مصر اليوم - السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات

السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

حذَّرت السُّلطات السُّودانية من تنامي ظاهرة الإتجار بالمخدِّرات بشكل غير مسبوق، بعد توقيف الشرطة لمجموعات كانت تنوي إدخال كميَّات كبيرة من ولاية القضارف إلى الخرطوم، كما تم القبض على مجموعات  في شرق السُّودان، وفي ولاية نهرالنيل، منهم من وصفته بأخطر وأكبر تاجر مخدِّرات في السُّودان، ولقبه "القبر"، بحيث قال مدير الإدارة العامَّة لمكافحة المخدِّرات اللواء المكي محمد لصحيفة "المجهر" السُّودانية: كان أفلت من الشُّرطة عدَّة مرَّات. ووصف التُّوقيف بأنه "صيد ثمين وضربة قاضية لتجارة المخدِّرات في بلاده". قال وزير الدولة في وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي إبراهيم آدم: إن   عمليات الرصد والتقارير تبدو مزعجة. واتهم في تصريحات إلى "مصر اليوم"، بعض الأطراف بمحاربة بلاده واستخدام المخدرات سلاحا في ذلك. وأضاف أن "الحركات المسلحة متهمة بالتورط في الإتجار بالمخدرات ومحاولات ترويجها وتوزيعها". وأشار إلى أن "المخدرات  يسهل توزيعها وسط التجمعات، من بينها تجمعات الطلاب ومناطق التعدين الأهلي والبحث عن الذهب. وقال الوزير السوداني: إن واحدة من أسباب رواج الإتجار بالمخدرات  اتساع حدود بلاده وصعوبة السيطرة عليها، وكشف عن أهمية تكثيف  برامج التوعية بخطر المخدرات بحيث وقعت الوزارة على شراكات مع بعض الجهات والواجهات، لقيادة حملة للتوعية بخطر المخدرات، وتوقع أن تحقق شراكة وزارته مع الشبكة الطلابية نتائج جيدة، بالنظر إلى أن الشبكة ستكثف حملات للتوعية وسط قطاع الطلاب. وقال آدم: إن انتشار المخدرات لا يشكل خطرا على بلاده فقط، بل أصبح خطرا عالميا. ويقول الفريق الطيب عبد الرحمن مختار: إن المخدرات تمثل خطرا حقيقيا على المجتمع. وطالب في تصريح إلى "مصر اليوم" بـ "محاربتها بشدة"، مضيفا "لابد من الحسم والتوعية والمراقبة للحدود"، وأوضح أن "هناك مناطق مشهورة بزراعة المخدرات في السودان لابد من مراقبتها"، مشيرا إلى أن "الظروف الاقتصادية ربما كانت من أسباب انتشارها بحيث بات الإتجار فيها يحقق عائدات مالية كبيرة". وحذر مختار من أن "خطرها يلامس الجامعات، بحيث تحدثت تقارير عن ضبط بعض الطلاب  يقومون بالإتجار والتوزيع والتعاطي"، وأكد أن "حملات التوعية  والإرشاد تبقى ضرورية". وتقول أخصائية نفسية لـ "مصر اليوم": إن تاريخ استخدام المخدرات يعود إلى مئات السنين في الشرق الأوسط وفي السودان، وأضافت أنها "انتشرت في الفترة الأخيرة بشكل لافت، بعد أن تنوعت المواد المخدرة  وكثرت، فما عادت المادة الخام هي المستخدمة، فالآن بدأت مواد مخدرة جديدة في الظهور، وهذه تأثيرها أقوى وانتشارها أوسع، لأنها تصنع بحجم صغير يسهل تهريبه وتداوله. وعبرت عن "أسفها لانتشارها وسط المراهقين والطلاب"، مضيفة أن "خطر المخدرات ومنها الحشيش   لا يفرق بين فقير وغني أو بين متعلم وجاهل"، وأشارت إلى أن "القانون والمجتمع يرفضان المخدرات، لذا كثير من المدمنين يتعاطونها سرا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات   مصر اليوم - السُّلطات السُّودانيَّة تحذِّر من تنامي الإتجار بالمخدِّرات



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon