مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير

كريمة دلياس لـ"مصر اليوم"

الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير

مراكش_ثورية ايشرم

كشفت الشاعرة كريمة دلياس عن سر عشقها للشعر وارتباطها به موضحة "أنا متعددة المواهب والاهتمامات، فقد بدأت المجال الفني الإبداعي أولاً بالانفتاح على الرسم، ثم جذبني الشعر فاعتبرته الأداة الإبداعيّة الناجعة والمتميزة للتعبير، كما اهتممت بالقصة القصيرة في المرحلة المواليّة، لأشرع جديًا في ممارسة فعل الكتابة الشعرية في مرحلة التعليم الثانوي، فقد اختارني الشعر واجتاحني، وأرى فيه ذاتي وملاذي الأخير، فبالشعر نطهر أرواحنا ونعبر عن الجمال الحسي، ونرقي كل ما يحيط بنا، أجد فيه المتنفس لتجديد الوعي بالإنسان وقيمه وأحلامه وآماله، كما أعبر عن الاهتمام بالورشات الإبداعيّة في المؤسسات التعليمية لتشجيع ناشئة الإبداع على العطاء ومن أجل تأطيرهم، وهو النشاط الذي أجد فيه استثمارًا في تعليمهم وتربيتهم على استشعار الجمال". وأوضحت الشاعرة كريمة لـ"مصر اليوم" أنّ "الشعر والقصة لغة ساحرة تدق أجراس قلبي وإحساسي وتلبسني قبعة الرقة واعتبرهما شيئان متكاملان ومنسجمان، فالكتابة بالنسبة لي هي القالب الذي نصوغه في أشكال متعددة ويتكون في الشكل الذي نريده ، لكن مع ذلك يظل الأصل هو الشعر، أما القصة والتعابير الأدبية والأجناس الإبداعية وكل الكتابات الأخرى، فهي تستمد لغتها العميقة من الشعر نفسه، واللغة التي تسكنني تبقى ساحرة في موسيقاها، وتأبى الرحيل حيث تأثرت بأساتذتي وبتعلقهم الكبير باللغة العربية وبالشعر، ورغم أنني كنت علمية في دراستي، إلا أنّ هذا لم يمنعني من النهل من الأدب والاستمتاع به والانخراط فيه بعمق، كما كان أبي يشكل منبع هذا الاهتمام". مشيرة إلى أن "اللغة تجرني وتغريني بالخوض في ثناياها، وقد كانت قصيدة رثاء للمعري، الشرارة الأولى في عالم الشعر وكنت متأثرة أتفاعل مع الشخوص والأحداث، كما كان لطبيعتي الحسيّة دور في عشق الكتابة الذي لا يقاوم". كما أكدت أنّ "الشعر هو وسيلة هادفة للتعبير عن القضايا الجوهرية للمجتمع، كالحرية التي لطالما تساءلت في قصائدي الشعرية عن قيمة وجودها رغم سلطة الاستبداد وقمع الحريات، وفي ظل الاستغلال الذي يعيشه الإنسان والتهميش والتقتيل وكل الجرائم المقتية التي ترتكب في حقه يوميًا". وتقول دلياس إن "الكتاب والمبدعين عمومًا في المغرب، يظلون بحاجة ماسة إلى الدعم المادي والمعنوي، وإلى تشجيع يضمن سيرورة العملية الإبداعية، فتحمل الكاتب نفقة طبع كتابه ليست ظاهرة صحيّة، إذ يبذل جهدًا كبيرًا في الكتابة وبلورة أفكاره ومعاقرة البياض ويعاني آلام المخاض العسيرة لإخراج مولوده إلى الوجود، فكيف نحمله أكثر؟". مشيرة إلى أنّ "العملية الإبداعيّة تعتبر في ظل غياب الدعم مجازفة صعبة جدًا، لا تخلو من التضحية قبل الكتابة، وبعدها وعند طبع العمل وعند نشره، فهي حلقة مثيرة لدى المبدعين الذين يضحون في سبيل العمل الإبداعي ووصوله إلى القارئ في ظل غياب انخراط فعلي وجاد لدعم الكتاب والكاتب، وكذا تشجيع المقروئية أكثر على غرار المنهجية المعتمدة في الدول الأجنبية، التي تشجع المبدعين وتخصص لهم منحا سنوية لتشجيعهم على الكتابة والتفرغ لها، ما يجعلهم يستعدون أكثر للكتابة وما يجعل نفسيتهم منشرحة أكثر للإبداع ويسخرون كل وقتهم لتحقيق غاياتهم، بحيث يكون همهم وشغلهم الشاغل هو الإبداع فقط". مؤكدة أنّ "مرحلة ما بعد الكتابة تكون من اختصاص دور النشر، التي تخرج الكتاب إلى الوجود، كما تعتمد لجنة خاصة لتقييم المنتوج الأدبي قبل الطبع والنشر، وذلك بعد قراءته وهي سيرورة منسجمة وإستراتيجيّة ناجحة تقوم بها الدول الأوروبيّة من أجل التقدم وإنجاح عالم الإبداع".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير   مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 11:07 2017 الجمعة ,17 شباط / فبراير

حنان قم تُجهز لعمل مسرحي ضخم مع لطفي بو شناق

GMT 07:32 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

محمد الصبيحي ينفي سيطرة التجارة على معرض الكتاب

GMT 07:33 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

محمد الضمور يوضح فكرة "مسرح الخميس"

GMT 03:12 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

عائشة بنور تكشف عن واقع المرأة العربية المؤلم

GMT 08:49 2017 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

نور الدين مقداس يشكل معرضًا كبيرًا يجوب به الجزائر

GMT 10:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

فرتوني يكشف سبب معاناة الثقافة الشعبية الجزائرية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon