مصر اليوم - متشبثة بمغربيتي وأعشق اللون الغنائي الأصيل

عزيزة ملاك في حديث إلى "مصر اليوم":

متشبثة بمغربيتي وأعشق اللون الغنائي الأصيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متشبثة بمغربيتي وأعشق اللون الغنائي الأصيل

المطربة المغربية عزيزة ملاك
الدار البيضاء ـ يسرى مصطفى

أكدت المطربة المغربية عزيزة ملاك، أن غيابها عن جمهورها لم يكن غيابًا عشوائيًا بل اضطراريًا، لأنها كنت في حاجة إلى وقفة متأنية  بعض أمورها الخاصة، وتابعت أنه "كان هذا الغياب منهجيًا ومفيدًا لي، لأن الساحة الغنائية المغربية شهدت في السنوات الأخيرة تدهورات، رغم ظهور وجوه شابةتعيد فيها حساباتها، وتصحح فيها وأصوات متميزة، لكنني سأعود قريبًا للجمهور من خلال عمل فني جديد، فأنا أعشق الأغنية المغربية العصرية. كما أن الجمهور بدوره يحن إليها. هي التي اشتهرت بأدائها أغاني عاطفية جميلة أحبها المغاربة، وظلت خالدة في عقولهم من فرط إعجابهم بها، منفتحة على الآخرين، تحزن لأحزانهم وتسر لغبطتهم، عشقت الفن في سن مبكرة، وكان أول ظهور لها أمام الجمهور أواخر السبعينات، عزيزة ملاك ستعانق الجمهور قريبًا من خلال عمل فني جديد، ففسحت لـ "العرب اليوم" المجال للحديث عن مسارها، وعن الساحة الفنية المغربية. ألم تغرِكِ الهجرة إلى المشرق كسائر المطربين؟ لم يغرِني يومًا الذهاب إلى الخليج أو الشرق رغم أنني تلقيت أكثر من فرصة، فأنا متشبثة بمغربيتي وأعشق اللون الغنائي الأصيل. بدأت مساري الغنائي باللهجة المغربية، وأرغب في الاستمرار في هذا الميدان، وأنا أردد الأغنية المغربية. ظللت وفية لنمط معين هو الأغنية المغربية، ما السر في هذا الاختيار؟ هذا نابع من حبي لبلادي، رغم أنه سبق لي أن أديت الأغنية الخليجية والشرقية واللون الطربي أيضًا، ولكنني أجد راحتي كثيرًا في اللون المغربي، كما غنيت الكثير من الأغاني الوطنية لمناسبة عيد الشباب وعيد العرش، كما غنيت في السبعينات مع الجوق الوطني. كيف جاء عشقك للغناء وللساحة الفنية؟ ومن كان له الفضل في مسارك؟ كنت أردد أغاني المطربة نعيمة سميح في سن مبكرة، من كثرة إعجابي وتقديري لهذه الفنانة، وكان والدي معترضًا على دخولي الساحة الفنية، لكن الملحن عبد الله عصامي أقنعه بجمال صوتي وبمقدرتي الفنية، كان دائما بمثابة والدي، وكان له الفضل في مساري، ولديّ علاقة وطيدة بهذا الفنان العظيم. هل تتذكرين أول أغنية أديتها؟ يراودني الحنين كلما تذكرت أنني أديت أغنية "ذكريات الماضي" للملحن شكيب العاصمي، التي كانت إعلانًا لانطلاقتي الفنية، وبعدها أديت أغاني "فين غيبتك"، و"خانتك ليام" و"حبيتك"، وغيرها من الأغاني، التي أغنت خزانة الإذاعة الوطنية والساحة الفنية. ما الذي يضايقك أكثر؟ تضايقني الإشاعة كثيرًا، إذ يقال عني إنني هاجرت، وأن زوجي يحتجزني ويمنعني من الاستمرار في الساحة الفنية، ما جعلني أعاني كثيرًا جراء هذا الأمر. فمنذ ظهوري في الساحة الفنية وأنا أعاني كثرة الإشاعات. هل يعني ذلك أنك ترفضين فكرة الارتباط؟ وهل سبق أن خفق قلبك لرجل؟ من الصعب أن نرتبط كفنانات بأي رجل كان، وعقلية الرجل العربي تضايق المرأة، ويصعب تقبلها، لأنه عادة لا يتقبل المسار الذي تختاره المرأة، ما يجعل الارتباط به أمرًا صعبًا، فهو لا يتقبل أن تغني زوجته، أو أن يكون لها معجبون، لكنني رزقت بنعمة من الله هي ولدان من زواجي الأول. هل لديهما ميولات للفن؟ وهل تشجعينهما؟ بالتأكيد، فابني الأكبر ربيع له ميولات للغناء، وله صوت جميل، ويفكر أيضًا في الاحتراف، وينتظر أن يشارك قريبًا في برنامج "The voice". ما الذي يريحك ويدخل البهجة إلى قلبك؟ أنا منفتحة على المحيط الاجتماعي، وأحس براحة كبيرة حين أجلب السرور والبسمة للآخرين، فأنا أفرح معهم، وأشقى لشقائهم، وأبكي من أجلهم، لدرجة أنني أحيانًا أنسى مشاكلي، أحب المشاركة بصوتي، لمساندة المحتاجين والمستضعفين، وأعتقد أن هذا الدور الإنساني مهم جدًا. ما تحليلك لواقع الساحة الغنائية المغربية؟ الساحة الفنية بين المد والجزر، وليس من عادتي أن أطرق الأبواب، لأنني ظهرت في فترة كان فيها المطرب يتلقى الاتصالات من قبل الملحنين والمنتجين. وكان زمنًا جميلاً يبدع فيه الجميع دون مقابل، يتقاضى الكل أجره، كما كان للميدان قيمته المتميزة، أما اليوم فلم يعد للإبداع قيمته الحقيقية التي يستحقها، وهو ما أعتبره مدمرًا للساحة الفنية. كما كان التليفزيون والإذاعة في ذلك الزمن الجميل يبحثان عن الفنان، وإدارة المهرجانات بدورها كانت تجري الاتصال بالفنانين لإحياء السهرات. تغيرت الأمور حاليًا، وأصبحت الساحة الفنية تضم أشخاصًا متطفلين لا علاقة لهم بالميدان، وساعدهم الحظ على الظهور أمام جمهور يظل الضحية الأولى. ما هي أبرز انتظاراتك وأمنياتك؟ أتمنى أن يجد الفنان الدعم الأكثر والتشجيع الأكبر حتى يتمكن من تقديم كل ما لديه من إمكانات، متغلبًا على العوائق المادية التي تواجهه في تكاليف الألحان والتسجيل وما إلى ذلك، وتمنيت لو أجد منتجًا من الخليج يدعم إنتاجي الفني نظرًا إلى قناعتي وحبي للفن في الخليج، حيث سبق وأن أديت أغاني خليجية عدة لكبار المطربين، كطلال مداح ومحمد عبدو وعتاب، التي تنتشر بشكل ملحوظ في المغرب، وتجد ترحيبًا وقبولاً من متذوقي الطرب العربي الجميل. ما هو جديدك الغنائي؟ أستعد إلى طرح ألبوم غنائي، وانتهيت حاليًا من إنجاز ست أغانٍ، وأتمنى أن يلقى ألبومي الجديد، إقبالاً من قبل الجمهور الحبيب، الذي اشتقت إليه كثيرًا. كما سأطل على الجمهور في حلة جديدة من خلال تصوير أغنية من هذا الألبوم على طريقة الفيديو كليب. والألبوم يضم أغاني عاطفية، واجتماعية، ودرامية. والأغاني الجديدة هي "ارجع لي يا حبيبي" من كلمات عمر تلباني، وألحان عبد الله عصامي، و"على خاطرك" من كلمات الوافي فؤاد، ومن ألحان عبد الله عصامي أيضا، و"الدنيا غدارة" من كلمات عمر توزاني، وألحان أحمد كورتي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - متشبثة بمغربيتي وأعشق اللون الغنائي الأصيل   مصر اليوم - متشبثة بمغربيتي وأعشق اللون الغنائي الأصيل



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 12:26 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 11:41 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 11:45 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:44 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"

GMT 15:27 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع فخورة بمشاركتها في "ونوس" أمام يحيى الفخراني

GMT 16:30 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ناهد السباعي تؤكد أن شخصيتها في "يوم للستات" أرهقتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon