مصر اليوم - عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ مصراليوم تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده

عضو رابطة الكُتاب السودانيين :تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده

عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ "مصراليوم" :تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ مصراليوم :تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

قال عضو رابطة الكتاب السودانيين أحمد أبو حازم أن ثلاثة كيانات تتحكم في النشاط  الثقافي، وأن التعدد في صورته الحالية حالة غير إيجابية،  ولا تصب في مصلحة الإبداع الثقافي في السودان، وأن الانتماء السياسي للكيان الثقافي يضع قيودًا على الإبداع ويفسد الفعل الثقافي، في حين يتوجب على السياسي أن يستلهم برنامجه من الثقافي. وأوضح أبو حازم، المولود في جوبا في العام 1963، وهو أحد الحاصلين على جائزة "الطيب صالح للإبداع الكتابي" عن مجموعته القصصية "يناير بيت الشتاء"، في حوار مع "مصر اليوم" أن "الكيان الأول المتحكم في النشاط الثقافي في السودان هو اتحاد الكتاب، وعلى رأسه المحامي كمال الجزولي، وهو كيان مصنف بأنه ليس على وفاق مع النظام، ويؤخذ عليه أن عضويته تجمع أسماءًا غير معروفة بنشاطها في المشهد الثقافي، أما الثاني فهو رابطة الكتاب السودانيين، وعلى رأسها الشاعرعبد الله شابو، وهو المصنف بأنه كيان مستقل، مهتم بإبراز الثقافة ومكنوناتها، وبعيد كل البعد عن الإنتماء السياسي، وأنشطته تنحصر فقط في الفعل الثقافي، والأخير هو الاتحاد العام للكتاب والأدباء  السودانيين، وهو كيان مصنف بأنه حكومي، لديه  مقر وميزانية من الحكومة، ويرأسه عمر قدور، وهو ضابط  شرطة متقاعد، لكنه انقسم على نفسه لاحقًا، بعد خلافات وصراعات داخلية، وحمل الكيان المنشق عنه الاسم ذاته (الاتحاد العام للكتاب والأدباء السودانيين)". وأضاف أحمد أبو حازم أن "التعدد في الأصل شيء طبيعي، لكن  من غير الطبيعي أن تهتم الكيانات بموقعها من السلطة"، مؤكدًا أنه "لا ينبغي أن تهتم الكيانات الثقافية بموقعها من السلطة، فالإبداع حالة لا ترتبط بالسلطة، أيًا كانت، فاسدة أو غير فاسدة، وهو سلطة قائمة بذاتها، والثقافة مشروع إبداعي، وليس سياسي، فالفعل الثقافي يجب أن يكون في المقدمة، وعلى السياسي أن يستلهم برنامجه من الفعل الثقافي، من قصة أو قصيدة، فإذا اهتم المبدع بالسياسة كفعل  دافع للإبداع، هنا يتحول إلى بوق سياسي، والأجدر به حينها أن  يكتب بيانًا سياسيًا"،مشيرًا إلى أن "السودان قدم أسماءًا لامعة في الخارج، لكن بعضها غير معروف في الداخل، منها الشاعر يوسف الحبوب، فهو معروف عربيًا لمشاركاته النشطة، وترجمت له كتابات كثيرة إلى لغات عدة، وكذلك الحال بالنسبة للقاص والروائي أسامة عبد الحفيظ، ومنصور الصويم". وعن واقع الثقافة في السودان ومستقبلها، قال أبو حازم أن "الحركة الثقافية تعاني من الإهمال الرسمي، وعدم وضعها كحالة استراتيجية في صناعة الوعي، وإبراز وجه السودان الحقيقي، من خلال الأعمال الإبداعية، والنشاط الثقافي الفعال، وبكل أسف تَوَزَع الكتاب والمبدعون بين الكيانات الثلاثة، ما أثر سلبًا على الحركة الإبداعية، وجعلها غير قادرة على مواجهة التحديات، مثل الانتشار والحضور الخارجي، والطباعة، وقضايا النشر، والاعتراف الرسمي". واختتم أبو حازم حديثه لـ "مصر اليوم" بأنه يقدم الآن نشاطًا إذاعيًا وصحافيًا وتلفزيونيًا، ولايمنعه ذلك من الاهتمام بما يواجه المشهد الثقافي من عوائق، مؤكدًا أن دافعه هو أن يقدم خدمة  لقطاعات واسعة من الشباب، وحافزه في ذلك العمل هو التشجيع الكبير الذي يلمسه، ويحسه من الجمهور، والجوائز التي نالها في مجال القصة القصيرة داخل وخارج السودان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ مصراليوم تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده   مصر اليوم - عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ مصراليوم تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 11:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدّيق يطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية

GMT 14:56 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

العراقي يؤكد أن الشعر لوحة توضح المشاعر

GMT 15:10 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة ايمان بن حسين ترى أن الفن رسالة وطنية

GMT 12:36 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد انتهى

GMT 08:19 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سهيل بقاعين أبدع في رسم أكبر لوحة تشكيلية خلال أسبوع كامل

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon