مصر اليوم - المجتمع العربي لا يتقبل الكاتبات الساخرات

الأردنية هند خليفات لـ"مصر اليوم":

المجتمع العربي لا يتقبل الكاتبات الساخرات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المجتمع العربي لا يتقبل الكاتبات الساخرات

الكاتبة الأردنية هند خليفات
عمان ـ ايمان ابو قاعود

كشفت الكاتبة الأردنية هند خليفات ان المجتمع الأردني بشكل خاص والعربي بشكل عام لا يتقبل الكاتبات الساخرات، مشيرة الى ان النقاد هم الذين وصفوا كتاباتها بالادب الساخر، لافتة الى وجود آلاف الساخرات العربيات المهمات، اللواتي لا يردن بدء المقاومة والتغيير، واعترفت بانها نجت من عصر وأد البنات بمعجزة رقمية، وان اكثر ما يرهبها هو عنف النساء والعقول الخشبية.وتؤكد خليفات،في حديث لـ"مصر اليوم"،انها جسم غريب ومضادات المجتمع الحيوية لن تضعفها وهي ترفض ان تكون ساخرة، وتصف حالتها بالاولى في المجتمع الأردني، مشيرة الى انها كبش الفداء لان معظم النيران الصديقة التي تتلقاها عقب نشر مقال أو حتى تغريدة أو حالة في الفيسبوك تعزوها إلى ان المقاومة أمر طبيعي لأي جسم غريب,,وأنا هنا جسم غريب ومضادات المجتمع الحيوية لن تضعفني لكي أجيد التشكل والتماهي.
واوضحت خليفات، وهي من مواليد مدينة البتراء الأردنية العام 79، وتكتب في صحيفة الرأي الأردنية وفي مجلة روتانا السعودية، انها لم تختر اي شيء في معظم حياتها، سوى بضعة حقائب مقلدة بطريقة متقنة والكثير من أقلام الكحل،مجرد امرأة أستوقفها الكثير من فصاميات المجتمع العربي فقالت لا على طريقتها.
وشبهت اتجاه النساء الى الكتابة في الحقل الاجتماعي  بوضع "البروش" على ياقة جاكيت، هذا النوع من الكتابة يسبب لها الغثيان، والمثاليات اللاتي تتشدقن بها الكاتبات الأجتماعيات يذكرها بنصائح معلمات التدبير المنزلي ,, نقص الظرافة والكتابة تؤدي كتابة خشبية وأقصد إجتماعية.
واوضحت خلفيات ان المقال الساخر هو تماما كالمقال الجاد فالكتابة الساخرة تمرر أخطر الأدوية ومضادات الرتابة بحقنة رفيعة جدا ومن دون أن يشعر المتلقي بوخزة الكتابة التقليدية، ورات ان عدم وجود منافسات لها، ربما يعود الى امهات الكاتبات اللواتي قمن بتمليح ألسنتهن في طقس الميلاد، وتقول "أنا أمي حين ولدت كان الملح فارغا من خزانة مطبخها"، مشيرة الى ان استخدامها اللهجة المحلية لا يحد من شهرتها عربيا، لانها تستخدمها كالدواء بكميات محدودة جدا وضمن السياق، وقالت "كلنا عرفنا اللفظة المحلية المصرية وحتى السعودية من خلال أعمال رشيقة,,الكتابة مهما كانت محلية تتقاطع على الأقل مع نصف المجتمع العربي,,فكلنا في ذات المصحة تقريبا".
واكدت الكاتبة الأردنية انها تتعامل مع النقد كتعامل القذافي مع المعارضة سابقا، وبطريقة بن علي نفسها، ولديها زنزانات سرية تسمى "بلوك" و"سبام" وعددها بالآلاف، ووصفت علاقاتها
مع الكتاب الساخرين بالطيبة مشيرة الى ندرة وجودها في المناسبات الثقافية، مشيرة الى ان الصديق الاقرب دوما اليها هو  "يوسف غيشان"، واعترفت بانها تقرا للجميع وليس لها
مثل أعلى بالكتابة الساخرة، لكن لديها مثل أعلى في الجمال وهي "جوليا روبرتس"،فأي كتابة ساخرة وقدوات ستأخذني الى ربع جمال حضورها العفوي
وعن اصداراتها الأدبية، اوضحت خليفات انها أصدرت العام 2009 اعترافات امرأة لا تجيد لف الدوالي والعام 2012 اصدرت مجموعة نسوان 1/2 كُ، واكدت ان من مقومات الكاتبة الساخرة فيكفي ان تكون لها روح حية، مشيرة بسخرية "وما أكثرهم الأموات بالطرقات".
وبعدما اعترفت ان زوجها لا يتقبل كتاباتها الساخرة، اوضحت ان جديدها سيكون مفاجأة حتى ربما لها وعلى طريقة الترويج للفيديو كليب سأقول : "مش "حتقدر تسكر تمك"! وابدت تخوفها من الإرهاب النسائي، مشيرة الى ان  هناك عشرات الإرهابيات اللواتي يمسكن حول رؤوسهن أحزمة ناسفة لأي أنثى تريد ان تمشي قليلا بعيدة من القطيع، مؤكدة ان العنف دوما مصدره نسائي، وجل ما في طموحها حاليا امتلاك مطعم، وربما ملحمة "ريش وكباب" لأنها "تعرف أمتها جيدا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المجتمع العربي لا يتقبل الكاتبات الساخرات   مصر اليوم - المجتمع العربي لا يتقبل الكاتبات الساخرات



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 11:10 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الطلائع النسوية" يجمع بين الأعمال الفنية لروزلر وشيرمان

GMT 09:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

نعمات حمود تعلن أن "همس النوارس" تقدم رسائل

GMT 12:42 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"ذا ترنر The Turner" تُعيد عرض الفن المعاصر للأمة

GMT 11:47 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

الخوف من زيكا وترامب يقلصان مبيعات "آرت بازل"

GMT 08:39 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الرفاعي يؤكد أن مكتبة الإسكندرية تضم المخطوطات النادرة

GMT 11:10 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

القوّات العراقيّة تكتشف حجم الدمار الذي خلّفه "داعش" في نمرود

GMT 13:32 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

المكسيكي غابرييل داو يبتكر "قوس قزح" بألوانه الزَّاهية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon