مصر اليوم - بعض المنتجين يمارسون الابتزاز والاجور مذلة

الأردنية ريم سعادة لـ"مصر اليوم":

بعض المنتجين يمارسون الابتزاز والاجور "مذلة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بعض المنتجين يمارسون الابتزاز والاجور مذلة

الفنانة الأردنية ريم سعادة
عمان ـ أسامة الرنتيسي

قالت الفنانة الأردنية ريم سعادة، في مقابلة مع "مصر اليوم"، إننا وصلنا إلى الألفية الثالثة ونحن منهكين من التأزم والهرولة وراء فرص العمل، ومن انتهازية بعض المنتجين الذين مارسوا الابتزاز على الفنان والفنانين ، وحتى كتاب النصوص، وخفضوا الأجور لدرجة أن الفنان يخجل من البوح بها، بعد أن  والمهانة".وأضافت:" الثقافة والفنون في أخر أولويات أصحاب القرار في وطننا، لأنهموصلت إلى "درجة الإذلال  مازالوا يتعاملون مع هذا الحقل من زاوية الترف واللهو، وليس من زاوية الضرورة والأهمية، ولا يدركون أهمية الفيلم السينمائي أو المسلسل التلفزيوني أو الأغنية أو اللوحة التشكيلية في نشر الخطاب الإنساني والسياسي". سألناها عن واقع ما يعشيه الفنان الأردني هذه الأيام، وبشأن أسباب تراجع الدراما الأردنية قالت: بداية أتوجه بالشكر الجزيل لاهتمامكم بالفن والفنان الأردني والدراما الأردنية، ثم إن غياب الدراما الأردنية عن الساحة المحلية والعربية بدأ بالتدريج منذ بدايات العام 1990، وكانت البداية في تحكم رأس المال الإنتاجي في اختيار النصوص والتدخل في تشكيل الفريق الفني للعمل من فنانين وفنيين، وتهميش دور المخرج كقائد في اختيار الفنان المناسب للدور، ودور الفني ذو الخبرة والقدرة والاختصاص. وأضافت: هذا التحكم الرأسمالي انعكس على العمل الدرامي، فتدخلت العلاقات الشخصية و"الشللية" في الدراما على حساب جودة العمل فنيًا، أما في المجال الإنتاجي، فالبخل الشديد في توفير الجوانب الإنتاجية التي تغني المشهد في جوانبه الموضوعية والفنية، أدى إلى الاهتمام بالربحية الصرفة على حساب المشهد الدرامي، ما أدى إلى تدني الدراما، وعدم مصداقيتها، ومن غير المنطقي ونحن أبناء البادية والقرية الأردنية والعربية أن تتكون الأسرة من ابن فقط أو ابنة، فهذا استثناء، وأعمالنا الدرامية اعتمدت على هذا الاستثناء لتخفيض التكلفة الإنتاجية، وليس لدواعي درامية. وتابعت ريم سعادة قائلة: إن تحكم رأس المال العربي في إنتاج الدراما الأردنية أدى إلى تغييب هويتنا، حتى لو كانت مواقع تصويرها في الأردن، وكادرها الفني من فنانين وإخراج ونص وفنيين جميعهم من الأردن، إلا أن العمل الفني تعرض إلى إقصاء هوية المكان، فأصبحنا نقول: نازلين على العاصمة أو المدينة .. رايحين على القرية وهكذا، إضافة إلى عدم وجود علم أردني أو نمرة سيارة تُظِهر المكان، فأصبح العمل الدرامي لا يحمل الهوية المحلية، ناهيك عن اللهجة التي تمّ التعدي عليها أيضًا، فأصبحت هناك لهجة خاصة بالدراما، مهجنة بين السورية والأردنية مثلاً، بهدف التسويق كما يرى المنتجين. وتواصل ريم سعادة: هذا سبب من الأسباب، والسبب الثاني هو سياسي، وهو انعكاس العلاقات السياسية والمواقف السياسية في المملكة على انتشار الدراما الأردنية في الساحة العربية، وهذا بدا واضحًا في عام 1991 في حرب الخليج والعراق، فتوجهت رؤوس الأموال الإنتاجية إلى سورية للأعمال الدرامية السورية، وفي غياب القطاع العام للإنتاج الفني في الأردن توجه القطاع الإنتاجي الخاص إلى إنتاج دراما عربية، لعدم توفر سوق ورواج للدراما الأردنية، هذا الوضع أدى إلى تعرية الفن الأردني والفنانين وتوقف عجلة الإنتاج، حتى في مجال الدوبلاج والكرتون، حيث أصبح يطلب منا أن نمثّل باللهجة السورية، بدلاً من اللغة العربية الفصحى أو لهجتنا المحلية. والآن، وبعد كل ما سبق، وصلنا إلى الألفية الثالثة ونحن منهكين من التأزم والهرولة وراء فرص العمل، ومن انتهازية بعض المنتجين الذين مارسوا الابتزاز على الفنان والفنانين وحتى كتاب النصوص، وخفضوا الأجور لدرجة أن الفنان يخجل من البوح بها، لأن الأجور وصلت إلى درجة الإذلال والمهانة، هذا غير الظروف الإنتاجية المهينة التي يتعرض لها الفنانون والفنيين في مواقع التصوير، وكل هذه الظروف مجتمعة وفرادى ساهمت في تراجع الدراما الأردنية، وعدم خلق فرص فنية لأجيال من الفنانين والفنيين الشباب. عن رؤيتها لحل الأزمة التي تمر بها الدراما الأردنية، قالت: نظرًا لتلك الظروف، فإن الفنان والفني والكاتب الأردني أصبح يعاني من عدم توفر فرص العمل، فغادر عدد من الفنانين يبحث عن فرص إبداعية في أرجاء المعمورة العربية، والبعض امتهن مهنًا أخرى في مجال الإعلام أو إخراج الإعلانات التجارية، وحتى البعض هاجر المهنة، أما عن الحل، فهو ممكن وليس مستحيلاً، إذا كان في نية أصحاب القرار رعاية الفن والفنانين، بل رعاية الثقافة والفنون بكل أطيافها وأشكالها الإبداعية في الأردن، ولكن للأسف، الثقافة والفنون في أخر أولويات أصحاب القرار في وطننا، لأنهم مازالوا يتعاملون مع هذا الحقل من زاوية الترف واللهو، وليس من زاوية الضرورة والأهمية، فهم غافلون عن أهمية ودور الفن إعلاميًا في تغيير الأفكار والسلوك، وفي تطويع وتطبيع المجتمعات، ولا يدركون أهمية الفيلم السينمائي أو المسلسل التلفزيوني أو الأغنية أو اللوحة التشكيلية في نشر الخطاب الإنساني والسياسي والاجتماعي والديني من خلال الفنون الدرامية والتشكيلية والموسيقى التي يتابعها الملايين، وليس بضعة مجاملين يحضرون الندوات ومهرجاناتهم الخطابية، فهم لا يقدرون أهمية ودور الفنون إذا تم استخدامها من قبل جهات تحمل الهمّ الوطني والإنساني، حيث يمكن أن تكون أداة في تشكيل السلوك الاجتماعي والذاكرة الجمعية الإنفعالية والوطنية والإنسانية للمجتمعات". وتابعت سعادة سرد رؤيتها للحل قائلة "الحل يكمن في أن يصدقوا وعدهم مع الفنانين الأردنيين في رفع الملف الثقافي من تحت الطاولة، ووضعه في جدول أعمالهم واهتماماتهم، ووضع استرتيجية عامة للثقافة والفنون، كما يضعون استراتيجية التربية و التعليم، والاستراتيجية السياحية، أو الاستراتيجية الاقتصادية، فالفن يدخل في جميع هذه المجالات، ويمكن أن يعلم الأجيال مكارم الأخلاق والقيم، و يمكن أن يكون رافدًا سياحيًا ورافدًا اقتصاديًا، كل هذا إذا أحسن التعامل معه من قبل أصحاب القرار الذين يحملون الهمّ الوطني والإنساني، وليس الربح والتكسب والتضليل والفساد إلى آخره مما نسمع عنه ونلمسه في أحايين كثيرة، ونعاني من تبعاته هذه السنوات كمواطنين وفنانين، فيمكنهم إنشاء مركز أو شركة أو صندوق، لا تهم التسمية، المهم الهدف والمضمون أن يتجه القطاع العام في الأردن لإنتاج الأعمال الفنية، ومنها الدراما التلفزيونية والأغنية الأردنية والسينما الأردنية". وعن دور نقابة الفنانين الأردنيين في تلك الأزمة أو في حلها، قالت سعادة وهي نقابية نشطة وعضو هيئة إدارية في النقابة "نقابة الفنانين الأردنيين هي الأمل وطوق النجاة الذي طمح إلى تحقيقه الفنانون الأردنيون منذ الستينيات، ورحل من رحل منهم ولم يرى هذا الحلم يتحقق، ومنا من رحل وترك أسرة لا سند ولا معيل لها في هذا الوطن، وضاقوا الأمرين والأزمات المالية، وعندما تحقق الحلم عام 1997، تحقق في الوقت الذي تراجعت فيه الدراما الأردنية والأغنية الأردنية، وجاءت النقابة في الوقت الذي كان فيه الفنان الأردني يشعر باليتم وشعور اللاجىء في وطنه، فلم تتوفر فرص العمل ولا الرعاية المعنوية ولا المادية للمبدعين ولا لإبداعاتهم، جاءت النقابة والفنان الأردني يعاني على جميع الأصعدة، فنيًا وماديًا واجتماعيًا ونفسيًا، والتجأنا جميعًا إلى بيتنا النقابي، فواجهتنا صور وأشكال آخرى من المعارك، أولها عدم تعاطي الوزراء المعنيون بتنفيذ أحكام مواد القانون في الدولة، وكذلك المعنيون في الثقافة والفنون مع قانون النقابة بسعة وقبول، فمازال هناك صراع حتى هذه اللحظة مع الجهات الرسمية في تطبيق مواد وأحكام مواد قانون النقابة لتنظيم المهنة وتنظيم علاقة ممارسينها مع أصحاب العمل والجهات الإنتاجية، ومن هذه الجهات وزارة السياحة ووزارة العمل ووزارة الداخلية والهيئة الملكية للأفلام، ودخلنا في معارك ومواجهات مع أصحاب المطاعم والفنادق من أجل تحصيل تراخيص لممارسة المهنة للفنانين العرب والأجانب والأردنيين من غير الأعضاء". وتضيف ريم سعادة في هذا الشأن قائلة "النقابة لم تستطع أن تقدم التأمين الصحي ولا الضمان والتقاعد إلا بعد استصدار النظام من ديوان التشريع وتبعاته الإجرائية عام 2002، وبدأ صرف رواتب تقاعدية بمبالغ زهيدة لزميلات وزملاء لنا من المبدعين الرواد أخجل من ذكرها إعلاميًا، ولكن ما باليد حيلة، فمواد القانون التي أقرت عام 1997 كانت صالحة لو أقرت في الثمانينات وليس في بداية الألفية الثالثة، ما أريد قوله بكل شفافية وصدق أن طوق النجاة الذي نتمسك به بكل جوارحنا ألا وهو النقابة هو طوق مثقوب، و يحتاج إلى إغلاق الثقوب التي أفرغت منه الأكسجين الذي نحتاجه للنجاة في محيط هذا التهميش والتغييب والتجاهل الذي نعاني منه من قبل أصحاب القرار في وطننا، فكيف لنقابة الفنانين أن تقوم بمهامها النقابية وأجنحة الدولة من وزراء ودوائر لا يعترفون بهذا القانون وأحكامه، من أين نغذي الصناديق، من رسوم واشتراكات الأعضاء وعددهم لم يصل الألف بعد مع المتقاعدين؟، لقد أصبحنا نلاحظ استقالات وانسحابات من عضوية النقابة لأنها أصبحت همّا وعبئًا ماديًا عليهم، وغير الأعضاء مستنكفين عن التقدم لعضوية النقابة، لأنهم لا يجدون فيها السند القانوني والمهني، إضافة إلى العبىء المالي الذي يترتب عليهم في مقابل شح فرص العمل والأجور المنخفضة، حتى بات الفنان منا يخشى المرض الطويل الأمد والشيخوخة، خوفًا من التعرض لضيق اليد والمهانة، باختصار، النقابة هي بيت يجمعنا في الهمّ المهني والإنساني، ولكن لا تتوفر فيه الحماية والسند الذي نبحث عنه، عسى الله أن يلهم أصحاب القرار في وطني للعمل على إصلاح وتبديل حال الفن والفنانين الأردنيين لما فيه المصلحة الوطنية أولاً، ومصلحة الفنانين والمبدعين". وعن مشاركتها في الجنازة الرمزية للفنان الأردني التي نظمتها النقابة قالت سعادة "رغم محاولاتهم دفن الفن والفنان الأردني، إلا أن النبض في العروق ما زال نابضًا، وسنبقى نتنفس الأمل والحلم رغم كل الكوابيس القابضة على الأنفاس، لأننا مؤمنون برسالتنا ودورنا، ولن نخذل الأجيال المقبلة من المبدعين، لن نخذل الوطن، فالديمقراطية لن يكون لها طعم ولا هوية ولا معنى من غير الثقافة والفنون، نحن ذاكرة الوطن الجمعية، ولن يتمكنوا من دفنها وإن تراكم عليها الغبار، فالغبار يمكن نفضه وإعادة الوهج للفن والفنانين يومًا قريبًا بإذن الله". وتتابع سعادة انتقاداتها للدور الحكومي الغائب في دعم الفن والفنانين الأردنيين قائلة "الحكومات الأردنية المتعاقبة لم تقدم استراتيجية واضحة الخطوات والأهداف والمعالم في أي مرحلة من مراحلها سواء في خطابها لنيل الثقة من البرلمان أو في ميزانياتها التي تقدمها، وآخر همها الثقافة والهوية الوطنية"، وتضيف "إذا لم تهتم بتأمين الأغذية الأولية والأساسية للمواطن الأردني، فهل من المعقول أن تهتم بالغذاء العقلي والروحي والتربية والقيم والأمن الاجتماعي، إنها الحكومات التي جعلت من وطننا مكبًا للنفايات الغذائية، فهل ستهتم بالإنسانيات والجماليات وتجميل الفكر والعقول". وقالت سعادة متحسرة في شأن علاقتها مع التليفزيون الأردني "لم أقف أمام كاميرا للتلفزيون الأردني كممثلة في عمل درامي منذ عشرات السنين، وفي الواقع لا أذكر متى، ولكن تمّ استضافتي في مقابلة أو مقابلتين في السنوات القريبة الماضية، وللعلم، مقابلات الفنانين الأردنيين مجانية دون مقابل، على عكس المقابلات التي تتم مع أصحاب الاختصاصات الآخرى مثل الأطباء،وإذا لم أكن مخطئة، فالمقابلات التي يتم إجراؤها مع النجوم العرب تكون مدفوعة الأجر". وبسؤالها عن الجهة التي تتحمل مسؤولية غياب الدراما الأردنية التي يفتقدها المواطن الأردني قالت سعادة "غياب قطاع الإنتاج العام عن الساحة الإنتاجية الفنية، وعدم توجه الإعلام الرسمي لاستخدام الفنون بكل أشكالها لإيصال الخطاب السياسي والوطني لدولتنا، أدى إلى غياب محلية العمل الدرامي، وبعده عن همّ المواطن الأردني ومشاكله، والبعد عن المكان الجغرافي المحلي، ولا لوم على القطاع الخاص، لأن همه الربحية وليس مهمومًا بقضايا الوطن والفن، وليس بديلاً عن المؤسسات الوطنية الرسمية المعنية بالإعلام والثقافة، فغابت القرية الأردنية عن الدراما، و أتذكر مسلسل "قرية بلا سقوف" الذي ناقش قضية محلية، ولكنها تلاقت بمحليتها مع قضايا اجتماعية وإنسانية يعاني منها الأخوة العرب في أوطانهم، فالإشكالية أعود وأقول أن القائمين على الثقافة والإعلام همهم سياسي أكثر منه ثقافي، وإن كانت الثقافة تعكس الخطاب السياسي بوسائلها الفنية، لكنهم يجهلون أو يتجاهلون هذا الجانب، والله أعلم". وعن توجه بعض الفنانين الأردنيين إلى الدراما المصرية بحثًا عن فرصة عمل قالت ريم سعادة "طيورنا المهاجرة من الفنانات والفنانين الأردنيين إلى الربوع الإبداعية العربية لهم تحية الاعتزاز والافتخار وبهم نشمخ، لأنهم سفراء الوطن الذي سكن في صدورهم وقلوبهم، ولكنه للأسف لم يسكنهم فيه، إنهم فنانون نبطيون، ينحتون على الشاشات العربية وحتى العالمية اسم الفن الأردني، أبدعوا وحلقوا في فضاءات الفن، وحصدوا احترام وتقدير ومحبة الجمهور العربي والفنانين العرب، والتقدير والشعور بالاعتزاز بهم من قبل جمهورنا الأردني، الذي افتقدهم كما افتقدنا من قبلهم في الأعمال الدرامية الأردنية، اشتقنا لهم واشتقنا للعمل معًا في محرابنا الأردني". وعن سؤالها بشأن شعورها الشخصي بعد هذا المشوار الطويل مع الفن، الذي لاقت خلاله ما لاقت مع الفنانين الأردنيين عمومًا من إهمال و ضياع للحقوق والتقدير اللازمين، قالت ريم سعادة "لست نادمة على اختياري الفن، فرغم الكدر والمنغصات التي عكّرت صفاء مشواري الفني، إلا أن هناك في المقابل إنجازات اعتز بها، وأيام سعيدة عشتها، وذكريات جميلة هي زادي في السنوات العجاف التي ما زلنا نعيشها، تلك الذكريات الجميلة ورصيدي الذي أعتز به من محبة الجمهور الأردني والعربي يمّداني بالقوة والإرادة، لكني لا أخفي وجعي وألمي ومخاوفي على مستقبل الأيام لنا كفنانين أردنيين، فنحن لم نبخل في عطائنا للوطن، وقوبل هذا العطاء بالنكران والتهميش من قبل أصحاب القرار، وقد أصبح عدد كبير منا على عتبات الشيخوخة، وهاجس عدم الشعور بالأمن والأمان الاجتماعي والمهني والصحي كابوس جاثم على أنفاسنا جميعًا كفنانين أردنيين، شبابًا وشيوخًا، فالضبابية تمنع رؤيتنا لمستقبل الأيام، و تكسر أجنحتنا وتمنعنا من التحليق في فضاءات الإبداع". كما تحدثت ريم سعادة في نهاية المقابلة التي أجرتها معها "مصر اليوم" عن الربيع العربي، وما إذا كان بإمكانه أن يؤثر سلبًا أو إيجابًا على الحالة الفنية الأردنية و العربية عمومًا، فقالت "ما يسمى بالربيع العربي انعكاساته علينا خريفية للأسف، فقد تساقطت أوراق إبداعية من زميلاتنا وزملائنا، ونحن بانتظار الخلاص والإصلاح والتغيير، والمؤشرات ما زالت في طي الوعود والعهود من قبل أصحاب القرار، ولم نرى من تغيير الحال غير تغيير الحكومات والوزراء، وتغيير حالنا من سيء إلى أسوأ، والمعطيات لا تبشر بالإصلاح الجذري، ربما حل عارض هنا أو هناك، ولكن لا علاج حقيقي لأزمة الفن والثقافة والمبدعين في وطني، فلازالت ملفاتها في آخر أولويات أصحاب القرار، إن لم تكن ليست على الإطلاق في بالهم أو تفكيرهم، فهم مازالوا غير مؤمنين بأهمية دور الثقافة والفنون في التغيير والإصلاح في المجتمعات، و يجهلون أهمية استخدامها واستثمارها في النهضة الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، وفي النهاية أدعو الله أن يكون حصادنا الربيعي شقائقًا وزنابقًا، وبعيدًا عن المشهدية الدموية والمأساوية التي نشهدها من حولنا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بعض المنتجين يمارسون الابتزاز والاجور مذلة   مصر اليوم - بعض المنتجين يمارسون الابتزاز والاجور مذلة



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في مسيرتها

GMT 10:43 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تبدي سعادتها بنجاح فيلم "يوم للستات"

GMT 12:26 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 11:41 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 11:45 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:44 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"

GMT 15:27 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع فخورة بمشاركتها في "ونوس" أمام يحيى الفخراني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon