل الشارع المصري يفقد أي تعاطف تجاههم". ويرى عضو "التيار الشعبي" أن "من يريد حقًا الخير لمصر، فسيريده ويحمله في جميع الأوقات، ودون شرط وجوده في السلطة، وهذا ما لم يحدث من جماعة الإخوان". بدوره اعتبر منسق حركة "كفاية" في محافظة الفيوم شحاتة إبراهيم أن "الإخوان فصيل انتهازي وغير وطني، ولم يحملوا يومًا الخير لمصر، وأنه كان مجرد عنوان"، وقال "لم انخدع يومًا في الشعارات البراقة التي كان ترفعها الجماعة"، وأضاف "كنت أثق أنهم يحملون الخير لأنفسهم، وليس لمصر، وأن لديهم القدر الكافي من الانتهازية والأنانية، الذي يجعلهم يحتكرون المشهد المصري في جعبتهم"، مشيرًا إلى أن "الناس لا تفهم في الأساس أن الإخوان كانت تعتبر وصولها لحكم مصر هو غنيمة"، مؤكدًا على أن "الجماعة كانت ترى نفسها صاحبة الغنيمة، وعليها أن تقتسمها بين أعضائها، وفقًا للرؤية التي تناسبها هي، وأنه يجب على المجتمع، وعلى الجميع، القبول بوصايتها الإخوانية عليهم، سيما أنهم خلطوه بصكوك الغفران الدينية، ليكون المجتمع بالنسبة لهم أن من يقول نعم سيدخل الجنة، ومن يقول لا سيدخل النار". وتابع منسق حركة كفاية في الفيوم أنه "لم يكن إطعام الناس أو علاجهم أو تعليمهم هو ما يشغل الإخوان، ولم يكن النهوض بالوطن مهمًا بالنسبة للجماعة، لأنهم في الأساس لا يؤمنون بفكرة الوطن، ولكن ما كان يشغلهم هو التمكين لتنظيم الإخوان العالمى، من مصر، والتي لو تمكن منها، فسوف تدين له رقاب كل الحكام العرب"، وأضاف "لكن هيهات، فمصر كما أسقطت الهكسوس والتتار والإنجليز والفرنسيين، فسيسقط الإخوان ومشروعهم الصهيوني". يذكر أن الجماعة، وذراعها السياسي حزب "الحرية والعدالة"، كانت ترفع شعار "نحمل الخير لمصر"، في برنامجها الانتخابي، وبعد وصول الجماعة إلى الحكم، بتولي ممثلها الدكتور محمد مرسي، ومرور عام على حكمه، وإثر الموجة الثانية من الثورة المصرية، في 30 حزيران/يونيو الماضي، وما تبعه من عزل الرئيس السابق، وأحداث عنف شهدتها مصر، تغير هذا الشعار ليصبح "نحمل الخراب والتدمير لمصر".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القوى السياسية في الفيوم تتداول رؤى جديدة لشعارات الإخوان   مصر اليوم - القوى السياسية في الفيوم تتداول رؤى جديدة لشعارات الإخوان



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon