مصر اليوم - عبد القادر سالم لـمصر اليوم الأغنية السودانية قادرة على وقف النزاعات

عبد القادر سالم لـ"مصر اليوم": الأغنية السودانية قادرة على وقف النزاعات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد القادر سالم لـمصر اليوم: الأغنية السودانية قادرة على وقف النزاعات

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

قال المطرب السوداني الدكتور عبد القادر سالم في حديث خاص إلى "مصر اليوم" "إن النزاعات في بلاده تدور عن اقتسام السلطة بالدرجة الأولي، و أن الأغنية السودانية بمفرداتها تستطيع أن تلعب دورًا في وقف النزاعات، ويكفي أن قادة الحركة "الشعبية لتحرير السودان" مثل الراحل جون قرنق دي مابيور والراحل أروك طون كشفوا عند توقعهم لاتفاق سلام مع الحكومة السودانية أنهم لم ينقطعوا عن سماع الأغنيات السودانية طيلة سنوات الصراع، حيث كان  لأغنيات الراحل محمد وردي والفنان صلاح ابن البادية أثر في نفوسهم ،وأن مفردات الأغنية السودانية كانت تحفزهم على الإسراع في التوصل |إلى تفاهم ينهي الحرب". وكشف سالم أنه يملك اسطوانات من بينها اسطوانة مع مطرب جنوبي اسمه امانويل جاك أنتجت في أوربا، و قدمت أغنيات تحث على وقف النزاع في جنوب كردفان و دعت إلى الوحدة. وأضاف سالم " يمكنني القول إن  للفنون دورا مهماً في تقوية السلام الاجتماعي، وهذا أمر مهم للغاية للحفاظ على الوحدة الوطنية، وهنا لابد من معرفة السودانيين وأجيالهم المتعاقبة  لتراثهم الموسيقي الذي هو غني جدا بإيقاعات تعكس ثقافة أقاليمه شرقها وغربها وجنوبها مثل ايقاع الجراري والمردوم في كردفان، والكمبلا في جبال النوبة وغيرها، فهذه الإيقاعات تسهم في توحيد وجدان الشعب السوداني".  وحذر قاسم  من تشويه البعض للتراث وتحريفه جهلا أو عمدا، و أوضح أن مشاركاته العالمية تعدت الـ70 مشاركة أغلبها في أوربا. قال "إن اسطوانات مثل (نجوم الليل، والخرطوم ، ووقف اطلاق النار )  تباع وتوزع في كل العالم،  وأعلن أن رحلاته الفنية أغلبها لأوربا حيث شارك في مهرجان المشرق العربي في فرنسا وتجمع الموسيقيين في ألمانيا ومهرجان القرن الأفريقي في بريطانيا وينتظر أن يشارك في مهرجان  تستضيفه لندن  تشرين الأول/ أكتوبر المقبل  إضافة إلى مشاركات في النرويج والسويد.  وأكد أن الاهتمام بالموسقى والغناء السوداني في أوربا واضح ويدعو إلى  الدهشة أحيانا على سبيل المثال، فقد لمست ذلك في مقاطعة كتلونيا الإسبانية في برشلونة  أذيقولون ان الموسيقي السودانية تشبه موسيقى الاندلس خاصة موسيقي الفلامنجو، وأضاف أن المهرجانات الموسيقية والفنية في أوربا تشجع الكثير من الفنانين والموسيقيين السودانيين على المشاركة، فالأوربيون يقدمون لك الدعوة باحترام وتقدير بالغ ويتكلفون بنفقات السفر. وكشف أن بعض المشاركات تتم بمجهودات فردية وشخصية لأن السلطات باتت لا تصرف أموالا على تلك المشاركات في السنوات الأخيرة، وألمح إلى نتيجة لذلك باتت  مشاركة بلاده الفنية الخارجية ضعيفة. تجدر الإشارة إلى أن عبد القادر باحث في مجال الموسيقى التراثية السودانية، وحاصل على درجة الدكتوراه في الفنون من جامعة السودان للعلوم بعنوان "الأنماط الغنائية في إقليم كردفان ودور المؤثرات البيئية في تشكيلها"، ويعد من المطربين الذين حققوا تواجدًا فنياً كبيراً في أوربا، و منحته الدولة وسام العلم والأدب الفضي عام 1976م و جائزتها  التشجيعية في العام 1983 نظير دوره الفني الرائد .  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد القادر سالم لـمصر اليوم الأغنية السودانية قادرة على وقف النزاعات   مصر اليوم - عبد القادر سالم لـمصر اليوم الأغنية السودانية قادرة على وقف النزاعات



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon