مصر اليوم - مصر اليوم يكشف عن الصياغة الأوّلية لمواد الدستور
بنزيما يحرز هدف ريال مدريد الأول فى شباك دورتموند جامعة بنى سويف توقف أستاذا بكلية الطب لاتهامه فى "تجارة الأعضاء البشرية" استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام
أخبار عاجلة

"مصر اليوم" يكشف عن الصياغة الأوّلية لمواد الدستور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر اليوم يكشف عن الصياغة الأوّلية لمواد الدستور

القاهرة ـ الديب أبوعلي

ينفرد "مصر اليوم" بنشر صيغة القراءة الأوّلية للجنة الصياغة في لجنة الخمسين لتعديل الدستور، والتي من المتوقع أن تقوم اللجنة بقراءة ثانية لها قبل العيد. وقد قامت الصياغة بإدخال بعض التعديلات على المواد الواردة من لجنة المقوّمات التي يترأسها المستشار محمد عبدالسلام، كما حسمت الرأي بشأن بعض المواد التي قدمت فيها لجنة المقومات مقترحين، واختارت مقترحًا بعينه كما هو الحال في المادة الثالثة، والذي ينص على أن "مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود هي المصدر الرئيس للتشريعات المنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشؤونهم الدينية، واختيار قياداتهم الروحية". واتفقت لجنتا المقوّمات والصياغة مع رأى لجنة الخبراء، بشأن المادة الثانية، والتي تنص على أن "الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيس للتشريع"، وأدخلت لجنة الصياغة إضافةً على عددٍ من المواد كما في المادة الأولى، حيث أضافت الانتماء الآسيوي، وأصبح نص المادة "جمهورية مصر العربية دولة مدنية ذات سيادة، وهي موحدة لا تقبل التجزئة، ولا التنازل عن شىء منها، ونظامها ديمقراطي، يقوم على أساس المواطنة، وهي جزء من الأمة العربية تعمل على تكاملها ووحدتها، وتنتمي إلى العالم الإسلامي والقارة الأفريقية والأسيوية، وتُسهم في بناء الحضارة الإنسانية"، والشيء ذاته حدث مع مادة السيادة للشعب، حيث تم إضافة عبارة تلازم السلطة مع المسؤولية، فأصبح نصها، "يعتمد النظام السياسي على أساس الفصل بين السلطات والتوازن بينها, وتلازم السلطة مع المسؤولية, والتداول السلمي, وتعدد الأحزاب". وفي ما يتعلق بمادة الجنسية، فقد أصبح نصها، "الجنسية حق لمن يولد لأب مصري أو أم مصرية، وفي الإطار الذي يحدده القانون"، أما المادة الخاصة بالأزهر، فقد اتفق رأي لجنة المقوّمات ولجنة الصياغة وأصبح نص المادة، "الأزهر الشريف هيئة علمية إسلامية مستقلة جامعة، يختص من دون غيره بالقيام على شؤونه كافة، وهو المرجع الأساسي في العلوم الإسلامية، ويتولى مسؤولية الدعوة الإسلامية ونشر علوم الدين واللغة العربية في مصر والعالم، وتلتزم الدولة بتوفير الاعتمادات المالية الكافية لتحقيق أغراضه، وشيخ الأزهر مستقل غير قابل للعزل، ويُنظِّم القانون طريقة اختياره من بين هيئة كبار العلماء". وينشر "مصر اليوم" تفصيل المواد متضمنًا في كل مادة رأي لجنة الخبراء العشرة، ثم رأي لجنتي المقوّمات والصياغة في الخمسين، والتي جاءت نصوصها كالتالي: - المادة الأولى: * رأي الخبراء: جمهورية مصـر العربية دولة ذات سيـادة، وهي مُوحّـدة لا تقبل التجزئة، ولا يتم التنازل عن شئ منها، ونظامها ديمقراطي، يقوم على أساس المواطنة، والشعب المصري جزء من الأمتين العربية والإسلامية. * رأي لجنة المقوّمات في لجنة الخمسين تضمّن اقتراحين: الأول (حصل على الغالبية)، وينص على أن "جمهورية مصر العربية دولة مدنية ذات سيادة، وهي مُوحّدة لا تقبل التجزئة، ولا التنازل عن شىء منها، ونظامها ديمقراطي، يقوم على أساس المواطنة، ومصر جزء من الأمة العربية تعمل على تكاملها ووحدتها، وتنتمي إلى العالم الإسلامي والقارة الأفريقية والحضارة الإنسانية".  والثاني (حصل على الأقلية)، وينص على أن "جمهورية مصر العربية دولة ذات سيادة، وهي مُوحّدة لا تقبل التجزئة، ولا التنازل عن شىء منها، ونظامها ديمقراطي، يقوم على أساس المواطنة، والشعب المصري جزء من الأمتين العربية والإسلامية والقارة الأفريقية والحضارة الإنسانية". أما رأي لجنة الصياغة، فينص على أن "جمهورية مصر العربية دولة مدنية ذات سيادة، وهي مُوحّدة لا تقبل التجزئة، ولا التنازل عن شىء منها، ونظامها ديمقراطي، يقوم على أساس المواطنة، وهي جزء من الأمة العربية تعمل على تكاملها ووحدتها وتنتمي إلى العالم الإسلامي والقارة الأفريقية والاسيوية، وتُسهم في بناء الحضارة الإنسانية". - المادة الثانية: جاء رأي لجنة الصياغة مطابقًا لرأي لجنتي المقوّمات والخبراء، وينص على أن "الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيس للتشريع". - المادة الثالثة: * رأي لجنة الخبراء: ينص على أن "مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيس للتشريعات المُنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشؤونهم الدينية، واختيار قياداتهم الروحية". * رأي لجنة المقوّمات: قدمت إلى لجنة الصياغة اقتراحين، الأول (غالبية) حيث حصل على أصوات (10 أعضاء)، ونصه "مبادئ شرائع المصريين من غير المسلمين المصدر الرئيس للتشريعات المُنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشؤونهم الدينية، واختيار قياداتهم الدينية والروحية"، فيما حصل الاقتراح الثاني على أربعة أصوات، ونص على أن "مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيس للتشريعات المُنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشؤونهم الدينية، واختيار قيادتهم الروحية". * رأي لجنة الصياغة: اختارت الاقتراح الثاني للجنة المقوّمات، وهو رأي لجنة الخبراء ذاته، وينص على أن "مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيس للتشريعات المُنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشؤونهم الدينية، واختيار قياداتهم الروحية". - المادة الرابعة: * رأي لجنة المقوّمات: "السيادة للشعب وحده، يُمارسها ويحميها على الوجه المُبيّن في الدستور، وهو مصدر السلطات، والحفاظ على الوحدة الوطنية واجب على كل مواطن". * رأي لجنة الصياغة: جاء متفقًا مع لجنة الخبراء، وينص على "السيادة للشعب وحده، وهو مصدر السلطات، ويُمارس الشعب هذه السيادة ويحميها، ويصون وحدته الوطنية على الوجه المُبيّن في الدستور". - المادة الخامسة: * رأي لجنة الخبراء: ينص على "يقوم النظام السياسي على أساس تعدد الأحزاب، والتداول السلمي للسلطة، والفصل بين السلطات، في إطار من المقومات والمبادئ الأساسية للمجتمع المصري المنصوص عليها في هذا الدستور". * رأي لجنة المقوّمات: ينص على "يقوم النظام السياسي على مبادئ الديمقراطية والمواطنة والتعددية السياسية والحزبية والتداول السلمي للسلطة، والفصل بين السلطات، وسيادة القانون، واحترام حقوق الإنسان وحرياته". * رأي لجنة الصياغة: ينص على "يعتمد النظام السياسي على اساس الفصل بين السلطات والتوازن بينها, وتلازم السلطة مع المسؤولية, والتداول السلمي، وتعدد الأحزاب". - المادة السادسة: * رأي لجنة الخبراء: ينص على أن "الجنسية المصرية يُنظمها القانون". * رأي لجنة المقوّمات: "تُثبت الجنسية المصرية لكل من يُولد لأب مصري أو أم مصرية، وهو حق يُنظمه القانون". * رأي لجنة الصياغة: "الجنسية حق لمن يُولد لأب مصري أو أم مصرية، وفي الإطار الذي يُحدده القانون". - المادة السابعة: * رأي لجنة الخبراء: "الأزهر الشريف هيئة إسلامية مستقلة جامعة، يختص من دون غيره بالقيام على شؤونه كافة، ويتولى نشر الدعوة الإسلامية وعلوم الدين واللغة العربية، وشيخ الأزهر مستقل غير قابل للعزل، ويُحدد القانون طريقة اختياره من بين أعضاء هيئة كبار العلماء".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر اليوم يكشف عن الصياغة الأوّلية لمواد الدستور   مصر اليوم - مصر اليوم يكشف عن الصياغة الأوّلية لمواد الدستور



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 15:59 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

شباب الأحزاب في ضيافة رئاسة الجمهورية لبحث عدد من الملفات

GMT 15:46 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

سامح شكري يتوجّه إلى نيويورك للقاء سكرتير عام الأمم المتحدة

GMT 15:28 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة تناقش قانون الاستثمار الجديد في اجتماعها الأسبوعي

GMT 04:24 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

سامح شكري يعترض على وصف محاور "سي إن" لثورة 30 يونيو بالانقلاب

GMT 02:54 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لجنة "العفو الرئاسي" تنتهي من القائمة الثانية للمفرج عنهم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon