مصر اليوم - أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة

"أنصار بيت المقدس" تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة

القاهرة – محمد الدوي

أعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" مسؤوليتها عن استهداف مبنى المخابرات الحربية في الإسماعيلية والذي السبت الماضي . وزعمت الجماعة، في بيان لها، إنه "في ظل الممارسات القمعية التي يقوم بها الجيش المصري ضد أهلنا في مصر من قتل للمواطنين وهدم للمنازل واعتقالات عشوائية بلا ذنب ولا جريرة، ورأس الحربة في ذلك أجهزة المخابرات التي تقوم بإدارة هذه الحرب التي لا يستفيد منها إلا أعداء الأمة من يهود ونصارى، لذلك فإننا في جماعة أنصار بيت المقدس نعلن مسؤوليتنا عن استهداف مبنى المخابرات الحربية بالإسماعيلية سعيا منا لتطهير مصر من كل أوكار الإجرام والعمالة". وأكد أن "جماعة أنصار بيت المقدس تكرر النصح لأهل مصر بحسب تعبيرها بالابتعاد عن جميع مقار الجيش والشرطة، حيث إنها أهداف مشروعة للمجاهدين" كما أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس أنها "شكلت كتيبتين جديدتين تحت مسمى "كتائب الفرقان" و"كتائب النصرة" وتتراوح أعدادهم بين 1000 و1500 جهادي، ووفرت لهم كميات ضخمة من الأسلحة الثقيلة ك"الأ ر بي جي والهاون"، وغيرها من القنابل والأسلحة بعيدة المدي كصواريخ الجراد، وتم تكليفهم باستهداف السفن المارة على طول المجري الملاحي بداية من بورسعيد وحتى السويس".  اللواء محمد علي بلال  الخبير العسكري وقائد القوات المصرية في حرب الخليج اعتبر ل"العرب اليوم" أن ماحدث أول أمس من عملية ضرب بجوار مبني المخابرات الحربية بالإسماعيلية يؤكد أن الخسة والندالة في طباع من يقوم بهذه الأفعال المشينة وأن الجهاديين حتى يستطيعوا استهداف القناة لابد وأن يكونوا على مقربه لا تقل من 500 متر من الهدف، وأنه في الغالب أن تكون تلك الجماعات قد نسقت مع بعض الأهالي، لتسهيل دخول منفذي العملية، ليكونوا متواجدين لأقرب نقطة يستطيعون من خلالها تنفيذ مخططهم، ووصف إمكانات هؤلاء "الجهاديين" بالضعيفة جدا ولا تستطيع التأثير القوي في حال ضرب أي منطقة في القناة، لكن ذلك لا يمنع أن تأخذ القوات المسلحة إحتياطاتها وتنظر الى هذا المخطط بعين الإعتبار وتقطع عن تلك الجماعات الإمدادات المالية والعسكرية التي تحصل عليها، لأن مجرد التهديد لتلك المنطقة الحيوية تهدد الأمن القومي المصري وقد تؤدي بسمعة تأمين القناة إلي إحتمالات سيئة، مؤكدا بأن فكرة ضرب القناة ليست بالجديدة لكن في تلك الأونة الأمر مختلف، فتلك الجماعات تود الانتقام من الجيش ويؤيدها على ذلك مؤيدو جماعة الإخوان المسلمين، ولابد من التأمين الشديد ليس فقط بالمدرعات والدبابات ولكن أيضا بطائرات استطلاع ترصد كل الترحاكات حول القناة". وأكد نبيل نعيم مؤسس تنظيم "الجهاد" المصري، أن استعدادات الجهاديين لضرب قناة السويس لم تفلح لأن سفن قناة السويس عملاقة ومدرعة، والصواريخ الذي يحملها الجهاديين لن تؤثر فيها، لكنهم اذا احاولوا ضربها بصواريخ "طوربيد من الممكن أن يؤدي الى اغراقها، مؤكدا أن كل الضربات السابقة كانت من على بعد 500 متر من القناة لكي يستطيعوا تحديد هدفهم". وأوضح أنها "ليست المرة الأولى لمحاولات ضرب قناة السويس، فمنذ سنوات تم القبض على بعض "الجهاديين" الذين حاولوا ضرب سفن بالقناة وعلى رأسهم الشيخ "ياسر سري"، ووجدت الأجهزة الأمنية معهم خرائط تفصيلية  للمجرى الملاحي لقناة السويس".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة   مصر اليوم - أنصار بيت المقدس تتبنى تفجير مبنى المخابرات في الإسماعيليَّة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon