مصر اليوم - النصر الصوفي يسجَّل تخبُّطًا في تصريحات الجماعات الإسلاميَّة

"النصر الصوفي" يسجَّل تخبُّطًا في تصريحات الجماعات الإسلاميَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النصر الصوفي يسجَّل تخبُّطًا في تصريحات الجماعات الإسلاميَّة

البحر الأحمر ـ أحمد عبدالرحمن

اكد المهندس محمد صلاح زايد رئيس حزب "النصر الصوفي" أن على الجميع أن يعلم أن مصر فى يد الشعب المصري الذي رفض حكم "الإخوان" وحررها من حكم الأهل والعشيرة، وكان تفويضه للإنتقالية بمثابة شيخ مفتوح يجب استغلاله لعدم إضاعة الفرصة . وأشار زايد الى المظاهرات التي خرجت خلال حكم" الإخوان" سواء مؤيدة او معارضة لم تتعدَّ الالاف، ولكن انظروا عندما خرج الشعب نزل الملايين فى الشوارع وتم القضاء على جماعة الإخوان فى 30يونيو، وايضا وقت تفويض الفريق عبد الفتاح السيسي نزل العدد ذاته  تقريبا وعليه قضى الامر الذي فيه يفكرون والذي لايرى من الغربال فهو أعمى . وطلب زايد من الجماعة الإسلامية التى تأسست فى السبعينيات فى الجامعات المصرية والتي كان هدفها الدعوة للجهاد، لإقامة الدولة الإسلامية وإعادة الإسلام للمسلمين حتى الخلافة، وذلك بمحاربة رموز النظام والأمن المصري، وبالفعل تمت محاربة النظام بقتل الرئيس الاسبق أنور السادات سنه 1981 ، وكان هذا ردا لجميل إخراجهم من السجون، وايضا محاربة الأمن المصري بالهجوم على مديرية امن اسيوط واقسامها والتى راح ضحيتها العديد من الضباط والجنود، وتوالت العمليات حتى 2006مرورا بمذبحة الاقصر التى كانت محصلتها 320قتيلاً مصرياً وأجنبياً ، والسؤال لهذه الجماعة هل اعدتم الاسلام للمسلمين وهل انشأتم دولة الخلافة . وأكد زايد ان هدف الجماعة الإسلامية لم ينتهِ حتى الأن مرورا بعهد الرئيس الراحل جمالعبدالناصر وبعده السادات ومبارك والمستهدف هو النظام الأمني المصري والعدوان والعداء الذي تمكن فى طلب الجامعات يدفع ثمنه الأن، سواء من خلال الطلبة او اولياء الأمور أو الأمن . وخاطب زايد مؤسسي الجماعات الإسلامية قائلا "من يحضر العفريت عليه أن يصرفه ولذلك وجب على الدكتور ناجح ابراهيم ان يخرج على الشعب المصري ويعتذر ويفك الجماعة الهدامة وينصح الطلبة بالتوقف عن نشر الإرهاب فى الجامعات ونهيهم عن معاداة الشرطة والجيش كما . وردا على تصريحات ناجح إبراهيم عندما قال ان حكومة الدكتور الببلاوى فاشلة وضعيفة في إتخاذ القرار وتنفيذة وفي الوقت ذاته  تصرح "الجماعات الإسلامية "والبناء والتنمية برفض قانون تنظيم التظاهرات، أقول لهم "والله لولا الجيش والشرطة لإنهارات البلاد" . وانتقد زايد  تصريح ناجح ابراهيم  الذي قال فيه اننا عدنا الى عهد عبدالناصر رافضاً بذلك اسلوب الجيش والشرطة في القضاء على الجماعات الإرهابية، ولذلك نتساءل لماذا هذا التخبط فى إطلاق التصريحات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النصر الصوفي يسجَّل تخبُّطًا في تصريحات الجماعات الإسلاميَّة   مصر اليوم - النصر الصوفي يسجَّل تخبُّطًا في تصريحات الجماعات الإسلاميَّة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon