مصر اليوم - الشاعرة زينب بنت عابدين السوق الثقافية في الدول العربية مصابة بالكساد

الشاعرة زينب بنت عابدين: السوق الثقافية في الدول العربية مصابة بالكساد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشاعرة زينب بنت عابدين: السوق الثقافية في الدول العربية مصابة بالكساد

نواكشوط ـ محمد شينا

انتقدت الشاعرة الموريتانية الشابة والفائزة بجائزة "شاعرة الرسول" زينب بنت عابدين، بشدة الأوضاع الثقافية في البلاد العربية وفي موريتانيا بشكل خاص، معتبرة أن السوق الثقافية هي سوق كاسدة في موريتانيا وفي غيرها من بلدان العالم العربي، حيث قالت في مقابلة خاصة مع "مصر اليوم" "إن ما جعلها تستخدم هذا اللفظ (السوق الثقافية)، هو أن المبادرات الإحيائية التي تنظم لإنعاش الثقافة تنحى في معظمها منحى تجاريًا، ما يلبث أن يفقدها قيمتها الثقافية، وهو واقع يجد الكثير من المسوغات، فاهتمام المؤسسات الرسمية بالشأن الثقافي في البلدان العربية يظل ضعيفًا وخافتًا، بموازاة نشاطها الاقتصادي والسياسي ، وهو واقع أثر على الحدث الثقافي وحد من ازدهاره وتطوره".ودعت بنت عابدين شعراء الوطن العربي كافة "للتحلي بالإنسانية الشعرية  ـ إذا جاز هذا التعبير ـ وأعني بذلك أن يمارس الشاعر مهنة الشعر بشرف ، وأن يعيش هموم أمته ، ويدرك أنه جزء من كلها، وأنه صاحب رسالة سامية عليه أن يكون أمينا في أدائها وأن عليه أن يدفع زكاة موهبته الشعرية زرعا للقيم وصدحا بالحق ووفاء للإنسانية".وبخصوص تجربتها الشعرية قالت بنت عابدين : "لقد ولد بداخلي حب الشعر والأدب من صغري، وبدأت معي بداياته الأولى وأنا في المرحلة الإعدادية ، حيث بدأت في كتابة المقطوعات الشعرية المختلفة، وشهد هذا الفعل تحسنًا وتطورًا متتاليًا في المرحلة الثانوية ، واستطعت بعد ذلك أن ألج مرحلة النضج الشعري مع تلاحق الكتابة وتكثيف القراءة في ذاكرة الشعر العربي، بالإضافة إلى حرصي على إخضاع منتوجي للميزان النقدي من خلال تقديمه إلى بعض المقربين من أهل الشأن الأدبي والنقدي لغربلته ونقده، وهو ما ساهم في خلق صورة نقدية عندي تمكنت من خلالها من تحسين وتهذيب منتوجي الشعري".أما عن  الشق النثري من تجربتها فقالت: "أنا أحب الأدب بشقيه الشعري والنثري ، غير أن طبيعة المجتمع الموريتاني تفرض على ممارس الفعل الأدبي أن يتسم بالشاعرية ، فالذائقة الموريتانية هي ذائقة شعرية بامتياز، وقد ظلت هذه الذائقة ـ إلى عهد قريب ـ تنبذ النثر وتعرض جانبا عن ذويه، غير أن هذه الصورة شهدت تغيرًا واضحًا في الحقبة الأخيرة، وهو ما شجع المهتمين بالكتابة النثرية يشقون طريقهم في الوسط الأدبي المحلي ، وأنا شخصيا قمت بتغيير في مسار تخصصي ، حيث اتجهت أخيرًا إلى المجال السردي الذي أعددت فيه رسالتي في "الماستر" التي كان عنوانها: "شعرية الرسالة في السرد الموريتاني" بإشراف أحد أساتذة الدرس النقدي في موريتانيا (الدكتور محمد الأمين ولد مولاي ابراهيم)، وهو التخصص الذي أنوي المتابعة فيه خلال مرحلة الدكتوراه ، ولدي الكثير من البحوث السردية والنقدية تتخذ من النص السردي الموريتاني موضوعًا للبحث، وكما أسلفت فأنا أحضر للدكتوراه في مناهج البحث، وفي ذات المجال (النص السردي الموريتاني)". وتحدثت بنت عابدين عن موضوع مسابقة شاعر الرسول قائلة:" في الحقيقة مشاركتي في برنامج مسابقة "شاعر الرسول" جاءت على غير موعد لأني لم أكن حتى على علم بتوقيتها ولا شروطها ، وعلمت بالصدفة أن الجهة المنظمة لها فتحت باب التسجيل لها ، وأنها تفتقد العنصر النسوي الذي قد يكون حظ قبوله في المسابقة أوفر، وهو ما شجعني على المشاركة رغم كثرة المشاركين من الشعراء في المسابقة، وحظيت بالتجاوز مع الثلة المتجاوزة للمشاركة في تصفيات البرنامج والتي كان كل شعرائها رجالا، وكانت هناك ثلاث مراحل تصفية، ومن التصفية الأولى يتأهل المتسابق لمرحلة المعارضة (معارضة نص تتقدم به لجنة التحكيم) ، ومنها إلى مرحلة الارتجال المباشر في أقل من دقيقتين أمام لجنة التحكيم، وقد وفقت بحمد الله لتجاوز تلك المراحل و الوصول للقب". وبخصوص العلاقة بين الشعر والسياسية في موريتانيا قالت بينت عابدين: "اعتقد أنه لا بد أن تكون هناك علاقة بين الشعر والسياسة، لأن الشاعر في النهاية هو جزء من نسيج الأمة ، وقد قرر الإسلام أن تكون كل الطاقات مستنفدة لله وكل الأعمال البشرية  خالصة لوجه الكريم {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}. ومن هنا كان لا بد للشاعر أن يهتم بالشأن السياسي بوصفه جزءًا من التشريع الإسلامي تماما كما يهتم بالشأن الأخلاقي والاجتماعي...إلخ ، لأن كلية دينه تفرض عليه أن يساير تلك الكلية، فالشاعر المسلم "كُّلٌّ". وعلقت  الشاعرة زينب بنت عابدين على  مشاكل وهموم الشعراء الشباب قائلة:" المشكلة ليست مشكلة شباب ، المشكلة هي مشكلة واقع ثقافي مطمور الحق، ومتى حدث تطور في هذا الواقع فإن ذلك سينعكس إيجابا على المهتمين بالشأن الثقافي شبابا وشيوخا وبين ذلك". ووقفت  بنت عابدين على تسمية موريتانيا ببلد المليون شاعر بالقول :"هذه مقولة أبت إلا أن تثبت نفسها على مر العصور ، فحينما ترجع بذاكرتك إلى الوراء تجد أن شنقيط القديمة كانت تنجب في كل مرة مليون شاعر يحمل ألويتهم فحول تمرسوا في الشعر وتفننوا في قرضه، واشتهروا ببراعة أساليبهم وجزالة ألفاظهم وقوة لغتهم الشعرية ، حتى وصف بعضهم بأنهم عرب أخرهم الله، وذلك المليون هو أب لمليون آخر نجده اليوم ماثلا في الساحة الشعرية الموريتانية شاهدا على نفسه بقاماته الشعرية الفرعاء ومنتوجه الشعري الذي وسم بالجودة والثراء الشعري". وفي إجابتها على أحسن قصيدة كتبتها قالت: "أنا سأستعيض عن عبارة "أحسن قصيدة" بعبارة "أحب قصيدة" حتى أستطيع أن أجيبك على سؤالك لأنه إذا ذهبنا إلى الحسن فأنا أرى أن نصوصي كلها حسنة ـ على الأقل في نظري ـ ،ولذلك سيطول جوابي إذا حاولت حصرها، أما "أحب قصيدة" كتبتها فهي قصيدة بعنوان: "مُعْتَكَفُ الحُرُوف" ، وهي قصيدة كتبتها في مدح الحبيب صلى الله عليه وسلم ، وشاركت بها في مسابقة "شاعر الرسول" ، أعارض بها قصيدة الشاعر الموريتاني محمد ولد محمدي التي يقول في مطلعها: زارت علي على شحط النوى سحرا ** فاعتاض جفنك من عذب الكرى سهرا وأقول فيها: هوى تأجـج في الأعـمـاق واسـتـعـرا     فاسـبـح بـنـار هـــوى أمـسـت بـه خـصرا مهــلا فــؤادي لا تـركــن للائــة        إن عـيــرتـك بـبـرح الشــوق مـنـك يـُـرى إن كــان حــب أبي الزهــراء مـصـدَرُهُ     فــلا بـرحــت معــنى صـالـيـا سُـعِـرَا يا لائـمي في هـوى الهـادي الأمـيـن     أفـق لـو كــنـت تـعـرفــه نازعـتـني الفـكـرا هــذا الذي حجــب الأنوار مــنـه سـنى  فالبـدر أطـــرق والشـمس انـثـنـت خـفـرا هـــذا الذي مـنــع الأشـعــــار نـكـهـتـهـا     وبـات يـلهــم وحـــي الحـــرف للشـعـرا ما أروع الشـعـر أنغامـا تـسـطــرها       راح المحــب ويـتـلــوها الهـــوى سـورا وقـفـت شعــري عـلى المخـتـار خـيـر نبي    عـلي أنـال بــذاك القـصــد والـوطـرا لا أبـتـغـي بدلا عــنــه ولا حــولا      حــســبي يـكـــون هــواه الدهـــر لي قـدرا خـلا الفــؤاد لـه حـــتى تـمــلـكـه           فـلا عــلــيا .. ولا زيـــدا .. ولا عـمـرا وأكدت بنت عابدين أن اهتمامها تركز في الأساس  على شعراء عدة خلال عصور الأدب العربي لعل أبرزهم من العصر الجاهلي نابغة بني ذبيان، ومن العصر الأموي عمر بن أبي ربيعة ، وفي موريتانيا الشاعر محمد ولد الطلبه ، والشاعر الشيخ أحمد ولد آدبه".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشاعرة زينب بنت عابدين السوق الثقافية في الدول العربية مصابة بالكساد   مصر اليوم - الشاعرة زينب بنت عابدين السوق الثقافية في الدول العربية مصابة بالكساد



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 11:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدّيق يطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية

GMT 14:56 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

العراقي يؤكد أن الشعر لوحة توضح المشاعر

GMT 15:10 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة ايمان بن حسين ترى أن الفن رسالة وطنية

GMT 12:36 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد انتهى

GMT 08:19 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سهيل بقاعين أبدع في رسم أكبر لوحة تشكيلية خلال أسبوع كامل

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon