مصر اليوم - مدير الوطني العراقي لـمصر اليوم وطننا طارد لمثقفيه

مدير "الوطني العراقي" لـ"مصر اليوم": وطننا طارد لمثقفيه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدير الوطني العراقي لـمصر اليوم: وطننا طارد لمثقفيه

بغداد ـ نجلاء صلاح الدين

كشف مدير المتحف الوطني العراقي للفن الحديث الفنان سلام عطا صبري، أن "المتحف فقد أكثر من 8000 عمل فني " ، إضافة إلى "مقتنيات متحف الساعة" الذي يعود إلى القصر الجمهوري، والقصور الرئاسية في المحافظات كافة في عام 2003 .وقال الفنان سلام  صبري لـ"مصر اليوم": "هناك جهد لاسترداد المخطوطات والأعمال الفنية التشكيلية المفقودة ". وبين "أنه تم استعادة 700 عمل فني من رسم ونحت وكرافيت ،من المواطنين العراقيين الذين بادروا الى إرجاع هذه الأعمال الفنية التي كانوا يجهلون قيمتها".وعن طريقة إعادة المسروق من الأعمال الفنية قال صبري: "من خلال المناشدات التي أطلقتها وزارة الثقافة ،ومدير عام دائرة الفنون جمال العتابي عبر اللقاءات الصحافية والفضائيات وأصبح المواطن يشعر أن واجبه الوطني يحتم عليه أن يعيد هذه الأعمال الفنية إلى مكانها الطبيعي فهي إرثه الثقافي وعليه أن يحافظ عليه".ووجه من خلال "مصر اليوم" الدعوة للعالم كله بأن يعيد للعراق هذه الأعمال التي لا تقدر بثمن من أعمال فنية ومخطوطات وأرشيف لأنها ملك للإنسانية وملك للشعب العراقي "وقال: "الآن هناك جهد كبير وبدعم من وزير الثقافة العراقي الدكتور سعدون الدليمي، والمفتش العام صلاح البغدادي في استحداث لجنة لمتابعة ملف الممتلكات الثقافية العراقية المفقودة، وبالتعاون مع وزارة الخارجية العراقية والسفارات العراقية والبعثات البلوماسية مع دول العالم كلها لتقديم الوثائق والطلبات والدعاوي في المحاكم للاستعادة ممتلكات الثقافية العراقية التي فقدت بعد 2003 ".    وأشار الى انه " من الطبيعي أن أية دولة في العالم يحدث فيها تسرب للممتلكات الثقافية وأن تكون دول الجوار هي المعبر لتلك الوثائق، خصوصاً لدول فيها مزادات ومجالا لتسويق الأعمال الفنية"، لكنني على ثقة أن العالم بموجب اتفاقية اليونسكو لعام 1970، وبموجب قرارات مجلس الأمن، يجب "إعادة الممتلكات الثقافية للعراق، ولا يوجد متحف في العالم بإمكانه أن يقتني أو لا يساعد في إعادة ما سرق إلى العراق".    والفنان سلام عطا صبري من مواليد 1953في بغداد، والده الفنان عطا صبري أحد الرواد الأوائل الذين وضعوا أسس الحركة التشكيلية في العراق والوطن العربي سواء في أعماله ،أو نشاطه الفكري، وكذلك تدريسه لعدد كبير من أفضل الفنانين العراقيين المعاصرين مع زملائه الرواد مثل (فائق حسن،حافظ الدروبي، أكرم شكري.( وعن بداياته الفنية قال صبري لـ"مصر اليوم": "منذ أن فتحت عيني ومنزلي عبارة عن الوان واستوديو وفيه أشم عطر الألوان الزيتية"، لافتا إلى " ان قسوة والدي وتوجيهه لي كانت جزءاً مهماً في تكوين شخصيتي"، مضيفاً "شعرت لا إراديا أنني جذبت إلى تربية صارمة ولكن فيها رسم ولغة إنكليزية ودراسة أكاديمية ومنحني المدخل إلى الثقافة والفن التشكيلي" ، مبيناً أن " عنصرا مهما في حياتي المبكرة واستمرت معي كعامل مساعد حتى في اختياري للخزف أوالسيراميك".   وتابع الحديث "أهم اللوحات الخالدة منها كنيسة "سانت ستين" في إيطاليا للفنان الكبير النحات مايكل أنغلو، وما تزال أعماله مهمة في المدن الإيطالية والمتاحف العالمية ،لكنه خلد نفسه في نهاية حياته في جدارية زينت سقف "كاتدرائية"، وكنسية "سانت ستين" في الرسم الجداري ،وتحدى الرسامين جميعهم في عصر النهضة وسخروا منه بقولهم "انك نحات ولست رساماً، لكن والدي كان يقول "ان مايكل أنغلوا نحات كبير" ولكنه ليس برسام فخلده تاريخ عصر النهضة كنحات ورسام ". وأشار صبري إلى أهمية الفن التشكيلي بالقول"إنه كدراسة وتخصص دقيق ،ولكن يبقى الرسم والتخطيط والألوان هو الأساس الأكاديمي لكل فنان تشكيلي "ولفت صبري إلى "توجهي بالتخصص الدقيق إلى الخزف والنحت الفخاري جزء منه كان دراسة الرسم ." وتحدث الفنان سلام عطا صبري عن دراسته الفن التشكيلي في أميركا وقال لـ"مصر اليوم" ،"حالفني الحظ بإكمال دراستي في "لوس أنغلس" في جامعة "كاليفورنيا" ،وكانت دراستي التخصصية في النحت الفخاري على يد أساتذة مهمين في تاريخ الفن في جنوب كاليفورنيا، وأهمهم " ترافولتر هنري كوكوموتو"، وهو فنان أميركي مشهور من أصل ياباني ،وهو من المؤسسين للمدرسة الجديدة في العالم هي "النحت الفخاري"، وهذه المدرسة حولت الخزف من فنون تطبيقية (صحون ومزهرية وفنون خزفية تقليدية)، إلى نحت فخاري لا يقل شأناَ عن أي عمل تشكيلي ,فكان أستاذهم فيترفوتا، والطلاب هم ميجن وكوكوموتو وآخرون ،"أنا محظوظ لأني درست على يد هنري كوكوموتو"،  أخذت منه جانب من "المدرسة اليابانية"، في فن الخزف والرسم "كان صعبا وشديدا وقريبا لشخصية الوالد عطا صبري ورواد الفن العراقي". واوضح صبري "على النصائح التي كان يقدمها كبار الفنانين العالميين له، وكان الفضل الكبير في إقامة المعرض الأول، تضمن أكثر من 30 عملا بقياسات 120 سم أسميته (سومر حبيبتي)، كانت مستلهمة من حضارة سومر، الذي حاز على اهتمام جمهور وعدد كبير من جامعة كاليفورنيا".   وأكد "هؤلاء الفنانون العراقيون والأجانب "الأساس في الفن التشكيلي ولا يتكررون,وليس هناك فنان في العالم حتى لو كانت لديه مهارة متميزة وعبقرية وفن فطري" ، لابد "لدراسة أكاديمية على يد مدرسين يكونون مؤهلين لهذه المستوى الأكاديمي والتطبيقي المهني أو الحرفي أن جاز التعبير". وبأسى وألم قال الفنان سلام عطا صبري إنني "رجعت عام 2005 إلى العراق والآن أشعر بندم كبير بسبب قراري الخاطئ بعودتي إلى (الوطن الطارد)"، هو لم يطرد سلام عطا صبري، لكن الوطن "طرد (الجواهري ،السياب ،البياتي ،رياض العزاوي ،الناصري ،نهر الدين ،رفعت الجادرجي)، هذه الأسماء اللامعة الكبيرة طردت من العراق "، أنا لا ألوم العراق ولا العراقيين ،"التأريخ شاء أن يكون على هذا الحال" ورداً على سؤال عن أسباب هذا الألم قال صبري: "آلامي في العراق ليس شعبا أو أرضا"، أنا لا أستطيع "أن أتعايش مع السياسة، وبعيدا عنها وعن السياسيين وأشعر بأن الثقافة في بلدي ظلمها السياسي" فهو دائما يجير الثقافة والمثقف للخط السياسي ليخدم الحاكم والسلطان والملك"، أو ينفي المثقف أو يبقى يعاني الحالتين في بلده"، وهذا الموضوع "سيطر في وضع المثقف والثقافة العراقية"، ولفت الفنان سلام عطا صبري إلى أن "المثقف والفنان العراقي عندما يغادر بلده إلى أية دولة ليست غربية، وإنما إحدى دول الخليج فإنه يأخذ مكانه وتقديره من الجوانب المعيشية والمادية والاجتماعية كافة".    وأشار صبري إلى "معرضه الشخصي الأول بعد رجوعه إلى أرض الوطن الذي أقيم في قاعة مدارات في 22 كانون الأول/ديسمبر لعام 2009 ،"وجوه من بغداد "، وهو عبارة عن قضية شخصية "، لافتا إلى أسباب إقامة هذا المعرض "انغلقت في زاوية من شقتي ،وبدأت أرسم (تخطيط سكيجات)، وتحولت إلى أعمال فنية من وجوه من بغداد"، بعد عودتي في (2005- 2006)، والأحداث المؤلمة في كل العراق ،وخصوصا بغداد"، والآن أكتب "مسودة كتاب عربي إنكليزي اسمه (وجوه من بغداد)، هي مذكرات وخواطر لتاريخ الفن التشكيلي العراقي المعاصر"أدخلت فيه "سلاما مع عطا صبري مع الفن التشكيلي وأحداثا اجتماعية عاشها العراق من الخمسينات إلى عام 2008 ".    وفي سؤال عن رغبته للسفر مرة ثانية قال "أنا أحب السفر وأعشق زيارة المتاحف والمدن التاريخية ومعالم المدن في الغرب والشرق"، مضيفاً "هناك هدف أساسي من سفري هو إلقاء محاضرة عن تاريخ الفن الحديث العراقي وعرض الأعمال الأرشيفية المتوفرة والآن أبني قاعدة بيانات للأعمال الفنية التشكيلية المفقودة". ونشير هنا إلى "أن الفنان سلام عطا صبري أقام معرضه الثاني في جامعة كاليفورنيا (قبب بلون السماء" ويقول عنه "القباب التي تميز بها العراق هي القباب باللون التركوازي وشجعني أستاذي هنري كوكوموتو، فكنت "أفخر وأزجج وألون أعمالي كلها" ، إلا أن "صبري صُدِم عندما قال له أستاذه بعد مرور عامين على دراسته أن، "عقليتك الفنية لاتزال في الخمسينات وليس لك علاقة بالثمانينات".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدير الوطني العراقي لـمصر اليوم وطننا طارد لمثقفيه   مصر اليوم - مدير الوطني العراقي لـمصر اليوم وطننا طارد لمثقفيه



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 11:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدّيق يطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية

GMT 14:56 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

العراقي يؤكد أن الشعر لوحة توضح المشاعر

GMT 15:10 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة ايمان بن حسين ترى أن الفن رسالة وطنية

GMT 12:36 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد انتهى

GMT 08:19 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سهيل بقاعين أبدع في رسم أكبر لوحة تشكيلية خلال أسبوع كامل

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon