مصر اليوم - الكتابة فسحة للنفس والروح ونافذة لأحلامي المجنحة

الشاعرة المغربية رشيدة بورزكي لـ"مصر اليوم":

الكتابة فسحة للنفس والروح ونافذة لأحلامي المجنحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكتابة فسحة للنفس والروح ونافذة لأحلامي المجنحة

الشاعرة المغربية رشيدة بورزكي
مراكش ـ سعاد المدراع

أكدت الشاعرة المغربية رشيدة بورزكي صاحبة الديوان الشعري "بعد رحيلك" الذي صدر عام 2012 أن الكتابة فسحة للنفس والروح إذ تحملني إلى عوالم الدهشة، هي الضمير الحي، نافذة لأحلامي المجنحة، وأن الأدب وقع إنساني لا علاقة له بأنوثة ولا ذكورة، مضيفة أن الشعر كان ولا يزال ديوان العرب، لافتة إلى أن "الكتابة التي لا تأخذ دورها في التغيير المجتمعي والتربية الوجدانية الأخلاقية للإنسان محض نشاز"، مشيرة إلى أنها لا تؤمن مطلقًا بمعايير أدبية عنصرية، وأن القصيدة دوحة تتسع للجميع، حلم يراود الشواعر والشعراء.وأَضافت الأديبة المغربية بورزكي التي أصدرت ديوانًا شعريًا إلكترونيا بعنوان "تداعيات" عام 2010، بالإضافة إلى ديوان شعري آخر جاهز للطباعة أن الشعر كان وسيبقى ديوان العرب، وأن النضال الأدبي القلمي "يجب أن يربط بين قضايانا بحركة الصيرورة التاريخية وتفاعل الإنسان مع تطور الزمن". وأكدت الشاعرة وهي مواليد عام 1975 في مدينة تازة وخريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية، في حوار خاص مع "العرب اليوم" أن الأدب وقع إنساني لا علاقة له بأنوثة ولا ذكورة، موضحة أنها ترفض هذا التصنيف الجنسي لأنه يرسخ صراعًا ما، أو علاقة ضدية ما. كيف كانت بدايتك مع الشعر؟ بداياتي مع الكتابة عمومًا كانت في سن صغيرة جدًا، حين كان يعتبر والدي المهاجر آنذاك -إلى فرنسا- رسائلي إليه مميزة مقارنة مع إخواني الثلاثة، كتبت خواطري على مذكراتي، وحين اشتد عود حرفي قليلاً عانقت جذوة القصيد، وشاركت بأشعاري في أسابيع الطلاب الثقافية أيام الجامعة، لا أذكر متى تحديدًا كانت بداياتي. كما الجسد لا يعرف متى بدأت علاقته مع الروح. ابتعدت قليلاً عن أجوائها من دون توقف تام، لأعود أكثر عطشًا إليها في السنوات الأخيرة. ماذا تمثل الكتابة بالنسبة إليك؟ هي فسحة للنفس والروح إذ تحملني إلى عوالم الدهشة، هي الضمير الحي، نافذة لأحلامي المجنحة. إنما أكتب لأتحرر، لأصرخ، لأحيا. لا أخطط لنصوصي مساراتها ولا أدري إلى أين ستتجه بي، لكن ثقتي بأنها ستلامس العالم والوجود تجعلني مطمئنة. الكتابة ورطة لذيذة، قدر نبيل، رسم لأبعاد موغلة في تفاصيل الذات والوطن والإنسان. شخصيًا أعتبر الكتابة التي لا تأخذ دورها في التغيير المجتمعي والتربية الوجدانية الأخلاقية للإنسان محض نشاز. للكتابة طقوس، هل تعيشينها؟ أم تأتيك القصيدة بصورة معينة؟ الكتابة حالة قد تباغتك على حين غرة في أي مكان، لكن أقربها إلى قلبي تلك التي تراودني ليلاً حيث السكينة والتناغم مع الذات، وكم من ومضات رائقة فرّت مني لأني لم أسجلها فورًا نتيجة إكراهات ما، الشعر وطن شاسع في عالمي، غالبًا ما يباغتني من دون استئذان، حينها أحتاج فنجان قهوة وموسيقى هادئة دافئة لأعيش متعة حقيقية تكتمل ذروتها حين أشعر ببعض الرضا عما كتبته. هناك من يصنف الشعر إلى شعر نسائي وآخر رجالي، هل أنت مع هذا التصنيف؟ أي تمازج بين الصنفين؟ أي نقاط اختلاف أو تشابه؟ لا أؤمن مطلقًا بمعايير أدبية عنصرية، القصيدة دوحة تتسع للجميع، حلم يراود الشواعر والشعراء. ربما برز هذا المصطلح -أدب نسائي- كرد اعتبار للمرأة التي همشت مساهماتها بسبب معايير قيمية ربطت بين الفن والآداب وبين نظام قبلي قائم على السلطة الذكورية، وعليه فإن "النسائي" يشير إلى حضور المرأة في الحياة الثقافية بعد غياب. أرفض هذا التصنيف لأنه يرسخ صراعًا ما، أو علاقة ضدية ما، الأدب وقع إنساني لا علاقة له بأنوثة ولا ذكورة. أي توصيف لمستقبل الشعر في عصر المعلوماتية؟ وما مدى تعاطفك مع الانتشار الإلكتروني للشعر؟ لا أستطيع تقييم المشهد، ولا التكهن بمستقبله، لكن وكوجهة نظر متواضعة هناك الجيد والرديء، والزمن كفيل بإنصاف الشعر الحقيقي الذي يصوغ الحياة بشعرية عالية التجريد، المعلوماتية صارت واقعًا لا مناص منه، والكتابة الجيدة تلامس أعماقنا، تثير ضجة في النفس سواء أكان المؤلف إلكترونيًا أم ورقيًا، الشعر كان وسيبقى ديوان العرب، والنضال الأدبي القلمي يجب أن يربط بين قضايانا بحركة الصيرورة التاريخية وتفاعل الإنسان مع تطور الزمن، وقد يساهم الانتشار الإلكتروني للشعر في إقبال الناس عليه بعد عزوف طويل. كيف تعيشين فترات يومك خارج نطاق الكتابة؟ وهل يمكن أن تتوقفي يومًا عن كتابة الشعر؟ موزعة بين عملي كأستاذة بالمرحلة الثانوية الإعدادية، وأمومتي لنور وياسر، ومطبخي الذي أحبه -أحيانًا- وبين مواقع على الإنترنت، وممارسة الرياضة، وبعض الواجبات العائلية والاجتماعية. أعيش قلقًا حقيقيًا حين أجدني موغلة في زحام التفاصيل اليومية بعيدًا عن عالم الكتابة، وأتساءل دومًا: هل سيظل مداد قلمي طوع إشارتي أم يجف يومًا؟ أسوأ شيء أن يتوقف كاتب عن الكتابة، لأنها وطن وانتماء وحضن دافئ. ماذا تمثل لك هذه الأسماء؟ نزار قباني، فدوى طوقان، محمود درويش ونازك الملائكة؟ نزار قباني: الأشعار في كفه حقول أقحوان وألوان، أحب منها لون الثورة والحب والإنسان، وأنأى عن وصفه المبالغ فيه لجسد الأنثى - عذرًا لعشاق نزار. فدوى طوقان: صوت دافئ لفلسطين، غَيْمة إبداع في ليل ماطر، تهز جذع الحرف يساقط البهاء منا وسلوى للأطفال، لرائحة الأرض، لحلم الانتصار والعودة. محمود درويش: شاعر القضية بلا منازع لم يرحل يومًا هو باقٍ فينا. نازك الملائكة: إزميل مجدد باهر التجليات، امرأة تعزف على وجه القمر بروح التحدي والنضج وعزة النفس. هل من كلمة أخيرة لك؟ عميق شكري لك، أتمنى لك التوفيق في مشوارك الإعلامي والأدبي والشخصي. لكم أصبو إلى سلام عالمي وتضامن إنساني وبسمة لكل أطفال العالم، لكن أرجو أن يتبوأ الكاتب مكانه الحقيقي في مجتمعنا، أكاد أجزم أن الكتّاب هم صناع الجمال والحياة، شريطة صدق التفاعل مع الذات والكون كله. وأنهي كلمتي بمقتطف من آخر قصيدة لي في مناسبة حديثنا عن أمل السلام: قاب حزنين أو أقصى من طفل بين شهيدين بات بلا وطن .... أيهما القاتل؟ أخبروه على عجل بقايا ملامحه على وجه الياسمين تفضح زيفكم ثائرة روحه جريحة على نوافذ الفاجعة أيها المستعذب قتله ما زال قي القلب متسع لرصاصتين وألف ألف سنبلة ...

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكتابة فسحة للنفس والروح ونافذة لأحلامي المجنحة   مصر اليوم - الكتابة فسحة للنفس والروح ونافذة لأحلامي المجنحة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon