مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي

الحياة الاجتماعية الجيدة تعزز مقاومة الموض

المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي

صورة تعبيرية لـ 3 فتيات يبدو عليهن السعادة
لوس أنجلوس ـ سناء المرّ

أكدت دراسة حديثة، أن المرح يعمل على الحد من الإحساس بالألم الشديد الناتج عن سرطان الثدي لدى النساء، حيث يعزز القدرة على تحمل الألم الناتج عن المرض وقدمت الدراسة أدلة على أن الحالات المصابة بهذا المرض الخبيث تكون في أفضل حال إذا ما توافر لها الدعم الاجتماعي من المحيطين بها، وحصلت على قدر كبير من المرح، حيث رصدت أثرًا شديد الإيجابية للدعم الاجتماعي على حالة الجسم.وتعتبر الدراسة من الدراسات الأولى التي تتطرق إلى الكشف عن أثر العلاقات الاجتماعية على مدى تأقلم المرضى مع هذا النوع من السرطان، وأن الدعم الأسري من أكثر العوامل أهمية في تغلب المريض على الآلام الناتجة عن الإصابة في المراحل المتأخرة من سرطان الثدي، فيما ركزت دراسات عدة على العوامل التي من شأنها التأثير في مرضى سرطان الثدي والحد من تطوره إلى مراحل أكثر خطورة، قامت هذه الدراسة بالبحث في عامل بسيط هو جودة الحياة التي يعيشها المريض على المستوى النفسي والمعنوي لتؤكد نتائجها التي تم التوصل إليها أن الدعم الأسري ودعم الأصدقاء والتعرض لحياة أكثر مرحًا من أهم العوامل التي من شأنها التخفيف عن آلام المصاب بهذا النوع من السرطان.وشاركت 3139 مريضة في هذه الدراسة التي أجراها فريق بحثي في مركزKaiser Permanente Division  البحثي في نورث كاليفورنيا، وهي العينة البحثية التي خضعت للدراسة من 2006 إلى 2011، على مدار تلك الفترة وبعد شهرين فقط من تشخيص الحالات وتحديد إصابتها بسرطان الثدي، تعرضت المشاركات لاسبتانات رأي تفصيلية عن شبكات العلاقات الاجتماعية والدعم النفسي والاجتماعي الذي يتلقونه وأنواع هذا الدعم ومدة جودة الحياة الانفعالية والنفسية التي يعيشها هؤلاء المرضى في ضوء الأعراض البدنية للمرض.
وكشفت التجربة عن أن النساء اللاتي يتمتعن بتفاعل اجتماعي جيد وعلاقات اجتماعية طيبة وأعداد كبيرة من الأصدقاء وعدد من الأصدقاء المقربين يبدين قدرًا كبيرًا من التأقلم مع المرض والاستجابة للعلاج وتجاوز تجربة الألم المبرح الناتج عن الإصابة، كما تؤدي الحياة الأكثر مرحًا والحافلة بالدعم الاجتماعي إلى تحسين الحالة الانفعالية للمرضى، وعمومًا ركزت الدراسة على أنه كلما ازداد قدر المرح في حياة مريضة سرطان الثدي، كلما تحسنت الحالة وارتفع معدل الاستجابة للعلاج، بالإضافة إلى ارتفاع القدرة على تحمل الألم الناتج عن المرض.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي   مصر اليوم - المرح يساعد في التغلب على آلام سرطان الثدي



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon