مصر اليوم - النصر الصوفيّ يطالب الحكومة بإنشاء المفاعل النوويّ

"النصر" الصوفيّ يطالب الحكومة بإنشاء المفاعل النوويّ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النصر الصوفيّ يطالب الحكومة بإنشاء المفاعل النوويّ

البحر الأحمر ـ أحمد عبدالرحمن

شدد رئيس حزب "النصر" الصوفيّ المهندس محمد صلاح زايد، على أن امتلاك العرب لزمام التكنولوجيا المتمثلة في إنشاء مفاعل نووي، هو الخطر الذي تخشاه إسرائيل، ونجحت في حرمان العرب من ذلك الهدف، ولا يزال التحدي قائمًا لمن يفكر في ذلك، فيما طالب الحكومة المصرية الانتقالية بالتحرك الفوري لبناء المشروع. وأكد زايد، أن محاولات العرب لإنشاء مفاعل نووي بدأت في العراق، عندما كان هناك تعاونًا بينه وبين فرنسا لإنشاء المفاعل بتكلفة 450 مليون دولار، وتم تجهيز قلب المفاعل النووي لنقله إلى العراق تحت إشراف العالم المصريّ الدكتور يحيى المشد، والذي تم اغتياله على يد "الموساد" في أحد الفنادق في فرنسا، وقُتلت كذلك المرأة التي شاهدت الجريمة، وفي العام 1981 تم ضرب المفاعل العراقي مباشرة بطائرة إسرائيلية "f 15" لينتهي بذلك طموح العراق في امتلاك المفاعل، وكذلك كان هناك تعاونًا سريًا بين سورية وكوريا الشمالية لإنشاء مفاعل واكتشفته المخابرات الإسرائيلية وحددت مكانه، وكاد أن ينجح لولا أنه تم تدميره في العام 2007 بـ 8 طائرات "f16"، وكذلك كانت المحاولات المصرية لبناء المفاعل بداية من عهد عبدالناصر مرورًا بالسادات حتى الرئيس اأاسبق حسني مبارك، مما يشير إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل لن تسمحا بإنشاء المفاعل في مصر، على الرغم من السماح ببنائه في الهند وباكستان وغيرها". وأشار رئيس حزب "النصر" الصوفيّ، إلى أن الولايات المتحدة بعد التخلص من الأسلحة الكيميائية في سورية ستتجه إلى المفاعل النووي الإيراني، لأنها لن تسمح بقوة منفردة في الشرق الأوسط تهدد حليفتها إسرائيل، مطالبًا الحكومة المصرية الانتقالية بالتحرك الفوري لبناء المشروع، وأن تكون ثورة 30 حزيران/يونيو هي الدافع الحقيقي للمشروع، مع تخصيص الاعتمادات المالية اللازمة قبل البدء في المشروع لأنه سيوفّر الطاقة النظيفة والرخيصة لبناء أي مشروع آخر. واستنكر زايد، تخصيص الحكومة لمبلغ 30 مليار جنيه لمشاريع البنية الأساسية ورصف الطرق، موضحًا أن "المبلغ ممكن أن يوفّر نصف الاعتمادات المطلوبة للمشروع النووي، بدلاً من الإنفاق على مشاريع ثانوية وتوجيهها إلى المشاريع الأساسية الضخمة، التي ستنقلنا إلى مصاف الدول المتقدمة، بدلا من المرتبة الـ 118 التي تحتلها مصر عالميًا في الناحية الاقتصادية"، مطالبًا وزير الاستثمار بالدعوة إلى مؤتمر عالمي لطرح المشاريع الضرورية التي تحتاجها مصر مستقبلاً، كمشاريع القمامة وتحلية المياه وتنمية إقليم قناة السويس والسياحة في أسوان والأقصر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النصر الصوفيّ يطالب الحكومة بإنشاء المفاعل النوويّ   مصر اليوم - النصر الصوفيّ يطالب الحكومة بإنشاء المفاعل النوويّ



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon