مصر اليوم - الإيمان بالرب يشفي من الاكتئاب والمرض النفسي

الصلاة والدعاء مفاتيح جديدة للعلاج

الإيمان بالرب يشفي من الاكتئاب والمرض النفسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإيمان بالرب يشفي من الاكتئاب والمرض النفسي

الإيمان بالرب يشفي من الاكتئاب
لندن ـ ماريا طبراني

يؤدي الإيمان بالرب إلى تحسن في حالة هؤلاء الذين يعانون من الاكتئاب وفقًا لأحدث الدراسات، فقد أثبتت دراسة أجرتها مستشفى ماكلين في يلمونت في ولاية ماساشوستس في الولايات المتحدة أن الإيمان بالوجود العلوي يؤدي إلى تحسن كبير في حالات عدة تعاني من الأمراض النفسية، وأن الصلاة والدعاء مفاتيح جديدة للعلاج. واستندت الدراسة إلى متابعة 159 حالة مودعين في مستشفى ماكلين، والذين تعرضوا إلى برنامج جزئي للصحة السلوكية على مدار عام كامل، للبحث في العلاقة بين درجة إيمان المريض بالرب ونتائج توقعات العلاج النفسي، ونتائج العلاج الفعلي الذي يتلقاه المرضى.طلب الباحثون من كل مريض تسجيل درجة إيمانه بالرب، وتوقعاته لنتائج العلاج، والنتائج الفعلية لهذا العلاج باستخدام مؤشر مدرج يتكون من خمس نقاط. وتم رصد مستويات الاكتئاب والرفاهية والإضرار بالنفس، وتقييم تلك المستويات قبل الخضوع للبرنامج العلاجي.جاءت النتيجة أن اكتشف الباحثون أن هناك فارقًا كبيرًا بين نتائج توقعات العلاج ونتائج العلاج الفعلي بين المرضى الذين أجابوا على السؤال "هل تؤمن بالرب؟" بـ "لا" و "إلى حدٍ ما" والذين ثبت أنهم أقل استجابة للعلاج مما كانت إجاباتهم بـ "نعم" أو "كثيرًا". وكشفت الدراسة أن 30% من عينة الدراسة تلقوا العلاج وحصلوا على نتائج إيجابية إلى حدٍ بعيدٍ نتيجةً للاستجابة للعلاج، وهم من ثبت أن لديهم انتماءً دينيًا معتدلاً أو قويًا (إيمان معتدل أو قوي بالرب).نُشرت نتائج الدراسة مجلة "أفيكتيف ديسأوردرز Affective Disorders"، والتي أشارت إلى أن هناك علاقة وثيقة بين الإيمان بالوجود الفوقي وتحسن حالة المرضى النفسيين المصابين بالاكتئاب وغيره من الأمراض النفسية، حيث ثبت من خلال الدراسة أن الإيمان بالقوى العلوية يزيد من استجابة المرضى النفسيين للعلاج مقارنةً بدرجات أقل من الاستجابة لدى هؤلاء الذين لا يظهرون انتماءً دينيًا، أو إيمانًا بالرب، أو لديهم إيمان ضعيف.وركزت دراسات سابقة على العلاقة بين الصلاة والعلاج النفسي ودرجة الاستجابة له، كما كانت هناك دراسات سابقة أثبتت بالفعل وجود علاقة بين الإيمان بالرب وأثره النفسي الإيجابي الذي أدى إلى الاستجابة للعلاج الطبي، حيث أشارت دراسة أُجريت في مستشفى سان فرانسيسكو العام إلى أن 393 حالة من ذوي المشكلات في القلب والشرايين تحسنت بالفعل بسبب ارتفاع درجة الإيمان بالقوى العليا.في إطار تلك الدراسة، تم أخذ رأي حالات في المشاركة في الدراسة من دون إخبارهم بأن الموضوع الرئيس للدراسة هو الصلاة، وبالفعل بدأت مجموعة من الغرباء عن عدد من هؤلاء المرضى في الصلاة والدعاء لهم من دون أن يعلموا عنهم سوى الاسم فقط. كانت النتيجة مذهلة حيث تعرض من تمت الصلاة لأجلهم من جانب غرباء لا يعرفون عنهم سوى الاسم فقط إلى مضاعفات أقل بفضل الصلاة والدعاء الذي تلقاه هؤلاء المرضى، كما تحسنت حالات المرضى الذين أُقيمت الصلوات من أجلهم لدرجة أنهم غادروا المستشفى قبل باقي عينة الدراسة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإيمان بالرب يشفي من الاكتئاب والمرض النفسي   مصر اليوم - الإيمان بالرب يشفي من الاكتئاب والمرض النفسي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon