مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير

كريمة دلياس لـ"مصر اليوم"

الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير

مراكش_ثورية ايشرم

كشفت الشاعرة كريمة دلياس عن سر عشقها للشعر وارتباطها به موضحة "أنا متعددة المواهب والاهتمامات، فقد بدأت المجال الفني الإبداعي أولاً بالانفتاح على الرسم، ثم جذبني الشعر فاعتبرته الأداة الإبداعيّة الناجعة والمتميزة للتعبير، كما اهتممت بالقصة القصيرة في المرحلة المواليّة، لأشرع جديًا في ممارسة فعل الكتابة الشعرية في مرحلة التعليم الثانوي، فقد اختارني الشعر واجتاحني، وأرى فيه ذاتي وملاذي الأخير، فبالشعر نطهر أرواحنا ونعبر عن الجمال الحسي، ونرقي كل ما يحيط بنا، أجد فيه المتنفس لتجديد الوعي بالإنسان وقيمه وأحلامه وآماله، كما أعبر عن الاهتمام بالورشات الإبداعيّة في المؤسسات التعليمية لتشجيع ناشئة الإبداع على العطاء ومن أجل تأطيرهم، وهو النشاط الذي أجد فيه استثمارًا في تعليمهم وتربيتهم على استشعار الجمال". وأوضحت الشاعرة كريمة لـ"مصر اليوم" أنّ "الشعر والقصة لغة ساحرة تدق أجراس قلبي وإحساسي وتلبسني قبعة الرقة واعتبرهما شيئان متكاملان ومنسجمان، فالكتابة بالنسبة لي هي القالب الذي نصوغه في أشكال متعددة ويتكون في الشكل الذي نريده ، لكن مع ذلك يظل الأصل هو الشعر، أما القصة والتعابير الأدبية والأجناس الإبداعية وكل الكتابات الأخرى، فهي تستمد لغتها العميقة من الشعر نفسه، واللغة التي تسكنني تبقى ساحرة في موسيقاها، وتأبى الرحيل حيث تأثرت بأساتذتي وبتعلقهم الكبير باللغة العربية وبالشعر، ورغم أنني كنت علمية في دراستي، إلا أنّ هذا لم يمنعني من النهل من الأدب والاستمتاع به والانخراط فيه بعمق، كما كان أبي يشكل منبع هذا الاهتمام". مشيرة إلى أن "اللغة تجرني وتغريني بالخوض في ثناياها، وقد كانت قصيدة رثاء للمعري، الشرارة الأولى في عالم الشعر وكنت متأثرة أتفاعل مع الشخوص والأحداث، كما كان لطبيعتي الحسيّة دور في عشق الكتابة الذي لا يقاوم". كما أكدت أنّ "الشعر هو وسيلة هادفة للتعبير عن القضايا الجوهرية للمجتمع، كالحرية التي لطالما تساءلت في قصائدي الشعرية عن قيمة وجودها رغم سلطة الاستبداد وقمع الحريات، وفي ظل الاستغلال الذي يعيشه الإنسان والتهميش والتقتيل وكل الجرائم المقتية التي ترتكب في حقه يوميًا". وتقول دلياس إن "الكتاب والمبدعين عمومًا في المغرب، يظلون بحاجة ماسة إلى الدعم المادي والمعنوي، وإلى تشجيع يضمن سيرورة العملية الإبداعية، فتحمل الكاتب نفقة طبع كتابه ليست ظاهرة صحيّة، إذ يبذل جهدًا كبيرًا في الكتابة وبلورة أفكاره ومعاقرة البياض ويعاني آلام المخاض العسيرة لإخراج مولوده إلى الوجود، فكيف نحمله أكثر؟". مشيرة إلى أنّ "العملية الإبداعيّة تعتبر في ظل غياب الدعم مجازفة صعبة جدًا، لا تخلو من التضحية قبل الكتابة، وبعدها وعند طبع العمل وعند نشره، فهي حلقة مثيرة لدى المبدعين الذين يضحون في سبيل العمل الإبداعي ووصوله إلى القارئ في ظل غياب انخراط فعلي وجاد لدعم الكتاب والكاتب، وكذا تشجيع المقروئية أكثر على غرار المنهجية المعتمدة في الدول الأجنبية، التي تشجع المبدعين وتخصص لهم منحا سنوية لتشجيعهم على الكتابة والتفرغ لها، ما يجعلهم يستعدون أكثر للكتابة وما يجعل نفسيتهم منشرحة أكثر للإبداع ويسخرون كل وقتهم لتحقيق غاياتهم، بحيث يكون همهم وشغلهم الشاغل هو الإبداع فقط". مؤكدة أنّ "مرحلة ما بعد الكتابة تكون من اختصاص دور النشر، التي تخرج الكتاب إلى الوجود، كما تعتمد لجنة خاصة لتقييم المنتوج الأدبي قبل الطبع والنشر، وذلك بعد قراءته وهي سيرورة منسجمة وإستراتيجيّة ناجحة تقوم بها الدول الأوروبيّة من أجل التقدم وإنجاح عالم الإبداع".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير   مصر اليوم - الشعر اختارني وأرى فيه ملاذي الأخير



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدّيق يطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية

GMT 14:56 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

العراقي يؤكد أن الشعر لوحة توضح المشاعر

GMT 15:10 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة ايمان بن حسين ترى أن الفن رسالة وطنية

GMT 12:36 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد انتهى

GMT 08:19 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سهيل بقاعين أبدع في رسم أكبر لوحة تشكيلية خلال أسبوع كامل

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon