مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

بعد تصويرها وهي تلف إحداها حول الأمير

دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

دوقة كامبريدج بعد الولادة
لندن - رانيا سجعان

تسببت دوقة كامبريدج في ارتفاع مبيعات بطانيات اللف أو القمط، بعد أن تم التقاط صورة لها وهي تلف بطانية حول الأمير الصغير جورج كامبردج، أثناء مغادرتها المستشفي. وقالت الممرضة السابقة والمساعدة فيف روغان (يطلق عليها اسم "مهدئة الأطفال"): إن الأمهات ستسعد أطفالهن، إذا تعلمن كيفية استخدام هذه البطانيات. وأضافت: منذ أن شوهدت كيت وهي تلف طفلها بالبطانية، قام أكثر الناس بشرائها، ولكنهم الآن يحتاجون إلى معرفة كيفية استخدامها بشكل سليم، فهي أكثر من مجرد بطانية، إذا ما تم طيها بشكل سليم، فيمكن أن تحول الطفل الباكي إلى طفل هادئ في غضون 3 دقائق.
وهذه البطانية، التي يتم لف الطفل بها هي إحدى الوسائل، التي توصي بها فيف الأمهات الجدد، كما أنها تعلم الممارسات التي يوصي بها الدكتور الأميركي هارفي كارب.
وقال الدكتور هارفي: إنه يمكن تخفيف الألم عن الأطفال، من خلال اتباع ما يطلق عليه "Five S's"، من خلال لف الطفل ووضعه على الجانب وإصدار أصوات تهدئه، والقيام بأرجحته وإعطائه شيئًا لمصه.
وينصح الدكتور كارب بأن "الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من يوم إلى 3 أشهر، يمكن توفير بيئه مشابهة لهم، لتلك التي كانوا يعيشون فيها في رحم الأم".

دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

ويتم تطبيق نصيحته من أجل الطفل الأسعد على نطاق واسع في أميركا، وتسعى فيف (من ويمبلدون) إلى نشر ذلك في بريطانيا، بعد أن أصبحت واحدة من عدد قليل من المدربين، الذين يقومون بتعليم تقنيات وأساليب الدكتور كارب لتهدئة الطفل. وقالت فيف (أم لـ 3 أطفال): إنها تتمني أن تعرف الطرق في أقرب وقت ممكن، فقد جعلت حياتها أسهل، حينما كان أطفالها حديثي الولادة. وأضافت أن "نصائح الدكتور كارب كلها تعتمد على طرق تم تجربتها واختبارها والأساليب القديمة، مثل اللف بالبطانية.
ويعود التقميط إلى العصور التوراتية، ولكن هذه الطريقة اختفت لدى الأجيال الجديدة في بريطانيا، بحيث لم تعد السيدات تعرف كيفية القيام بذلك، أو تخشى أن يتسبب ذلك في فصل وتنحية فخذ أطفالهن من خلال القيام بلف البطانية بإحكام شديد، وهي المشكلة التي قالت عنها فيف: إنها ليست ذات صلة إذا ما تم لف الطفل، بحيث أن الفخذين لا يزالا يكونان لديهما مجال للتحرك.

دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

وتقدم فيف لعملائها الدروس الأولى للف الطفل على الدمى، حتى يتمكنوا من التطبيق بطريقة سليمة قبل أن يقوموا بلف أطفالهم. وتقول: إن الطفل الملفوف سوف ينام لفترة أطول أثناء الليل، وإذا ماتم لف الطفل لفترات محددة أثناء النهار، سيستقر بسهولة وبعض الأطفال المضطربة أو الهائجة، سوف يشعرون بتحسن، إذا ما تم لفهم بالبطانية، رغم أن الرضاعة لا تزال هي الوسيلة الأمثل لتحقيق ذلك. وأوضحت أن هذه الطريقة مفيدة من خلال خلق بيئة مشابهة للذي كان يعيش فيها الطفل في الرحم.
وفي موجة الحر الحالية، تقول: إن الأمهات لسن بحاجة إلى لف أطفالهن لفترات طويلة. ولتجنب جعلهم يشعرون بالحرارة المرتفعة، قالت: إنه ينبغي لف الأطفال دون أية ملابس باستثناء ارتداء الحفاض، ويجب أن يفحص الوالدين الطفل، للتأكد من أنه لا يشعر بالحرارة، مضيفة أن "العديد من الآباء الذين نصحتهم باتباع ذلك، لاحظوا تحسنًا كبيرًا في درجة حرارة أطفالهم، بعد أن قاموا بلفهم بالبطانية". وأشارت إلى أنها "أصبحت وسيلة وخدعة جزئية لأحد أزواج موكلتي، فقد ذهب إلى حفل تنصير طفل لصديق، حيث كان الأطفال كلهم يبكون، وقام هو بتهدئتهم من خلال لف كل واحد منهم".

دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط

ولكن، تقول فيف: يجب أن تضع دائمًا الطفل على ظهره، وتقوم بلفه بإحكام وبطريقة آمنه قبل النوم. ويجب أن يتوقف اللف حينما يكون الطفل قادرًا على التقلب في سريره. وأضافت أن "الأصوات التي تصدرها الأم لتهدئة الطفل، هي أيضا سبب رئيسي لطفل سعيد". وقالت: الأطفال غير معتادون على استكمال حالة الهدوء والسلام، فقد كانوا يعيشون في الرحم، حيث كانوا يستمعون إلى أصوات تهدئة أمهاتهم وأصوات جسمها. ويمكن أن يكرر الوالدين هذا المناخ، من خلال القيام بعمل ضوء خفيف، لجعل الطفل ينام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط   مصر اليوم - دوقة كامبريدج تتسبب في ارتفاع بطانيات القمط



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:25 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

إرضاع الأطفال في "الساعة الذهبية" له أهمية كبيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon