مصر اليوم - أيّ توجّه نحو الحرب والقتل هو توجّه أحمق وغبي

الفنان التشكيلي يُوسف صبري لـ"مصر اليوم"

أيّ توجّه نحو الحرب والقتل هو توجّه أحمق وغبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أيّ توجّه نحو الحرب والقتل هو توجّه أحمق وغبي

فاس ـ حميد بنعبد الله

أكدّ الأديب والفنان التشكيلي السوري المُقيم في ستوكهولم، يوسف صبري، أنّه آن الأوان، كي يخرج مليارات البشر إلى الشَّوارع وفي الأماكن العامّة وعلى شاشات الفضائيّات ويعلنوا عن رفضهم واستيائهم للحروب الَتي تتفاقم في الكثير من بقاعِ الدُّنيا، داعيًا أخلاقيو ومناصرو السَّلام الحقيقي في العالم، إلى تأسيس فضائيات ومنابر للسلام، وينشروا ثقافة السَّلام العالمي الحقيقي ضدّ كل مَن يدعو للحرب في العالم، مطالبًا بتأسيس مرحلة جديدة أطلق عليها "مرحلة بناء إنسان مسالم وحكيم وعاقل"، كي نبني مرحلة جديدة تليق بإنسانيّة الإنسان ونسعى إلى تأسيس حضارة جديدة هي حضارة السَّلام والحبِّ والفرح، لا أنّ ينجرف بعض الجُّهلاء نحو بعض المنافع الشَّخصية لهذه الدُّول أو تلك ويصنعوا حروباً على جماجم البشر دون أيّ وازع ضمير.أوكدّ صبري لـ"مصر اليوم"، "أنّ كلّ الحروب على وجه الدُّنيا، لم تكُن في يومٍ من الأيّام ولا في أيَّة مرحلة من التَّاريخ البشري، لصالح البشر، بل كانت ضدَّ البشر على مدى تاريخ الإنسان الطَّويل على وجه الدُّنيا"، متسائلاً "ما معنى أنّ نُعيد صياغة حروب جديدة وكأنَّنا في منافسة دمويّة في قتل بعضنا بعضاً"، موضحًا "أنا أرى أنّه لا خير في أيِّ توجّه ديني، أو سياسي أو اجتماعي يدعو إلى الحرب والقتل، وأيّ توجّه نحو الحرب والقتل، هو توجّه أحمق وغبي وتافه ولا يصبُّ في مصلحة الإنسان كإنسان"، لهذا "فأيّ تبنِّي لتوجُّهاتٍ حمقاء، هي حماقة ما بعدها حماقة من الَّذي يتبنَّى توجُّهات الحرب والقتل، وبالتَّالي لابدَّ من أنّ يفهم الإنسان على وجه المعمورة، أنّه لا يوجد أيّ دين طبيعي وحضاري وتقدُّمي وإنساني وأخلاقي وإلهي يدعو إلى القتل والحرب والدَّمار، وكلّ مَن يدعو لشنِّ الحروب باسم الدِّين، فالدين والأخلاق منه براء". وتساءل "متى سيفهم المرءُ أنَّ الحياةَ بمثابة لوحة جميلة تظهر في بسمةِ طفلٍ، في نضارةِ وردةٍ، في وهجِ عشقٍ، في زخّةِ مطرٍ، في نقاوةِ بحرٍ، في تلألؤاتِ نجيماتِ الصَّباحِ، في مصالحةِ الإنسان مع أخيهِ الإنسان، في مصالحةِ الإنسانِ مع جمال البرّ والبحرِ وأجرام السَّماءِ، في وئام البشرِ على مساحاتِ جغرافيّةِ الكونِ؟!"، ويزيد "أيّة كرامة وأيّة عدالة تحقَّقت ونحن نرى أنهار الدِّماء تسير من خلال القتل على الهويّة وعلى الاسم والمذهب ولأتفه وأبسط الأسباب؟"، و"لو نظر أيّ أحمق وأيّ غبي إلى ما نراه سيقول لو كانت نتائج تحقيق الدِّيمقراطيّة والحرّية والعدالة والمساواة بهذا الشَّكل الأحمق ونحن في بداية القرن الحادي والعشرين، فلا خيرَ في هذه "العدالة والحرّية والكرامة والدِّيمقراطيّة" الَّتي ينشدونها إذا كانت مفروشة ومفصَّلة ومؤدلجة ومفخّخة على جماجم الأطفال وحرق البلاد على رؤوس العباد". ولهذا ومنذ أنّ أمسك فرشاته وفرش ألوانه، بدأت برسم لوحاتٍ تدعو إلى الحبِّ والفرح والسَّلام، وهي دعوة للبشر كلَّ البشر، لتأسيس ثقافة كونيّة جديدة، تدعو إلى ترسيخ مبادئ وعلاقات الفرح والحبِّ والسَّلام بين البشر، رغم أنف صنّاع الحروب ومصمِّمي قاذفات الـ"هاون" وصواريخ عابرة القارَّات وعابرة الغباء الكوني. واستطرد ولهذا أيضاً "أدعو ليس إلى القضاء ونزع السِّلاح الكيميائي في سورية، بل أدعو إلى تدمير ونزع السِّلاح النّوّوي في إيران وفي إسرائيل أيضاً، وأدعو وبكلِّ شدَّة إلى نزع السِّلاح الكيميائي والذَّري في العالم أجمع"، كما "أدعو إلى القضاء على السِّلاح التَّقليدي بكلِّ أنواعه وإلى نزع وتدمير كلّ أنواع الأسلّحة على وجه الدُّنيا وإغلاق معامل السِّلاح بكلِّ أنواعه التَّقليديّة والكيميائيّة والذَّريّة، وتأسيس أحزاب وهيئات لها تطلُّعات وتوجّهات تدعو إلى خلق حالة وئام وسلام بين البشر رغم أنف دعاة الحرب، وأدعو بدوري إلى إسقاط كلَّ الأنظمة الَّتي لا تستجيب إلى هذه التَّوجُّهات الوئاميّة، وتطرح طرحاً حربيَّاً عنيفاً دموياً وإسقاطها إسقاطًا مُريعاً، طالما تدعو إلى حلِّ أيّة مشكلة صغيرة أو كبيرة من خلال العنف والعنف المضاد والحروب الَّتي تدمّر الأخضر واليابس". ودعا بني البشر في كلِّ بقاع الدُّنيا للوقوف في وجه الحروب والصِّراعات وإلى الخروج بمسيرات ملياريّة في العالم لإسقاط أيَّة جهة تدعو للحرب مهما كانت أسباب الحرب الَّتي تشنّها وجيهةً أو ضروريةً، لأنَّ الإنسان كائن عاقل وحكيم، وعليه أن يحلَّ مشاكله وصراعاته بالحكمة والعقل وليس بالبارود والرّصاص والسِّلاح والقتل والدَّمار ولا بارك في كلِّ إنسان يرفع سلاحاً على أخيه الإنسان ولا بارك في أيِّ توجُّه سياسي يدعو إلى العنف والقتل والخراب والدَّمار. ونظراً لأنَّ طموحاته الإبداعيّة وروحانيّته جانحة نحو هذه العوالم الفرحيّة والوئاميّة، فقد أسَّس في اليوم الأوَّل من العام 2013، مجلّة السّلام، تأكيداً منه على أهميّة التَّركيز على السَّلام الخلاق في هذه المرحلة أكثر من أيِّ وقتٍ مضى، نظراً لتفاقم الأوضاع الشَّرقيّة العربيّة والكونيّة وخلخلةِ علاقات الإنسان مع أخيه الإنسان وتدهْورِ علاقات البشر مع بعضهم بعضاً وكأنّهم من فصيلة النُّمور والذِّئاب والأسود والحيوانات المفترسة في افتراس بني جلدتهم وجنسهم. ويجنحُ صبري عبر كتاباته ونصوصه ورسومه نحو قيمِ الخير والمحبّة والسَّلام بين البشر، "لكنِّي أتوقّف مليَّاً عند أحزاني وهمومي وهموم الآخر وأترجمها عبر الكلمة، لأنَّني عبر الكلمة أستطيع أن أكتب عن أيِّ موضوع حتّى ولو كان حزيناً وأليماً، وهنا أنحاز بقوّة إلى جمال القبح عبر النّص، عبر الكتابة، عبر الحرف، لربّما قدراتي في ترجمة هذه المشاعر أكثر عمقاً في الحرف منه في اللَّون".           وأوضح "أرسمُ أعمالي بالسِّكِّين والفرشاة النَّاعمة، بأسلوب شاعري فطري طفولي حُلمي تخيُّلي، وبعدّةِ مدارس فنّية، بعيداً عن التَّقيّد بأساليب معيّنة في عالم الفنِّ، فلا أتوقّف عند مدرسة أو تيّار فنِّي معيَّن، بقدر ما أتوقَّف عند مشاعري العفويّة المتدفِّقة مثل حنين العشَّاق إلى أعماق تجلِّيات الرُّوح، أو مثلَ شلالٍ يتدفّقُ من أعالي الجِّبال، أو كشهقةِ طفلٍ لإشراقة الشَّمسِ في صباحٍ باكر، حيث تتداخل عدّة أساليب في اللَّوحة الواحدة، وغالباً ما تتدفّق هذه الألوان بشكل عفوي حلمي تأمُّلاتي، ثمَّ تتوالد الأفكار وتتطوّر وتتناغم الألوان خلال عمليات الرَّسم، ويتميّز الأسلوب الَّذي أشتغل عليه بالتَّدفُّقاتِ اللَّونيّة وموشور إنسيابيّة الأفكار ضمن إيقاع لوني فيه من الموسيقى والرّقص والفرح والحنين إلى عوالم الطُّفولة والشَّباب والحياة بكلِّ رحابها، وكأنّي أتعانقُ مع تدفُّقاتي الشِّعريّة". وزاد "أكتب شعراً عبر اللَّون، أجنح كثيراً نحو العفويّة والتّحليقات اللَّونيّة، مستخدماً الرَّمز والتَّجريد والأزاهير وكائنات برّية وأهليّة وأشكال من وحي الخيال والواقع أيضاً، حيث تبدو لوحاتي وكأنّها قصائد شعريّة تمَّ كتابتها عبر اللَّون، ولهذا تبدو اللَّوحة وكأنَّها الجّزء المتمّم للقصيدة، وفي هذا السِّياق قلتُ في إحدى الحوارات التي أُجْرِيَتْ معي "إن الشِّعرَ والرَّسمَ وجهان لعشقٍ واحد هو الإبداع"، لأنّني أرى أنَّ الَّذي لا يعشقُ الشِّعرَ أو الرَّسمَ بعمق، لا يستطيعُ إنجازَ نصٍّ شعريٍّ عميقِ الرُّؤية أو رسمَ لوحةٍ فنّيةٍ غنيّةٍ بمساحاتها وأجوائها اللَّونيّة المنسابة بتجلِّياتِ الإبداع".        وأشار إلى أنّ الرَّسم، ينحازُ إلى هلالاتِ الجَّمال،و لا ينحاز إلى "جمال القبح"، كما يُقال. فالقبح برأيه يظلُّ قبحاً، حتَّى ولو كان بديعاً من حيث الإبداع الفنّي. لأنَّ اللَّوحة عنده هي حالة جماليّة، تمتِّع بصره وتبهجُ آفاق خياله، و"لا أريد أنّ تقترن لوحاتي بالأحزان والهموم والحروب، ولا شكّ أنّ هناك الكثير من اللَّوحات ممكن أن تعكسَ حالات ألميّة وحزنيّة بالغة الأهمية وعميقة الأهداف والتَّطلعات من حيث رموزها وإسقاطاتها الفنّية، كما هو الحال في لوحة بيكاسو الشَّهيرة، الجورنيكا، الَّتي أخذت شهرة عالميّة من خلال ترجمته لحالات الأسى والأنين والخراب والدَّمار للحرب الأسبانيّة الأهليّة الّتي دارت رحاها بكلِّ مراراتها وجنونها آنذاك، ومع كلِّ هذا أنفر من مشاهدة لوني يترجم الدِّماء والحروب والأحزان ومرارات الحياة! لربّما هو نوع من رفض الحرب والانحياز التَّام للسلام والحبّ والفرح، لهذا تحملُ فضاءات لوحاتي رسالة سلام ومحبّة وفرح ووئام بين البشر، انطلاقاً من رؤاي الجَّانحة نحو إحلال السَّلام والوئام والحبّ في وطني الأم سورية، مروراً بوطني الثَّاني السُّويد وانتهاءً بالعالم أجمع"، لأن الفن برأيه "حالات عشقيّة رومانسيّة وئاميّة إنسانيّة راقية، يطفو فوقَ شفير الأحزان وهديرِ الطُّغيان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أيّ توجّه نحو الحرب والقتل هو توجّه أحمق وغبي   مصر اليوم - أيّ توجّه نحو الحرب والقتل هو توجّه أحمق وغبي



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدّيق يطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية

GMT 14:56 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

العراقي يؤكد أن الشعر لوحة توضح المشاعر

GMT 15:10 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة ايمان بن حسين ترى أن الفن رسالة وطنية

GMT 12:36 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد انتهى

GMT 08:19 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سهيل بقاعين أبدع في رسم أكبر لوحة تشكيلية خلال أسبوع كامل

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon