مصر اليوم - رئيس أروقة  لـمصر اليوملدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد

رئيس "أروقة" لـ"مصر اليوم":لدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس أروقة  لـمصر اليوم:لدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد

الخرطوم ـ عبدالقيوم عاشميق

أكد وزير الثقافة السوداني السابق، رئيس مؤسسة "أروقة" للثقافة والعلوم السمؤال خلف الله لـ"مصر اليوم"، أن "المؤسسة معنية بالدرجة الأولى بنشر الوعي الثقافي  في السودان، حيث استطاعت في العام 2012 أن تحقق نجاحات كثيرة، ولديها هذا العام خطة طموحة تتمثل في طباعة 100 كتاب، ويمتد نشاطها إلى خارج وداخل  السودان، من خلال المشاركة في المهرجانات الخارجية، وإقامة المهرجانات داخليًا، والعلوم كرافد يغذي الجسم الثقافي السوداني". وفي سؤال لـ"مصر اليوم" عن تفسيره لقرار الحكومة بإدماج وزارة الثقافة في وزارة الإعلام، والتي خرج بعدها من التشكيلة الوزارية، رغم أن حملة الرئيس عمر البشير الانتخابية وعدت بوزارة منفصلة للثقافة، أجاب السمؤال "رأيي الشخصي أنه من الأفضل أن تدمج الثقافة والإعلام في وزارة واحدة، وهذا الرأي قلته أكثر من مرة، فالثقافة مضمون والإعلام ماعون لابد أن يتكاملا، وكان للآخرين رأي مخالف، فالبعض يعتقد أن الحكومة تنصلت من وعدها بإنشاء وزارة للثقافة والمحافظة عليها". وعن علاقات مؤسسة "أروقة" الخارجية والداخلية، وتوظيفها لصالح المشروع الثقافي في السودان، قال الوزير السابق "هذه العلاقات وصلت إلى مستوى من التعاون الجيد، فقد تكفل وزير الثقافة القطري الدكتور حمد الكواري بطباعة 12 ديوان شعر سوداني"، مشيرًا إلى أن "الحكومة لا تقدم حاليًا دعمًا مباشرًا لمشروعات مؤسسته،  لكن بطرق أخرى تدخل فيها العلاقات الشخصية يمكن الحصول على دعم مالي"، في حين عدّد بعض النجاحات التي حققها عندما كان وزيرًا للثقافة، منها إقامة خمسة مهرجات ثقافية وإقامة مهرجانات أخرى كانت معطلة، يُضاف إلى ذلك الحصول على قطعة أرض لصالح مشروع المكتبة الوطنية، وطباعة مجموعة من الكتب باللهجات السودانية المحلية (بالتركيز على شرق وغرب السودان)"، مؤكدًا أن "الوزارة لم تضف له شيئًا، بل كانت خصمًا عليه، فقد كنت في أروقة عندما تم اختياري وزيرًا، وعدت لها ثانية بعد خروجي من الوزارة، وهذا العام  2013م  شتطبع المؤسسة حوالي 100 عنوان، مستفيدة من شراكاتها مع البنوك والمؤسسات وشركات الاتصال والجامعات السودانية وهيئة الأعمال الفكرية، فعبر هذه الشراكات أستطيع توفير المال اللازم، فالبنوك والشركات تبحث عن الدعاية والإعلان على صفحات  ما نطبع من إصدارات وكتب، مثلا شركة الاتصالات (زين) يمكنها الحصول على إعلان على غلاف مطبوعاتنا، ولدي شراكات أخرى مع محطات إذاعات خاصة وقنوات تلفزيونية سودانية مثل قناة (النيل الأزرق)، وأن طباعة الكتاب بالداخل أفضل من حيث التكلفة المالية من طباعته في الخارج، على الأقل في هذه الحالة يمكننا تفادي الجمارك والضرائب، فمثلاً الكتاب الصغير تتكلف طباعة الألف نسخة منه حوالي 5 ألاف جنيه سوداني، والشراكات التي نقيمها تكون مناصفة أو بنسبة (3 : 1) أو بنسبة تصل أحيانا 75%". وفي إجابة على سؤال إن كان الاهتمام بالجانب الثقافي قد تراجع في السودان، قال السمؤال، "الأمر ليس كذلك، فأي عمل مقنع سيجد الرعاية والاهتمام والتمويل من المؤسسة، لكننا معنيون بالدرجة الأولى بالثقافة السودانية، ولا يمكن أن نطبع عناوين تبعد عن الثقافة، السبب هو أننا لدينا إمكانات محدودة، ولا يمكن للمؤسسة استيعاب أي عمل في الوقت الحالي بعيدًا عن الثقافة"، مضيفًا أن "رحلة العمل والعطاء لا يقوم بها في (أروقة) لوحده، فهناك كوكبة من قبيلة الإبداع والثقافة تشاركه العطاء والجهد حرصًا على نشر الوعي الثقافي والمحافظة على تراث وإرث السودان الثقافي الغني والمتنوع".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس أروقة  لـمصر اليوملدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد   مصر اليوم - رئيس أروقة  لـمصر اليوملدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 11:07 2017 الجمعة ,17 شباط / فبراير

حنان قم تُجهز لعمل مسرحي ضخم مع لطفي بو شناق

GMT 07:32 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

محمد الصبيحي ينفي سيطرة التجارة على معرض الكتاب

GMT 07:33 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

محمد الضمور يوضح فكرة "مسرح الخميس"

GMT 03:12 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

عائشة بنور تكشف عن واقع المرأة العربية المؤلم

GMT 08:49 2017 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

نور الدين مقداس يشكل معرضًا كبيرًا يجوب به الجزائر

GMT 10:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

فرتوني يكشف سبب معاناة الثقافة الشعبية الجزائرية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon