مصر اليوم - سأحقق ذاتي في سماء الفن والأغنية المغربية غائبة

أميمة أمسعدي في حديث إلى "مصر اليوم":

سأحقق ذاتي في سماء الفن والأغنية المغربية غائبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سأحقق ذاتي في سماء الفن والأغنية المغربية غائبة

الفنانة المغربية أميمة أمسعدي
الدار البيضاء ـ يسرى مصطفى

تألقت الشابة الطموحة، المتفائلة، المغربية أميمة أمسعدي في مهرجانات عديدة، وفازت بالجائزة الأولى في مهرجان الأغنية المغربية سنة2011، وبالجائزة الثالثة في مهرجان الأغنية العربية سنة 2012. شاركت في برنامج "the voice"، إلا أن الحظ لم يحالفها في الوصول إلى المراحل النهائية. "مصر اليوم" التقى أميمة لتطلع الجمهور المغربي على كواليس "the voice" وعلى جديدها الفني.
من مغنية" كورال" في الصفوف الخلفية على المسرح إلى مغنية منفردة وسطه كيف ذلك؟
اشتغلت مع مغنين كبار في سهرات القناة الثانية، وفي مهرجان "موازين". تجربتي في "الكورال" مكنتني من معرفة كواليس المغني وأجوائها، فقلت لماذا لا أتغلب على خجلي، لكن كنت أؤجل القيام بهذه الخطوة إلى أن جاء برنامج "the voice "، وحفزني لأشتغل على نفسي أكثر، لأفرض وجودي في الساحة الفنية، إضافة إلى مساندة عائلتي، وأخي باعتباره عازفًا على آلة "الأورغ".
تدرسين الحقوق والموسيقى كيف تستطيعين الموازاة بينهما؟
أدرس في السنة الخامسة "السولفيج"، والموشحات العربية، والعود. للأسف كان علي أن أنهي دراسة الحقوق هذا العام، لكن مشاركتي في "the voice"، حالت دون ذلك، وسأبذل قصارى جهدي لأحصل على الإجازة في الحقوق، وأتخرج من المعهد الموسيقي أيضًا، ورغم أنني أواجه صعوبة في التوفيق بينهما، إلا أنني لن أتكاسل في تحقيق ذلك، لأن الدراسة تعطي الفنان قيمة مضافة إلى جانب الاحتراف في الميدان الموسيقي.
 هل تتويجك في مهرجانات مغربية، وفوزك بجوائز عدة، كانا حافزًا لمشاركتك في "أحلى صوت"؟
لا قطعًا، مشكلة الإنتاج المغربي هي الدافع الرئيس وراء مشاركتي في "the voice"، لأن هناك غياب دعم الأغنية المغربية. طرقت أبواب وزارة الثقافة مرات عدة وما من مجيب، لكن رغم العقبات، التي واجهتني وستواجهني، سأتحداها لأصل إلى هدفي الأسمى، وأحقق ذاتي في سماء الفن.
 اشتركت في "أحلى صوت" بعد إقصائك من "آراب أيدول"، ما الفرق بين التجربتين؟
تجربتي في "آراب أيدول" كانت البداية، و"the Voice" كان محطة أساسية لمكتسبات إضافية تلقنتها. تعاملت بذكاء في اختيار أغنية "مرحلة الصوت"، إذ أديت نفس الأغنية "لسا فاكر"، التي أديتها في "آراب أيدول"، ليتذكرني الجمهور المغربي، والعربي، وبالفعل حصل ذلك، والكل انتبه للأمر.
 استطعت من خلال أدائك هذه الأغنية، أيضًا، إقناع عاصي الحلاني لتكوني الموهبة الثالثة عشرة بعد اكتمال عدد المشتركين الإثني عشر القانوني، كيف كان إحساسك؟
الحظ حالفني، لأنني كنت الموهبة التي اختارها عاصي، وقبل أن أدخل إلى المسرح لم أشعر بالخوف، رغم أن التصوير كان في رمضان. كنت أفكر في شيء واحد، الأغنية التي سأؤديها، وأقنع أحد المدربين بصوتي، إلا أنني بمجرد أن وقفت على المسرح بدأت أرتجف، وخفت ألا يختارني أحد، خصوصًا عندما بدأ العد التنازلي للأغنية، أحسست بخيبة أمل، وبمجرد أن ضغط عاصي على الزر أحسست بفرحة كبيرة لدرجة أنني صرخت.
 في "أحلى صوت" أديت أغنية "مستنياك" بمشاركة إيناس وياسمينة، وأجمعت لجنة التحكيم على تفوقك في أداء الأغنية، لكن عاصي اختار إيناس. هل كان هذا الاختيار منصفًا؟
لم يكن منصفًا بالنسبة إليّ، وشعرت بالظلم. الجميع قال إن هذا ظلم في حقي من خلال التعقيبات، التي وجهت لعاصي عبر صفحات "فيسبوك"، و"تويتر"، عن عدم اختياره لأميمة على الرغم من أنها تستحق. الأصوات المغربية تساهم في الرفع من نسبة مشاهدة البرامج الغنائية العربية، كما أنه من المستحيل ألا تجد مشاركين مغاربة فيها، والدليل أن صوتين مغربيين تأهلا إلى مرحلة النهائي، والمغربي مراد بوريكي هو من ربح اللقب.
ماذا قدم "the voice" لأميمة أمسعدي؟
"The voice " قدم لي الكثير، خصوصًا محبة الناس، أضحى الكل يصافحني، ويأخذ صورة  معي. أنا مليئة بالتفائل، ولن أستسلم رغم إقصائي. ولدي طموح في أن أتابع مسيرتي بعد البرنامج، وأستغل كل فرصة ستساعدني في مساري الفني شريطة ألا تعارض مبادئ وأخلاق أميمة، لأنه لو قدمت لي عروض مهما كانت مغرية وخيرتني بين مبادئي والفن أكيد لن أتردد في الانسحاب من الوسط الفني، لأن لا شيء يعلو قيمي ومبادئي.
كيف كانت علاقتك بالمواهب، التي كانت منافسة لك، خصوصًا المغاربة؟
كان المشتركون يتخوفون من الأصوات المغربية لقوة أدائها لجميع الألوان الموسيقية، إلا أن علاقتنا بهم كانت جيدة، ونحن المغاربة كنا دائمًا نغني مقاطع مغربية، ونضحك، ونتعاون مع بعضنا بعضًا، وأوجه تحية كبيرة للمياء الزايدي، وأقول لها لديك صوت رائع، وتستحقين أن تصلي إلى النهائي.  
 في نظرك ما الفريق الذي كان الأقوى من بين الأربعة؟ ولماذا؟
فريق كاظم، لأنه كان يملك أصواتًا قوية مثل كريس، ويسري محنوش، ونور، وأيضًا فريق صابر، لأنه يتوفر على أحسن صوت وهو سامر من مصر.
 ستصدرين ألبومًا باللون الخليجي يتضمن أغنيتين مغربيتين حدثينا عنه؟
ما زالت هناك مشاكل في الألبوم من ناحية اختيار كلمات الأغاني.
انتهيت من تسجيل أغنية "سينغل" بعنوان "هذا هو الحب"، من ألحان رضوان دبري، وكلمات سمير المجاري، وتوزيع رشيد محمد علي. سأروج له في الإذاعات ومواقع التواصل الاجتماعي و"يوتيوب"، في الأيام القليلة المقبلة.
ستحيين حفلات خاصة. هل ستقتصر على المغرب أم في دول أخرى؟
في بداية شهر شباط/ فبراير سأحيي حفلات خاصة في المغرب وخارجه.
 من من الفنانين المغاربة تتخذينه قدوة لك؟ ولماذا؟
الأستاذ الطيب العلج رحمه الله، الذي أعطى الكثير للتراث والزجل المغربيين، ومحمود الإدريسي، ونعيمة سميح، وحياة الإدريسي.
 الأذن الطربية لأميمة لمن تفضل أن تستمع؟
أم كلثوم، ووردة الجزائرية.
 هل من كلمة للجمهور المغربي؟
أطلب من الجمهور المغربي أن يدعمنا معنويًا، وألا يتذمر حين نُقصى، يجب أن يؤمن بالمواهب المغربية، ويدعمها بالتصويت حين تشارك في البرامج الغنائية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سأحقق ذاتي في سماء الفن والأغنية المغربية غائبة   مصر اليوم - سأحقق ذاتي في سماء الفن والأغنية المغربية غائبة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:44 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"

GMT 15:27 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع فخورة بمشاركتها في "ونوس" أمام يحيى الفخراني

GMT 16:30 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ناهد السباعي تؤكد أن شخصيتها في "يوم للستات" أرهقتها

GMT 08:04 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجي المقدّم تتمنى الانتهاء من تصوير "جوز هندي"

GMT 07:48 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

درة تنتظر عرض فيلم "مولانا" في مهرجان دبي

GMT 14:05 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

عبده شريف يكشف أن الأوبرا المصرية تعتبر بيته الثاني

GMT 08:53 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج الراسي يتجاهَل تصريحات حاتم ويُدين اتهاماتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon