مصر اليوم - أنا مع قضايا الأمّة الإسلاميّة ولا علاقة لي بدولة قطر

أحمد الريسوني لـ"مصر اليوم" :

أنا مع قضايا الأمّة الإسلاميّة ولا علاقة لي بدولة قطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنا مع قضايا الأمّة الإسلاميّة ولا علاقة لي بدولة قطر

الرباط – محمد عبيد

نفى العالم المغربيّ، في فقه المقاصد، والعضو السّابق في منظّمة علماء المسلمين، أحمد الريسوني، في حديثه لـ"مصر اليوم"، دخوله في مساومات مع القطريّين، لتعيينه في "هيئة حكماء المسلمين"، المموّل من قبل دولة قطر، لدعم الإخوان، مشيرا بالقول"أنا داعية وعالم دين مع قضايا الأمة الإسلامية قاطبة، ولا علاقة لي بدولة قطر"، كما تداولت الصحافة المغربية. وعن موقفه من نظام "إمارة المومنين" في المغرب، دعا الريسوني، إلى ضرورة دمقرطة محيط إمارة المؤمنين، في المغرب، وضرورة الانتقال إلى صيغة مغربية عصرية مطوّرة لمؤسّسة الملكية. واعتبر حزب العدالة والتنمية، ذا المرجعية الإسلامية، والقائد للحكومة المغربية، أنه حزب "متخوّف ومتردّد"، عن الإقدام في الإصلاح والتغيير، واصفا كل ما قام به الحزب من إجراءات بـ"مجرّد تجميل"، وهي اللهجة الجديدة التي بدى بها أحمد الريسوني، وهو من أبرز القياديين، في جماعة "التوحيد والاصلاح"، الداعمة للحزب. وعن موقفه من التسابق الخليجي، بين قطر والسعودية، نحو الظفر بالمجامع الفقهية الإسلامية العالمية، أكد الريسوني، في سياق حديثه لـ"المغرب اليوم"، أن هذا الصراع لا يخدم أيّاً من القضايا الإسلامية، و لا يستفيد منه أحد من المسلمين. ولدى سؤاله عن شهرته الكبيرة في العالم العربي، بسبب مواقفه المختلفة عن باقي الفقهاء، وأين يجد نفسه، رجل دعوة ودين أم رجل سياسة أجاب "أولا أنا ليست لي مواقف مختلفة مع باقي العلماء، بل نتفق في أمور فقهية كثيرة، وأقوال إن لي شهرة، أقرأها فقط في الصحافة، وموقعي ألزمه دائما كفقيه وعالم في فقه المقاصد، إلى جانب فقهاء علم المقاصد، بالعالم الإسلامي، وانخرطت في الشأن الدعوي في المغرب، وما أزال مستمراً في ذلك تنظمياً وعملياً دون انقطاع منذ خمسة وأربعين عاما وإلى يومنا هذا، وأما تدريسي في المشرق كأستاذ زائر فلم يتجاوز مجموعه لحد الآن خمسة أشهر. وأما أعوام وجودي في السعودية، فقد انصبّت على العمل المتواصل في مشروع علمي بحت، لم يكن فيه شهرة ولا إعلام ولا علاقات ولا امتيازات. وعن تقييمه لتجربة حزب العدالة والتنمية، ذي التوجه الإسلامي القائد للحكومة المغربية، قال "هذا السؤال دائما تستدرجني إليه الصحافة المغربية والدولية، وتأخذ دائما تصريحاتي عن حزب العدالة والتنمية، بنوع من سوء النية، لكن كما أقول دوما، حزب العدالة والتنمية القائد للحكومة، هو حزب خاض تجربة في حكم وتسيير شأن هذا البلد، غير أن مؤاخذتي عنه، في إخلاله بوعوده للناس، فلحدود اليوم، لم نر من الحكومة التي يقودها سوى الصراعات والمشاكل. ومشاكل العباد ظلت معلقة. وإصلاحاته بمثابة تجميل، لم ترق بعد لحل مشاكل العباد. وعن أفق تقييمه للصراع السياسي الحاصل بين قطر والسعودية، الذي تحوّل إلى كبار العلماء، بين "منظمة علماء المسلمين" التابع للسعودية، وهيئة "حكماء المسلمين" التابع لقطر الداعمة للإخوان أكد أن الصراع السياسي القائم بين قطر والسعوية، على مستوى المجامع الفقهية، التي تهم شؤون المسلمين، لا يخدم أحد سوى القوى الأجنبية المعادية، التي تطمح لتفتيت الوحدة الإسلامية بين الحكام والشعوب. أما عن الهيئتين فليست لي أي معلومات بهذا الشأن عموما. وعن صحة ما تداولته الصحافة المغربية، بشأن تعيينه من قبل دولة قطر في "هيئة حكماء المسلمين" بصفته واحدا من الإخوان في المغرب، ضحك وقال "أقاويل عارية من الصحة تماما، كل ما في الأمر، أن بعض الإخوة من قطر ومصر وباكستان وتونس وليبيا، وأيضا من السعودية، عرضوا عليّ أن أكون بجانبهم في هيئة حكماء المسلمين، وأنا ما أزال أتدارس  الموضوع، و لا أعتبر أن هناك مشاكل بين "منظمة علماء المسلمين" و"هيئة حكماء المسلمين" فكلاهما يشتغل بجهد واجتهاد لخدمة قضايا الامة الاسلامية، لا أقل ولا أكثر. وعن كيفية قراءته لمستقبل النظام السياسي المغربي، القائم على أساس إمارة المومنين، رأى ضرورة دمقرطة دائرة إمارة المؤمنين، وأن ننتقل إلى صيغة مغربية عصرية مطورة لهذه المؤسسة. يجب مثلا أن يكون إشراك هيئة رسمية ذات مصداقية، للفاعلين الدينيين في المغرب، من علماء ومفكرين ودعاة وجمعيات وطرق وزوايا وصوفية، بشكل لن ينقص من صلاحيات أمير المؤمنين بل سيوسعها ويعطيها مصداقية حقيقية. غير أنه اليوم إمارة المؤمنين محصور تشكيلها وتدبيرها في وزارة الأوقاف وما يتبعها. إمارة المؤمنين اليوم تمثل وزارة الأوقاف وتمثلها وزارة الأوقاف، وهذا يضعف مكانتها ودورها، ويجعلها طرفا لا ملتقى ومجمعا للأطراف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنا مع قضايا الأمّة الإسلاميّة ولا علاقة لي بدولة قطر   مصر اليوم - أنا مع قضايا الأمّة الإسلاميّة ولا علاقة لي بدولة قطر



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 11:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدّيق يطالب بإلغاء وزارة الشؤون الدينية

GMT 14:56 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

العراقي يؤكد أن الشعر لوحة توضح المشاعر

GMT 15:10 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة ايمان بن حسين ترى أن الفن رسالة وطنية

GMT 12:36 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد انتهى

GMT 08:19 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سهيل بقاعين أبدع في رسم أكبر لوحة تشكيلية خلال أسبوع كامل

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

فاطمة سعيدان تؤكد أن "عنف" استمرار لتقديم المسرح السياسي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon