مصر اليوم - الأعمال المعروضة سبب صيام الجمهور عن مُتابعة المسرح

"شيخ المسرحيّين العرب" الطيب الصديقي لـ"مصر اليوم":

الأعمال المعروضة سبب "صيام" الجمهور عن مُتابعة المسرح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأعمال المعروضة سبب صيام الجمهور عن مُتابعة المسرح

المغربيّ الطيب الصديقي
الدار البيضاء ـ حاتم قسيمي

أكّد "شيخ المسرحيين العرب" المغربيّ الطيب الصديقي، أن طبيعة المسرحيّات التي تُقدّم حاليًا ليست على المستوى المطلوب، وتُساهم إلى حد كبير  في "طلاق" وصيام الجمهور عن حضور خشبة المسرح.
وسخر الطيب، من شباب حركة "20 فبراير"، ووصفهم بـ"المُتسعكّين الذين لا يحلقون ذقونهم"، مضيفًا أنه "لا يعرف وزير الثقافة الحالي محمد أمين الصبيحي، القادم من حزب (التقدم والاشتراكيّة)، وأن اسمه مجهول بالنسبة إليه.
التقى "مصر اليوم" مع "شيخ المسرحيين العرب"، وكان له معه هذا الحوار:
·       أين وصل مشروع المسرح الخاص بالطيب الصديقي؟
-         علينا أولاً، أن نُذكّر الجميع، بأنه للمرة الأولى في تاريخ المسرح المغربيّ، يتم تشييد مسرح خاص بتمويل ذاتيّ لا علاقة له بقطاعات الحكومة أو الدولة، ويعتمد على إمكاناته الماليّة الخاصة لتحقيق ذلك.
·        هل العامل المادي لا يزال عائقًا أمام هذا المشروع؟
-         هذا أمر طبيعيّ، نظرًا لارتباط المسرح بإمكانات صاحبه الماديّة المتواضعة.
·       هل بدأ المسرح بتنظيم أنشطة الفنيّة؟
-         نعم.
·       ما هي طبيعة هذه الأنشطة التي يُنظّمها مسرح الطيب الصديقي الخاص؟
-         أولاً، هو مسرح يتوافر على 6 قاعات، ويتسع لأكثر من 600 متفرج، ومقهى المسرح تتسع لأكثر من 250 زائرًا، ثم مسرح الأطفال الذي يقدم دروسًا في مجال الأطفال، ويعطي عناية كبيرة للأجيال الصاعدة.
·       ألا ترى أنه من باب التناقض أنك تطالب بدعم جهات رسميّة لمسرح يُعتبر خاصًا وملك لصاحبه؟
-          لم أُطالب أية جهة أن تدعم هذا المشروع.
·       هل تنتظر أي دعم من حكومة عبدالإله بنكيران لاستكمال مشروع بناء مسرحك الخاص؟
-         هذا السؤال يجيب عليه رئيس الحكومة نفسه.
·       هل ممكن أن نقول أن مسرح الطيب الصديقي غير محظوظ، كونه ظهر في زمن آخر تراجع فيه دور المسرح وقلّ الإقبال عليه؟
-         هذه وجهة نظرك.
·       ألم يتراجع دور المسرح المغربيّ بالنظر إلى تجربة الستينات والسبعينات والثمانينات، التي شهدت ازدهارًا على مستوى النصوص المسرحيّة والفرق وتألق أسماء كبيرة؟
-         الفترة الحالية تشهد أفقًا مسرحيًّا أفضل من السابق.
·       كيف ترى وضعية المسرح المغربيّ حاليًا؟
-         العائق الكبير الذي يواجهه المسرح المغربيّ هو ضعف الإقبال على خشبات المسرح، وانحياز الجمهور لأجناس تعبيريّة وفنيّة أخرى، كالتلفزيون والسينما والإنترنت، وعمومًا فهذه ظاهرة عالميّة تُعيد طرح السؤال عن علاقة الجمهور بالمسرح، في الفترة السابقة كان هناك أكثر من 60 عملاً مسرحيًّا في السنة، وهناك من العروض ما كانت تتعدى المائة.
·       كيف يمكن مصالحة الجمهور مع المسرح؟
-         طبيعة المسرحيات التي تُقدّم حاليًا ليست في المستوى، وتُساهم إلى حد كبير في "طلاق" وصيام الجمهور عن حضور خشبة المسرح.
·       شهد العالم العربيّ الإطاحة بعدد من الحكام العرب الذين وصفوا من طرف شعوبهم بالمستبدين، ما هو رأيك في "الربيع العربيّ"؟
-         لا يعنيني "الربيع العربيّ" في شئ، وما يهمني هو ربيع "المسرح المغربيّ".
·       أليس الفنان في النهاية مواطن، ومن الطبيعي أن يتأثر بالأحداث التي تجري من حوله، والتي شغلت الناس جميعًا؟
-         أنا لست متأثرًا.
·       ما رأيك في شباب حركة "20 فبراير"؟
-         شباب الحركة شعرهم مُزركش ولا يحلقون ذقونهم.
·       كيف تنظر إلى مطالبهم السياسيّة ودعواتهم بالإصلاح؟
-         الله يُعاونهم ومن حقهم المطالبة بما يرونه مناسبًا للوطن الذي ينتمون إليه.
·       نلاحظ أن الفنانين في مصر الثورة وسوريّة وتونس دعّموا مطالب الإصلاح، والأغاني والمسرحيات واكبوا هذا الربيع، كيف تُبرّر صمت المثقف عندنا؟
-         المثقف المغربيّ يلزمه رؤية الطبيب.
·       هل أنتم مُتحمّسون للتجربة الحكوميّة الحالية التي يترأسها حزب "العدالة والتنمية"؟
-         لست مشاركًا في الحكومة، وعندما أصبح وزيرًا سأتحدث عنها.
·       ألم تتخوّف على مصير الفن من حكومة يترأسها حزب "العدالة والتنمية" المعروف بمرجعيته الإسلاميّة المُتشدّدة؟
-         لم يسبق للحكومة أن تحدثت عن الفن.
·       سبق لحزب "العدالة والتنمية" أن هاجم فيلم "لحظة ظلام" لمخرجه نبيل عيوش، و"كازانيكرا" لنور الدين الخماري.
-         أنا لا أثق في الحكومات ومعظم أجهزتها تنتهي لغويًا بعبارات مشتقّة من لفظ الكذب.
·       ما رأيكم في شخصية بنكيران الذي وصف من طرف صحيفة "الباييس" الإسبانيّة بـ"رجل نكتة"؟ والذي قال عنه أحد الفنانين الكوميديّين إنه "يُهدّدهم بالبطالة لأنه يتقمص دورهم في إضحاك الناس"؟
-         الرجل السياسيّ دائمًا يهتم بمستقبله، وعمومًا فهو لا يضحكني ولا يُبكيني.
·       كفنان.. ماهي الرسالة التي تُوجّهها إلى رئيس الحكومة؟
-         لست ساعي بريد لأبعث رسالة إلى أي شخص كان.
·        ماهي انتظاراتك كفنان؟
-         يجب بناء مسارح جديدة في القرى النائية وتشجيع الإنتاج المسرحيّ.
·       ما رأيكم في وزير الثقافة الحالي محمد الأمين الصبيحي القادم من حزب "التقدم والاشتراكيّة"؟
-         لاأعرف اسمه ومجهول بالنسبة إلي.
يُشار إلى أن الفنان الطيب الصديقي، واحد من ألمع المسرحيّين في المغرب والعالم العربيّ، و شهرته لعبت فيها شخصيته بحضورها الصاخب دورًا رئيسًا، وبدأ الصديقي نشاطه في "فرقة التمثيل المغربيّ" التابعة لمصلحة الشبيبة والرياضة، وأسّس عام 1957 بطلب من "الاتحاد المغربي للشغل" (المسرح العماليّ) في الدار البيضاء، وبعد مساهمات عدّة في فرقة المعمورة في الرباط عاد للاستقرار في الدار البيضاء، فأنشأ عام 1963 فرقة تحمل اسمه، ثم أسّس فرقة "المسرح البلديّ" الذي كان يشغل فيها منصب المدير، ومنذ العام 1974 أصبحت الفرقة تحمل اسم "مسرح الناس"، وهو الاسم الذي لا تزال تحمله حتى اليوم، وتُقدّم عروضها في إطار المسرح الجوّال، وبدأ الطيب "النبش" في التراث المغربيّ والعربيّ، وأعاد الحياة إلى مجموعة من الأعمال على رأسها "مقامات بديع الزمان الهمداني"، "رسالة الغفران" لأبي العلاء المعري، و"ديوان عبدالرحمن المجذوب"، إضافة إلى مسرحيات استلهم مواضيعها من الحياة اليومية، وأعاد تركيبها في قالب فنّ يمزج بين الدلالات والرموز، أما بالنسبة إلى المسرح العالميّ، فقد قدّم أعمالاً لكبار كتّاب المسرح، كـ"أوجين يونيسكو" على سبيل المثال، الذي قدّم له مسرحية "الكراسي"، ومن بين الأعمال المسرحيّة الكثيرة التي قدّمها نذكر: "الحراز"، "لقوق فالصندوق"، "مومو بوخرصة"، "بوكتف"،" النقشة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأعمال المعروضة سبب صيام الجمهور عن مُتابعة المسرح   مصر اليوم - الأعمال المعروضة سبب صيام الجمهور عن مُتابعة المسرح



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 09:12 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

آن الصافي تُؤكِّد أنّ "كما روح" مختلفة في قالبها

GMT 11:10 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الطلائع النسوية" يجمع بين الأعمال الفنية لروزلر وشيرمان

GMT 09:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

نعمات حمود تعلن أن "همس النوارس" تقدم رسائل

GMT 12:42 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"ذا ترنر The Turner" تُعيد عرض الفن المعاصر للأمة

GMT 11:47 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

الخوف من زيكا وترامب يقلصان مبيعات "آرت بازل"

GMT 08:39 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الرفاعي يؤكد أن مكتبة الإسكندرية تضم المخطوطات النادرة

GMT 11:10 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

القوّات العراقيّة تكتشف حجم الدمار الذي خلّفه "داعش" في نمرود
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon