مصر اليوم - سايزر يبيّن الكنائس التقليديّة للحركة الصهيونيّة

أكّد أن لا أساس لها في الأديان السماويّة

سايزر يبيّن الكنائس التقليديّة للحركة الصهيونيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سايزر يبيّن الكنائس التقليديّة للحركة الصهيونيّة

القس ستيفن سايزر
الجزائر – نورالدين رحماني

الجزائر – نورالدين رحماني أكّد مدير جمعية "الكتاب المقدس" في بريطانيا القس ستيفن سايزر، الأربعاء، في الجزائر العاصمة، أن الكنائس التاريخية والتقليدية ترفض رفضًا مطلقًا الحركة "الصهيونية". ونشَّط القس محاضرة في دار "الإمام"، التابعة لوزارة الشؤون الدينية الجزائرية، في حضور نخبة من المثقفين، وممثلين عن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، والمجلس الإسلامي الأعلى، وبعض الجمعيات الثقافية، والشخصيات السياسية  الجزائرية.
وأوضح القس سايزر أن "الحركة الصهيونية حركة سياسية، ليس لها أي أساس في الكتاب المقدس، وهي مرفوضة رفضًا مطلقًا من طرف الكنائس التاريخية والتقليدية".
وأشار سايزر، الذي يشغل منصب نائب رئيس خدمات "الكتاب المقدس" في أوروبا، إلى أنه "لا يوجد أي اختلاف بين الديانات السماوية"، محذرًا المسيحيين والأحرار ومحبي العدل في العالم من "خطر الصهيونية-المسيحية، القائمة على التمييز العنصري".
ودعا سايزر الجميع إلى "العمل معًا، والتعاون مع المجتمع الدولي، كرجل واحد، وبطرق سلمية، مثل ما حدث في جنوب أفريقيا ضد التمييز العنصري، بغية نصرة الحق وأصحابه من جهة، ومناهضة دولة إسرائيل الكبرى المزعومة، والمبنية على أكاذيب باطلة، ليس لها وجود على أرض الواقع من جهة أخرى".
وقدّم القس لمحة تاريخية عن جذور الحركة الصهيونية العالمية وأذنابها، وأطماعها التوسعية، دون وجهة حق، وعلى أساس اغتصاب أراضي الغير.
ولفت إلى أن "الحركة الصهيونية تعمل بكل ما لديها من قوة، وبشتى الوسائل والطرق، بغية تحقيق مساندة دائمة لإسرائيل في عدوانها على الفلسطينيين".
وبيّن سايزر أن "هناك أكثر من 200 منظمة صهيونية على مستوى العالم، تنشط وتعمل في الخفاء والعلن، وبشتى الطرق في أوروبا وأفريقيا وآسيا، بغية تهجير اليهود نحو الأراضي الفلسطينية العربية".
يذكر أن القس ستيفن سايزر يزور الجزائر بدعوة من كنيسة "الثالوث الإنجليكانية"، في الجزائر العاصمة ممثلة في راعي الكنيسة القس حمدي صدقي داود، قصد الوعظ وتقديم سلسلة من المحاضرات في الفترة الممتدة من 11 إلى 18  تشرين الثاني / نوفمبر الجاري.
ونشر القس سايزر كتبًا عدة، وقام بزيارات دولية عدة بغية دعم السلام، ودحض الحركة الصهيونية-المسيحية، التي تدعم إسرائيل على حساب السلام في البلدان العربية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سايزر يبيّن الكنائس التقليديّة للحركة الصهيونيّة   مصر اليوم - سايزر يبيّن الكنائس التقليديّة للحركة الصهيونيّة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon