مصر اليوم - الألماني شتيفان فايدنر طائر محبة يجمع الثقافات

الألماني شتيفان فايدنر: طائر محبة يجمع الثقافات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الألماني شتيفان فايدنر: طائر محبة يجمع الثقافات

برلين ـ مصر اليوم

الألماني شتيفان فايدنر سطع نجمه ضمن لائحة الكتاب والمترجمين المولعين بالبحث في قضايا العالم العربي والإسلامي، استهوته الجماليات التي تزخر بها القصائد العربية الحديثة، فزادته إصرارا و إلحاحا للمضي قدما في مساره رغم صعوبة النص الشعري٠ صعوبة الشعر العربي لم تثن المترجم والناشر الألماني شتيفان فايدنر عن المضي قدما في ترجمة أعمال شعرية لأسماء لامعة في سماء القصيد العربي. وبابتسامة عريضة ونَفَس عميق يقول فايدنر "إنه لتحد أكبر ، وأحب التحدي" ملخصا مساره في إعادة إنتاج القصيدة العربية باللغة الألمانية. أنجز فايندر ترجمات مهمة للشعر العربي إلى اللغة الألمانية، خاصة لكبار شعراء الحداثة أمثال بدر شاكر السياب ومحمود درويش، مراكما بذلك معرفة عميقة حول العالم الإسلامي، ليس من منظور استشراقي، بل بخلفية مُحبة للشعوب العربية ومتضامنة معها. فضلا عن ذلك ، يعتبر الكاتب الألماني من أبرز الدارسين المعاصرين للخيال الشعري في اللغة العربية، وهو يشغل حاليا منصب رئيس تحرير للمجلة نصف السنوية ذائعة الصيت والمنتشرة في ربوع العالم العربي "فكر وفن"، التي تأسست عام 1963 بغية تعريف القارئ الألماني بالثقافة العربية و لتقريب الثقافة الألمانية من القارئ العربي بما يساهم في إثراء الحوار بين الثقافتين. "الإسلاموفوبيا في تراجع" "هناك اتجاهان، الأول يدعم الأجانب ، والآخر ضد المهاجرين وخاصة المسلمين منهم" هكذا يجيب شتيفان فايدنر عن سؤال وجه له بشأن تعامل الألمان مع قضية الهجرة، مضيفا أنه لحظ تراجعا كبيرا لظاهرة الإسلاموفوبيا ( الخوف من الإسلام) ، حيث أن ما يناهز 50 بالمائة من مواطني بلده يرحبون بالأجانب، لأنهم لا يشاركون في الأنشطة الاقتصادية فحسب بل في المجالات الأخرى كالفنون والثقافة. ويؤكد فايدنر أن معظم المسلمين اندمجوا بشكل جيد في ألمانيا، خصوصا الجيلين الثاني والثالث ممن ولدوا هناك إضافة إلى الوافدين لغرض الدراسة، والدليل على ذلك أن الأتراك على سبيل المثال يتقنون الألمانية أحسن من لغتهم الأم. في المجال الثقافي يتجلى هذا الاندماج بشكل أوضح، حيث تقوم ثلة من المهاجرين بدور أساس من خلال ترجمة الأدب العربي إلى اللغة الألمانية وكذا الأدب الألماني إلى اللغة العربية، زد على ذلك الكتابات العديدة عن الإسلام. أما في المجال السياسي، فللمسلمين حضور قوي في الساحة الألمانية ، وليس ترأس أوزدمير وهو مواطن تركي الأصل لحزب الخضر الناشط في ألمانيا إلا مثالا يجسد مسارات ناجحة عدة. تبدو رؤية فايدنر عن الإسلام مختلفة جدا عن رؤية المستشرقين، وفي ندوة "ساعة مع شتيفان فايدنر" التي جرت ضمن فعاليات الدورة التاسعة عشر للمعرض الدولي للنشر و الكتاب المقامة بمدينة الدار البيضاء، تحت شعار "لنعش المغرب الثقافي" ، سأل إسماعيل العثماني المترجم فايدنر: إلى أي حد تختلف نظرته إلى الترجمة عن نظرة الأكاديمي قبل 50 سنة؟ " الترجمة من اللغة العربية صعبة والأصعب هو النص الشعري" المترجم الألماني أجاب باختصار:"أقل مركزية" قبل أن يوضح أنه درس الإستشراق، لكنه ترك العمل الأكاديمي مبكرا واشتغل منذ بداية التسعينيات في ترجمة الأدب العربي المعاصر. ويؤكد فايدنر أن الترجمة من اللغة العربية صعبة، لذلك كانت انطلاقته مع أصدقاء عرب. مشيرا إلى تزايد الصعوبة إذا تعلق الأمر بترجمة نص شعري، ومؤكدا أنّ حبه للجماليات التي تزخر بها القصائد العربية الحديثة زاده إصرارا للمضي قدما في مساره حاصدا بذلك نجاحات متعاقبة، وهو ما دفعه أيضا إلى التركيز على قصائد الراحل محمود درويش : "ركزت على شعر محمود درويش لأن الترجمات الموجودة غير جيدة وغير ناجحة، وأشيد ( هنا) بالمستوى الشعري الراقي لهذا الشاعر الكبير الذي لم يتم إنصافه إذ ينظر إليه كفلسطيني، أي من زاوية سياسية، وليس كشاعر تميّز بأسلوبه". أما عن الإبداعات الشعرية المغربية، فلا يخفي فايدنر نيته في الاهتمام بها أكثر، في ظل ندرة النصوص المغربية المترجمة إلى الألمانية. واغلب ما هو متوفر في التداول في المكتبات الألمانية الآن نصوص نثرية وخاصة روايات فرانكفونية (كتبت أصلا باللغة الفرنسية ثم ترجمت منها إلى الألمانية) . في موضوع اللغة، يستغرب شتيفان فايدنر محدودية استعمال اللغة العربية الفصحى في شتى مناحي الحياة العامة، مؤكدا أنها "لغة مثالية". يقاطعه منسق الندوة متسائلا "أليس هناك إشكال في انقراض الفصحى؟" فيجيب فايدنر : "هناك تحول كبير في السنين الأخيرة، كان يبدو في ستينيات ( القرن الماضي) وكأنها تختفي كليا. لكن ظهور القنوات الفضائية ساهم في انتشار استعمال الفصحى بشكل واسع، هذا بالإضافة إلى دور الحركات الإسلامية المستندة إلى النصوص الكلاسيكية المكتوبة بالفصحى، زد على ذلك أنها تسعى للانتشار في ربوع العالم العربي ولذلك أفضّل الفصحى التي تشكّل مجالا مشتركا لكل العرب". هذا ويشير فايدنر إلى الصعوبات اللغوية التي لاقاها كلما تحول من بلد عربي إلى آخر، مستدركا بالإشارة إلى أن الجماليات التي وجدها في الأدب العربي المعاصر جعلته يحب هذه اللغة ويستمر في الاشتغال على إبداعات أدبائها. الألمان غير مبالين بالتدين سؤال التدين والنقاش حوله غير مطروح في ألمانيا، فالأسئلة التي تقلق الفرد الألماني حسب فايدنر هي بالأساس تلك المرتهنة بالأزمة الاقتصادية، حيث أن معظم الألمان هجروا الكنيسة جراء عدم قدرتهم على دفع الضرائب التي تفرضها. ولا يخفى أن الألمان غير متحمسين للأديان عموما، وحتى الروحانيات التي اتسمت بها ألمانيا "الرومانسية" القديمة قد انقرضت بشكل شبه كلي باستثناء ما تزخر به بعض المدن القليلة، ويرجّع فايدنر ذلك إلى الحرب العالمية الثانية، حيث يقول بنبرة حزينة "دُمرت التقاليد مع تدمير المدن القديمة، حتى الأكل، لا تجد الأكل الألماني". غير أن ما يفتخر به فايدنر هو كون بلاده ملتقى لتعايش وتلاقح حضارات عدة، فهي تتسم بتنوع كبير في المأكولات وبغنى ثقافي يجعلها أكثر تلونا. وتظل مواضيع الأدب والهجرة وحوار الحضارات وغيرها من المحاور التي تشغل هذا المترجم الألماني المنفتح على ثقافات إنسانية عدة، يبدو أن العربية والإسلامية منها أخذتا الحيز الأهم من نتاجاته الوافرة.  (خدمة DW)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الألماني شتيفان فايدنر طائر محبة يجمع الثقافات   مصر اليوم - الألماني شتيفان فايدنر طائر محبة يجمع الثقافات



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 11:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدّيق يطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية

GMT 14:56 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

العراقي يؤكد أن الشعر لوحة توضح المشاعر

GMT 15:10 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة ايمان بن حسين ترى أن الفن رسالة وطنية

GMT 12:36 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد انتهى

GMT 08:19 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سهيل بقاعين أبدع في رسم أكبر لوحة تشكيلية خلال أسبوع كامل

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon