مصر اليوم - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام

كاتب أدب الأطفال عبد التواب يوسف لـ"مصر اليوم":

"مولد النبي محمد في عيون أندرسن" يرد على منْ يهاجم الإسلام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام

القاهرة ـ علي رجب

    ترجم كاتب أدب الأطفال عبد التواب يوسف، قصة "مولد النبي محمد في عيون اندرسن .. مشهد من القسطنطينية" من الإنكليزية إلى العربية. وفي تصريح لـ"مصر اليوم"، رأى أن "الكاتب المسيحي الدنمركي هانز كريستيان، يعتبر أكبر رد على ذلك الرسام المتطرف الذي دائمًا ما يهاجم الإسلام والرسول". وقال يوسف:" رسم أندرسن بطريقته المعهودة صورة جمالية عن احتفال المسلمين الأتراك في القسطنطينية بالمولد النبوي الشريف أيام حكم العثمانيين، وأمام هذه اللوحة المعبرة تتملى عيوننا مستعينة  بخيال واسع رحب، حتى لنكاد لا نصدق ما نقرأ من كلمات، كتبها هانز كريستيان اندرسن المسيحي الدنماركي، الذي يعتبر في حد ذاته أكبر رد على ذلك الرسام المتطرف الذي يهاجم الإسلام والرسول(صلي الله عليه وسلم)، وكأنها رسالة مدفونة منذ القدم لتظهر في هذا الزمن، ترد على أمثال هؤلاء المتطرفون ، فاندرسن  كان رده بليغًا وعجيبًا بتلك الروح الحلوة والسجية التي تحلي بها". وأضاف يوسف:" هذا العمل الجميل الذي كتبه هانز كريستيان اندرسن(أشهر كاتب أدب أطفال في العام) يؤكد أن الإنسان يجب أن يحترم أصحاب الديانات الأخرى ويقدرها، ويفسح لها صدره، فالمؤلف ذي الديانة المسيحية، بل واسمه سوف يعلن ذلك بوضوح، إلا أنه عرف أن الأديان السماوية، تطالب المؤمنين بها ألا يتعصبوا وألا يتطرقوا، وألا يناصبوا الآخرين العداء لمجرد أنهم يختلفون عنهم في معتقداتهم"، مشيرًا إلى أن "كتاب أندرسن يدلل على سعة أفقه، وطيب نفسه، وكشف عن معدن أصيل ونبيل". وتابع يوسف:" عندما حل اندرسن ضيفًا على القسطنطينية (اسطنبول حاليًا)  كانت المدينة تحتفل بالمولد النبوي الشريف، وإذ به ينبهر بهذه الاحتفالات بل ويخرج للمشاركة فيها، حاملا مصباحًا أو فانوسًا، كما كانت تقضي العادات والتقاليد في هذه البقعة من العالم، ولم يكتف بالمشاركة فقط، بل أمسك ريشته وقلمه لكي يرسم لنا بالكلمات ذلك المشهد البديع ويجعلنا نعايشه، كأننا حضور فيه، ومتابعين له في شغف واستمتاع دون أن يعترض على شيء، ومن غير أن يمس الآخرين بحرف واحد يسئ لهم". عن ترجمته لكتاب مولد الرسول في عيون أندرسن، قال يوسف:" أنا متابع جيد لكل ما كتبه أندرسن، وترجمت العديد من أعماله في أدب الأطفال من الإنكليزية إلى العربية، وكان عثوري على هذا العمل مفاجأة سارة بالنسبة لي، وأدهشني أن الذين ترجموا كتاباته إلي العربية اغفلوا أو تغافلوا، ذكر ذلك العمل الفذ، الذي جاء ضمن مجلد أعماله الكاملة، وقصصه المرسومة"، لافتًا إلى أنه لا يظن أن "هذه الطبعة للأطفال فقط، بل أيضًا للراغبين في قراءة اندرسن من الكبار والشباب، والراغبين في اقتناء كل أعماله او يحاولن كتابة دراسات عنها". وأضاف يوسف:"التزمت في ترجمتي روح النص، وحاولت بقدر المستطاع أن أكون حرفيًا، وألا أتجاوز عبارة واحدة، لكي أكون أمينا في النقل، وراجعت المعجم خلال ذلك مئات المرات إيمانًا بأني أحق الناس بهذه المهمة الصعبة، التي آثرت أن ألقيها عن عاتقي، وربما مكافأة لي على عثوري على هذا النص المهم". وكشف يوسف، أن "السفارة الدنمركية في مصر قررت شراء 200 نسخة من الكتاب، إهداء لأطفال مصر"، معتبرين أن "ذلك أقل رد على إساءات الرسام المتطرف"، لافتًا إلى أن "الكتاب لاقي رواجًا كبيرًا في  اليوم الأول لمعرض القاهرة للكتاب، وهو ما يعتبر نجاحًا لأندرسن في الرد على المتطرفين من أبناء بلده، ويعطي انطباعًا طيبًا لدي أطفال مصر بأن هناك من احترم رسولهم الكريم".  وهانز كريستيان أندريسن (1805ـ 1875) يعتبر أشهر كاتب  في أدب قصص الأطفال، كما أنه "يجسد معاني الأخوة البشرية عبر أدب الطفل، ذلك الكائن الصغير الذي لا يعرف ما صنع الإنسان بالإنسان، وما أحدثه عالم الكبار من حروب، وما ينطوي عليه من أطماع واستغلال".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام   مصر اليوم - مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 11:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدّيق يطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية

GMT 14:56 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

العراقي يؤكد أن الشعر لوحة توضح المشاعر

GMT 15:10 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة ايمان بن حسين ترى أن الفن رسالة وطنية

GMT 12:36 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد انتهى

GMT 08:19 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سهيل بقاعين أبدع في رسم أكبر لوحة تشكيلية خلال أسبوع كامل

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon